مرحبا بك سجل دخولك - لماذا أسجل ؟

تعرف علي العلاج الأسري (العائلي) وفيما يستخدم

October 23, 2013 - المشاهدات : 6970

العلاج الأسرى أو العلاج العائلى هو أحد أنواع العلاجات النفسية ويهدف إلى مساعدة أفراد الأسرة على التواصل بشكل أفضل وإيجاد حلول للمنازعات

التقييم 5
تعرف علي العلاج الأسري (العائلي) وفيما يستخدم
 
العلاج الأسرى أو العلاج العائلى هو أحد أنواع العلاجات النفسية والذى يهدف إلى مساعدة أفراد الأسرة على التواصل بشكل صحي وإيجاد حلول للمنازعات الأسرية  وعادة مايقُدم بواسطة طبيب نفسي , أخصائى إجتماعى أو معالج متخصص فى هذا المجال يكون حاصل على شهادة تأهيل فى هذا المجال من الجمعية الأمريكية للعلاج الزواجي والعائلى (AAMFT).
 
 
العلاج العائلى بشكل عام لا يستغرق مدة طويلة وقد يتضمن كل أفراد الأسرة أو القادرين على المشاركة فقط وتختلف خطة العلاج على حسب الحالة ومتطلباتها وظروف العائلة حيث يكون توطيد العلاقات بين أفراد الأسرة وإكتساب مهارات خوض الظروف الصعبة هدفاً أساسياً من أهداف العلاج حتى بعد إنتهاء الجلسات.
 
تعرف علي العلاج الأسري (العائلي) وفيما يستخدم


لماذا تحتاج للخضوع لهذا النوع من العلاجات؟

يساعدك العلاج الأسرى على تحسين العلاقات بينك وبين الزوج/الزوجة , الأطفال , أو باقى أفراد العائلة حيث يمكن توجية العلاج تجاة أنواع معينة من المشكلات سواء الزوجية , الإقتصادية , الصراعات بين الأباء والأبناء أو تأثير الإدمان ويجب معاجة الإدمان أولاً والمرض النفسى على العائلة.
 
قد تخضع العائلة للعلاج الأسرى ضمن علاجات آخرى فى نفس الوقت خاصة فى حالة وجود أحد الأفراد الذى يعانى من الإدمان أو أحد الأمراض النفسية والتى تتطلب علاجاً فردياً أو إعادة تأهيل أيضاً فعلى سبيل المثال إذا كان أحد أفراد العائلة يعانى من الفصام  فسوف تحتاج العائلة للخضوع للعلاج الأسرى لتعلم التعايش علي الحالة والتعامل معها وفى نفس الوقت سيحتاج المريض للعلاج الفردي والذى يتضمن الأدوية والجلسات النفسية أو العلاجات الأخرى.
 
وفى حالات الإدمان تشارك العائلة فى العلاج الإسرى فى نفس الوقت الذى يخضع فية المدمن للعلاج الطبى وقد تبحث العائلة عن العلاج الإسرى حتى فى حالة إذا لم يطلب المريض العلاج لنفسه أصلاً , فالعلاج الإسرى يكون مفيد فى أى نوع من أنواع المشكلات الأسرية التى تنشأ حالة من الحزن , الضغط العصبي , الغضب أو الصراعات حيث تساعد أفراد العائلة على فهم بعضهم والتقريب بينهم.


كيف نستعد للجلسة؟

الشئ الوحيد الذى تحتاجة هو إيجاد طبيب نفسي أو معالج متخصص فى العلاج الأسري , ويمكنك الإستعانة بطبيب الأسرة فى ترشيح أحد المتخصصين لك أو عن طريق أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء. وتأكد من أن المعالج يتناسب مع طبيعة وظروف عائلتك من حيث :
 
- التعليم والخبرة : إسأل عن شهاداتة وخبراتة , هل هو حاصل على ترخيص , هل هو مؤهل من الجمعية الأمريكية للعلاج الزواجي والعائلى AAMFT أو أى مؤسسات أخرى موثوقة , وخبراتة فى مجال علاج الأسرة
 
- المكان وحالة التوفر : إسال عن مكان العيادة أو المكتب , ساعات العمل , هل هو متاح فى حالات الطوارئ.
 
- مدة وعدد الجلسات : طول الجلسة , جدول الجلسات , عدد الجلسات التى سوف تحتاجها.
 
- المقابل المادي : مقابل كل جلسة وطرق الدفع.
 

كيف تدور الجلسة؟

عادة يجتمع أفراد الأسرة معاً كما يخضع المريض لجلسات فردية أيضاً , تستغرق الجلسة من 50 إلى 60 دقيقة وتمتد لمدة قصيرة نسبياً حوالى 6 شهور أو أقل ويتوقف عدد الجلسات والفترة بينها على حسب إحتياجات وظروف كل حالة , فى الجلسة سيقوم المعالج بفحص قدرة العائلة على التواصل وحل المشكلات من خلال إستكشاف أدوار وسلوكيات كل شخص والتعرف على مواضع المشاكل  وتحديد حلول مناسبة .
 
يساعدك العلاج الأسرى أيضاً على التعرف على مناطق القوة فى العلاقات العائلية مثل الإهتمام بالأخرين داخل الأسرة ومناطق الضعف مثل إهتزاز الثقة فى الأخرين فعلى سبيل المثال لنفرض أن إبنك يعانى من إكتئاب حاد والعائله لا يمكنها أن تفهم ذلك أو تتعامل معه بشكل سليم فعلى الرغم من حزنك على حالة الأبن فإن أى حوارات بينك وبين إبنك أو أفراد العائله عادة مايتتحول إلى صراع ينتهى بزيادة فى مشاعر الحزن والإحباط ويؤثر على قراراتك وعلاقات بالأخرين ففى مثل هذا المواقف يساعدك العلاج الأسرى على تحديد نقط الخلاف والوصول لحلول مناسبة.
 
 
بمساعدة المعالج النفسي ستصبح قادراً على تعلم طرق جديدة للتعامل و التعايش أو التغلب على العلاقات الغير صحية مع الأخرين ولتحقيق أفضل نتائج فمن المهم أن تضع أهداف شخصية لك لتتاكد من أنك على طريق سليم وتحقق إستفادة كاملة من العلاج وفى النهاية عندما يتغلب إبنك على مشكلة الإكتئاب سوف تكون العائلة أيضاً قد حققت مستوى أفضل من التفاهم والتقارب.
 
العلاج الأسرى بالطبع لا يحدث نتائج فورية فى حل صراعات ومشكلات العائلة ولكنة تدريجياً سيوفر لأفراد الاسرة قدرة أكبر على إستيعاب بعضهم البعض والتعايش مع المشكلات المستقبلية والتغلب عليها.
 
 
 إعداد د.أمانى صلاح الدين
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم الصحة النفسية

 
المصادر
http://www.mayoclinic.com/health/family-therapy/MY00814
كتب بتاريخ : October 23, 2013 , اخر تعديل بتاريخ: October 24, 2013
أضف تعليق باستخدام الفيس بوك
أضف تعليق باستخدام الموقع لتحصل على المزيد من النقاط - عدد التعليقات : 2
جارى التحميل ...
  • الصفحات
  • 1
بحث برقم استشارة
رقم الاستشارة