ديسك الرقبة وأعراضه وأسبابه وكيفية العلاج والوقاية منه

Advertisement

ديسك الرقبةمع حركتنا المستمرة سواء بالانحناء أو الرفع أو غيرها من الحركات المختلفة والأوضاع، يمكن أن يسبب ذلك التأثير على الرقبة، وبالنظر إلى كل هذا الضغط، ليس مستغرب أن كثير من الناس يشعرون بآلام الرقبة أو ما يعرف بـ ديسك الرقبة ، فما هي أعراض ديسك الرقبة وكيف يمكن علاجه والوقاية منه؟ تابع معنا المقال التالي.

ديسك الرقبة

يتكون العمود الفقري العنقي من 7 عظام تسمى الفقرات، والتي يتم فصلها عن طريق أقراص مغطاه بسائل يشبه الهلام، وتسمح هذه الأقراص باستقرار الرقبة، والمزيد من السلاسة في الحركة من جانب إلى آخر، أو من الخلف للأمام.

ويتجاوز ديسك الرقبة مجرد الألم، بالإضافة إلى وجود خدر وضعف في الكتفين و ألم الكتف والذراعين واليد، وهذه المشكلات في الحركة والتنقل تؤثر بشكل كبير على الأنشطة اليومية المختلفة في الحياة.

كما ذكر كي كيم الأستاذ المشارك في جراحة الأعصاب ورئيس جراحة المخ والأعصاب في العمود الفقري في جامعة كاليفورنيا ( أنه بدون أقراص فلن يتم السماح لأجسادنا بالتحرك بالطريقة التي نريدها)، فهي تعمل كوسادة للجسم، تقوم بامتصاص الصدمات.

اقرأ أيضا: أسباب آلام الرقبة وأعراضها وكيفية الوقاية منها؟

أسباب ديسك الرقبة

مع مرور الوقت، تلك الأقراص التي تعمل كمواد لامتصاص الصدمات تصبح بالية، ويمكن أن تبدأ في التنكس، فالمساحة التي توجد بين الفقرات تصبح ضيقة، وجذور الأعصاب تصبح مضغوطة، ويعرف هذا المرض بـ ديسك الرقبة.

يوجد حوالي 25% من الناس دون أعراض لديسك الرقبة تحت سن 40 عاما، و 60% فوق سن 40 لديهم درجة من مرض القرص التنكسي، حيث تصبح الرقبة أقل مرونة، وتشعر بألم في الرقبة مع وجود شعور بالصلابة خاصة في نهاية اليوم.

اقرأ أيضا: أسباب وجع الرأس من الخلف وآلام الرقبة.. وطرق العلاج.

مضاعفات ديسك الرقبة

عندما يحدث انفجار أو ينكسر القرص، سيضغط ذلك على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب، والذي يعرف بـ فتق القرص أو انزلاق القرص، وعلى الرغم من أن مرض ديسك الرقبة يعتبر مرض بطئ التطور، لكن فتق الرقبة يمكن أن يحدث بسرعة بعد الإصابة أو الصدمة في الرقبة.

أعراض ديسك الرقبة

من الأعراض الأكثر شيوعا لديسك الرقبة:

  • آلام الرقبة وصلابتها.
  • عند القيام بالضغط على الأعصاب العديدة التي تمر عبر الحبل الشوكي، يمكن هنا الشعور بالألم.
  • شعور بالخدر أو ضعف يظهر أسفل الكتف والذراع واليد.

اقرأ أيضا: آلام الانزلاق الغضروفي.. علاجه وطرق الوقاية منه.

علاج ديسك الرقبة

سواء كنت تعاني من داء القرص التنكسي أو انزلاق غضروفي في الرقبة، سيكون هناك احتمالات جيدة للعلاج دون الحاجة إلى الجراحة أو من خلال الطرق التالية:

أدوية علاج ديسك الرقبة

يمكن علاج آلام ديسك الرقبة من خلال الأدوية التي تباع في الصيدليات بدون وصفة طبية بما فيها دواء اسيتامينوفين، والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين، هذه الأدوية يمكن أن تساعد على تقليل الألم والالتهاب، وقد يصف طبيبك المسكنات أو المنشطات الستيرويدية في حال كانت الأدوية الأخرى لا تعمل.

العلاج الطبيعي ( البدني)

هو خيار آخر من العلاج لمرض ديسك الرقبة، حيث يمكن للمعالج أن يقوم باستخدام التلاعب بلطف في عضلات ومفاصل الرقبة للحد من الألم والتخلص من الصلابة، أو من خلال اجتذاب الرقبة.

المختص بالعلاج الطبيعي يمكن أن يساعدك أيضا على زيادة نطاق الحركة الخاصة بك، بالإضافة إلى أنه قد يقوم بتعليمك بعض التمارين والوقفات الصحيحة للمساعدة في تحسين آلام الرقبة.

يجب أن تلاحظ وجود تحسن في آلام الرقبة مع هذه العلاجات المحافظة، وإن شعرت بخدر أو ضعف كبير اتصل بطبيبك على الفور، للنظر في الخطوة التالية للعلاج.

اقرأ أيضا: التهاب أوتار الكتف.. أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية.

الجراحة لعلاج ديسك الرقبة

هي خيار آخر في حال عدم نجاح الطرق الأخرى، وهو ما يحدده الطبيب، وتعرف الجراحة الرئيسية هنا باستئصال القرص، وخلال هذا الإجراء يقوم الجراح بإزالة القرص المتضرر.

غالبا ما يتبع استئصال القرص عملية استبدال القرص الاصطناعي، حيث يتم إدخال قرص معدني بدلا من القرص الذي تمت إزالته، ويمكن أن يتبع استئصال القرص، وأحيانا أخرى تتم عملية (الدمج)، حيث يتم زراعة قطعة صغيرة من العظم في المسافة بين الفقرات، ومع شفاء العظام تندمج تلك العظمة مع الفقرات التي توجد أعلاها وأسفلها.

مرحلة الشفاء

يمكن أن تستغرق مرحلة الشفاء عدة أسابيع للتحسن من تلقاء نفسها، أو من 3 أشهر إلى سنة لتشفى العظام بعد الجراحة، وبعد انتهاء مرحلة الشفاء يكون الدور عليك هنا للحفاظ على صحة رقبتك وحمايتهما من الآلام.

اقرأ أيضا: 5 أوضاع تجنبها للتخلص من آلام الظهر.

نصائح للحفاظ على صحة الرقبة

بالرغم من أن مرض ديسك الرقبة له علاقة بالتقدم في العمر، إلا أن هناك بعض العوامل الحياتية الأخرى التي تؤثر على صحة الرقبة مثل:

  • تناول نظام غذائي متوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • لا يجب التدخين بغض النظر عن الرقبة فله أضرار أخرى.
  • أيضا انتبه لوضعيتك دائما سواء في الجلوس أو الوقوف أو النوم، وحافظ على وضعية ظهرك ورقبتك مستقيمة دائما.
  • من المهم معرفة أن آلام الرقبة يمكن أن تعود مرة أخرى، لذلك من المهم الاهتمام بصحة رقبتك وجسمك.

في النهاية عزيزي القارئ أخبرنا هل تشعر بالأعراض التي ذكرناها؟ إذا يجب أن تستشير الطبيب بدون تردد، كما يمكنك أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي عن صحتك.

اقرأ أيضا:

المصادر
https://www.webmd.com/pain-management/features/neck-pain#1

روضة بكر

محررة في موقع كل يوم معلومة طبية، حاصلة على ليسانس آداب إعلام قسم صحافة وحاليا تقوم بدراسة الماجستير.
تهتم بالكتابة في المجال الطبي بما يخدم القراء في مجالات صحية مختلفة تفيدهم في حياتهم اليومية وبما يخدم تنمية المجتمع بشكل عام .

تعليق

  1. سلام عليكم ورحمه الله وبركاته.اعجبني الموضوع جدا لاني استفدت منه كتيرا. .فكل هادته الاعراض احس بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *