مرحبا بك سجل دخولك - لماذا أسجل ؟

ريجيم الصيام

July 30, 2013 - المشاهدات : 7250

كل منا يتخوف من زيادة الوزن فى رمضان ويتساءل كيف احافظ على النظام الغذائى المتبع خلال فترات الصوم "الرجيم" ....

التقييم 6
ريجيم الصيام

" صوموا تصحّوا "

قول مأثور نتذكره جميعنا بدخول شهر رمضان الكريم ، و يدفعنا للتفكير فى تأثير الصيام على الصحة و الجسم .

و لما كان الحفاظ على وزن صحي أحد علامات الصحة ، فلابد أن نتسائل هل حقاً يمكن أن يساعد الصيام فى الحصول على وزن مثالي ؟

 

كعادتنا فى السعي للحصول على معلومات علمية بحثنا فى المصادر المختلفة عن العلاقة بين الصيام -بمعنى الإمتناع عن الطعام لفترة محددة كل يوم- ، و بين خسارة الوزن وصولاً إلى وزن مثالي .
 

و قد وجدنا ضالتنا فى بعض أنظمة الريجيم التي تسمى ريجيم الـ8 ساعات ، و تعتمد فكرته الأساسية على الامتناع عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة يومياً ، و الإكتفاء بفترة 8 ساعات يستطيع الإنسان فيها تناول الغذاء ؛ و لما فى فكرة هذا النظام من تشابه لا بأس به مع نمط صيام المسلمين فى رمضان ، قررنا أن نلقى الضوء على الجوانب الأساسية من هذا النظام ، أملين أن تكون المعلومات المعروضة عوناً لقرائنا الكرام على الوصول لوزن صحي مناسب .

 

الفكرة الأساسية بين القبول و الرفض :

تتمثل الفكرة الأساسية لريجيم الـ8 ساعات فى أن الجسم أثناء فترات الصيام يبدأ فى الإعتماد على مخزون الدهون الداخلي ؛ حيث يتم حرقه للحصول على الطاقة .
 

على الجانب المعاكس ، فإن تأثير الصيام على حرق الدهون يتم مقاومته من الجسم المبرمج فى حالات الجوع للعمل على تخفيض مستويات حرق الطاقة ، و بالتالي يكون حرق الدهون ذا معدلات منخفضة و ليس كما يتخيل البعض تلك الصورة السحرية لإحتراق الدهون و اختفاءها من الجسم بكميات ضخمة فى زمن قصير .
 

رغم ذلك فإن الدراسات تجد أن المنتظمين على رجيم الـ8 ساعات يمكنهم الحفاظ على وزنهم مع تناول كميات كبيرة نسبياً من الطعام فى الـ8 ساعات المسموح فيها بتناول الطعام .

هكذا نجد أن الفكرة المجردة لرجيم الـ8 ساعات  خاضعة للأخذ و الرد ، لكن هنا حقيقة مؤكدة على الجانب المدافع عن هذا الرجيم ، و حقيقة مؤكدة على الجانب المعارض لهذا الرجيم .
 

أما الجانب المدافع عن فكرة رجيم الـ8 ساعات فإنه يقول أن تدعيم فكرة الصيام بفكرة إضافية تتمثل فى تحفيز الجسم على حرق كميات كبيرة من الطاقة خلال الصيام يمكن أن يؤدي لنتائج أفضل ، و هذا عن طريق ممارسة بعض التمارين الرياضية الصباحية فى بداية كل يوم صيام .
 

لكن الجانب المعارض يواجه هذة الحقيقة بحقيقة أخرى مفادها أن الأبحاث أثبتت أن الحفاظ على الوزن بعد إنتهاء ريجيم الصيام يكون صعب دون إتخاذ أجراءات و أنظمة غذائية بديلة تساعد على حفظ الوزن ؛ حيث أن رجيم الصيام ليس تعويذة سحرية نستخدمها لعدة أيام ثم نعود للأنماط الغذائية الغير صحية مرة أخرى .

 

ما الذي يجب أن نضعه نصب أعيننا عند اختيارنا لريجيم الصيام ؟

1 - ريجيم الـ8 ساعات يعتمد على الصيام اليومي لمدة 16 ساعة ، و السماح بتناول الطعام لمدة 8 ساعات .

2 - يجب خلال فترة الـ8 ساعات ان يتناول الشخص ما يمد الجسم باحتياجاته الغذائية .

3 - الصيام لمدة 16 ساعة لا يعني الأفراط فى تناول الطعام خلال الـ8 ساعات الاخرى ، بل يجب الحرص على تناول الكميات المناسبة لأحتياجات الجسم فقط .

4 - الصيام لمدة 16 ساعة وحده لا يمثل ضغط كافي على الجسم لحرق الدهون بكميات كبيرة ، و يجب تدعيم النظام بممارسة تمارين رياضية صباحية ترفع مستوى حرق الدهون فى الجسم للحصول على طاقة للتمارين .

5 - ريجيم الـ8 ساعات ليس برنامج قصير المدى لفقدان الوزن يمكنك بعده العودة لأنماط التغذية غير الصحية ، بل يجب الحفاظ على نظام غذائي صحي بعد انتهاء الصيام .

6 - لا غنى عن امتلاكك لدفتر تسجيل يحتوى الوجبات اليومية و كمياتها و التمارين الرياضية ، مقارنة بقياسات الوزن و محيط الوسط و غيرها من قياسات وزن الجسم ؛ و ذلك بهدف امتلاك أدلة مقارنة تساعدك على تعديل كميات الطعام المختلفة للوصول لأفضل نتيجة .

 

ماذا نأكل فى ريجيم الصيام ؟

مما لاشك فيه ان لبنات تكوين اي نظام غذائي تتمثل بشكل أساسي فى تخفيض نسبة السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد ، و فى حالة ريجيم الصيام ، فإن الصيام لمدة 16 ساعة يحقق نسبة من هذا الهدف .
 

لكن إن كنا نرغب فى الإستفادة القصوى من ريجيم الصيام ؛ فيجب أن ندعم ذلك باتباع بعض النصائح الغذائية الأضافية ، و تشمل :

1 - اعتمد على الاغذية التي تحرق الدهون :

  • لحوم الدجاج و البيض و السمك .
  • المكسرات و البندق .
  • اللبن الرايب .

2 - تناول كفايتك من الخضروات المحتوية على الأملاح المعدنية و الفيتامينات .

3 - اعتمد على الأغذية التي تقوي صحتك :

  • التوت و التفاح و البرتقال .
  • السبانخ و الخضروات الخضراء .
  • الحبوب الكاملة و الشوفان .

 

لا تنس بدأ اليوم بالتمارين :

تعتبر التمارين الرياضية فى بداية كل صباح من أيام الصيام من العوامل المؤثرة للغاية على نتائج الريجيم ، حيث ان معدلات النشاط المرتفعة صباحاً تعطي اشارات للجسم باحتياج كميات اكبر من المعتاد من الطاقة ، مما يزيد من معدلات انتاج الطاقة و حرق الدهون خلال فترة الصيام .

و يقول بعض أخصائي التغذية ان التمرينات لمدة 10 دقائق كافية ، لكن البعض الأخر يجادل ان هذه الفترة غير كافية لأحراز نتائج مميزة .

بصفة عامة فترة التمارين الصباحية من شخص لشخص ، لكن المهم هو الاستمرارية ، حيث أن 10 دقائق فقط من التمارين اليومية المنتظمة أفضل من نصف ساعة تمارين لمرة واحدة فى الاسبوع او بشكل غير منتظم .

 

تأكد من مراجعة المختص أولاً :

ريجيم الـ8 ساعات مثل كل الأنظمة الغذائية عليه بعض التحذيرات تجاه المصابين بمشاكل صحة معينة ، لذا يجب مراجعة الطبيب المختص و التنسيق معه فى مسألة اتباع ريجيم الصيام .
 

من أمثلة الحالات التي يمنع فيها ريجيم الـ8 ساعات ، تلك الحالات المصابة بأختلال فى نسب السكر فى الدم ، حيث ان الصيام لفترات طويلة قد يسبب لها مضاعفات خطرة ، لا سيماً ان كانت بدون متابعة طبية نشطة .

هكذا نكون قد أنهينا جولتنا في ريجيم الصيام أو بمعنى أصح ريجيم الـ8 ساعات ، و عرفنا الأساسيات التي يقوم عليها .
 

لكن يبقى السؤال عزيزي القارئ ، هل تعتقد ان هذا النظام الغذائي يناسبك ؟ أم أنك تفضل اتباع انظمة غذائية بعيداً عن الأجواء الخاصة لشهر رمضان الكريم ؟؟

 

مع تمنياتنا لجميع القراء بصوم مقبول و إفطار شهي و عزيمة حديدة هي السبيل الوحيد للحصول على وزن مثالي .

 

إعداد د. كريم عادل مكاوي
فريق كل يوم معلومة طبية 

 

المصادر
webmd.com
womenshealthmag.com
everydiet.org
hthesun.co.uk
كتب بتاريخ : July 30, 2013 , اخر تعديل بتاريخ: August 6, 2013
أضف تعليق باستخدام الفيس بوك
أضف تعليق باستخدام الموقع لتحصل على المزيد من النقاط - عدد التعليقات : 14
جارى التحميل ...
  • الصفحات
  • 1
بحث برقم استشارة
رقم الاستشارة