البلوغ المبكر .. أعراضه وأسبابه ومضاعفاته وعلاجه

Advertisement

البلوغ المبكر
يبدو إبنك أطول من أقرانه ؟ الأمر لا يتوقف على الطول فقط ! بل مع هذا نضج بسرعة وظهرت عليه علامات البلوغ وهو في سن التاسعة!، من المهم لكَ التعرف على علامات البلوغ المبكر وأسبابه ومخاطره، لأن البلوغ المبكر ليس أمراً مفرحاً كما تظن.

ما هو البلوغ الطبيعي ؟

البلوغ Puberty هو عملية يتغير فيها شكل الجسم وتحدث بعض التغيرات الهرمونية لجسم الفتاة والذكر ، ومنها زيادة هرمون التستوستيرون عند الذكر وهرمون الإستروجين عند الأنثى ، ويسمى هذا بالنمو الجنسي ، أما في حالة زيادة الكتلة العضلية والتغيرات في الأوتار الصوتية، مثل خشونة صوت الذكر يسمى بالنمو الجسدي، وتحدث فترة البلوغ من 8 سنوات حتى 12 عام ، وتبدأ عند الذكر من سن 9 إلى سن 14 عام، وتكون له مراحل.

مراحل البلوغ الطبيعي

هناك ثلاث مراحل للبلوغ الطبيعي وهم :

  • نمو الغدد الصماء أو الغدة الكظرية.
  • يحدث بعد المرحلة الأولى بعامين نمو في الأعضاء التناسلية للذكر مثل نمو الخصيتين، وللأنثى نمو الثديين.
  • يحدث بعد المرحلة الثانية بعامين ظهور بعض التغيرات الجسدية مثل تغير في الأوتار الصوتية للذكر وخشونتها.

اقرأ أيضاً: علامات البلوغ..كيف تعرف أن بلوغك قد اكتمل؟

ما هو البلوغ المبكر ؟

البلوغ المبكر”Precocious Puberty” أو “Early Puberty” هو أن تظهر كل هذه الأعراض التي ذكرناها في تعريف البلوغ ، ولكن عند الفتاة قبل عمر 8 سنوات، وعند الذكر قبل عمر 9 سنوات، أي من 7 إلى 8 سنوات.

أعراض البلوغ المبكر

تنقسم أعراض البلوغ المبكر عند الجنسين لأعراض تحدث للإناث بمفردهن وللذكور بمفردهم :

أعراض البلوغ المبكر عند الإناث

  • ظهور أعراض الدورة الشهرية، مثل الإفرازات المهبلية، وفي بعض الأحيان تحدث الدورة الشهرية مباشرةً.
  • بدء نمو الأعضاء الجسدية، مثل كبر حجم الثديين.
  • نمو شعر العانة وتحت الإبطين.
  • الإصابة بحب الشباب.

اقرأ أيضاً: علامات البلوغ عند الفتاة في سن المراهقة

أعراض البلوغ المبكر عند الذكور

  • ظهور شعر الشارب، وأحياناً يظهر شعر منتشر على جانبي الوجه.
  • نمو شعر العانة وتحت الإبطين.
  • الإصابة بـ حب الشباب ، نتيجة التغيرات الهرمونية.
  • كبر حجم الخصيتين وزيادة حجم العضو الذكري.
  • تغير الأوتار الصوتية ويصبح الصوت أكثر خشونة.
  • حدوث الاحتلام الليلي أثناء فترة النوم.
  • تغير رائحة الجسم.

مراحل البلوغ المبكر

إن البلوغ المبكر عملية متشابكة ومتسلسلة الخطوات، وتبدأ من التالي :

  • يفرز المحور الوطائي الموجود في الدماغ Hypothalamus هرمون وهو GNRH
  • بعد إفراز الوطاء للهرمون تستجيب الغدة النخامية والموجودة تحت المخ بإفراز هرمونين، وهما هرمون منبه للجريب FSH  هذا الهرمون وظيفته تنشيط المبيضين عند الإناث، وهو أيضاً مسؤول عن اضطراب الدورة الشهرية، أما الهرمون الثاني فهو الهرمون LH وهو الهرمون المسؤول عن إنتاج البويضة وقت التبويض.
  • بعد إفراز الهرمونات تنطلق هذه الهرمونات في الدم، مما تحفز الغدد التناسلية على زيادة إفراز هرمون التستوستيرون عند الذكور فيحدث النمو الجنسي وكبر حجم الخصيتين، وعند الإناث زيادة نسبة هرمون الإستروجين مما يظهر لديها مظاهر الأنوثة.

أنواع البلوغ المبكر

هناك نوعان من البلوغ المبكر، وهما:

  • البلوغ المركزي”Central precocious puberty”، وهو النوع الأكثر شيوعاً، وهو يشبه البلوغ العادي ولكنه يحدث في وقت مبكر، نتيجة إفراز الغدة النخامية لهرمونات تحفز الخصيتين والمبيضين.
  • البلوغ المبكر المحيطي”Peripheral precocious puberty”، ويعرف بالبلوغ الزائف وهو حالة نادة، ويحدث فيه أن هرموني الأستروجين والتستوستيرون يؤديا إلى أعراض البلوغ، دون مشاركة الغدة النخامية.

أسباب البلوغ المبكر

هناك بعض الأسباب التي تؤدي لحدوث البلوغ المبكر وهي على درجة من الخطورة ، لذا يجب مراجعة الطبيب، وهي :

  • خلل في الهرمونات التي تنتجها الغدد التناسلية.
  • خلل في هرمون الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأورام الجهاز العصبي المركزي.
  • الإصابة بأحد العيوب الخلقية مثل استسقاء الدماغ أو استسقاء الرأس Hydrocephalus ، ومن أبرز ملامحه أن الشخص المصاب يكون حجم رأسه أكبر من الطبيعي.
  • الإصابة بالهامارتوما أو ورم عابي Hamartomaa وهو ورم حميد وليس خبيثاً ، ويصيب الأنسجة.
  • زيادة إفرازات الغدد الصماء أو الغدة الكظرية أو إصابتها بتورم.
  • تورم الغدة النخامية أو إصابة منطقة تحت المهاد وهي مكان موجود في الدماغ مسؤول عن الهرمونات الجنسية.
  • التعرض للهرمونات الصناعية أو المنشطات الجنسية والتي تصيب الغدد وتؤثر على نشاطها.
  • أما في حالة الإناث فقد تصاب بتكيس المبيضين أو ورم المبيضين.
  • الإصابة بـ متلازمة ماكيون أولبرايت  McCune–Albright syndrome ، وفيها يحدث تصبغ للجلد، بسبب فرط نشاط الغدد الصماء، ومن أعراضها الرئيسية حدوث البلوغ المبكر.
  • أما بالنسبة للذكور فقد يحدث لهم أورام الخصيتين أو الإصابة بمرض خلايا لايديج البينية Leydig-cells ويعني ورم في أنسجة الخصيتين.

اقرأ أيضاً: أعراض السرطان التي يتجاهلها الرجال

الإناث الأكثر عرضة لـ البلوغ المبكر

ينتشر البلوغ المبكر بين الإناث بدرجة أكبر من الذكور، وأشارت الدراسات إلى أن البلوغ المبكر يحدث للإناث بسبب التعرض لهرمونات الإستروجين والبروجسترون الصناعية والموجودة بكثرة في المستحضرات التجميلية، مثل الكريمات والعقاقير.

مخاطر ومضاعفات البلوغ المبكر

هناك بعض المخاطر والمضاعفات التي تحدث لدى الذكور والإناث بسبب البلوغ المبكر ، وهي:

  • الإناث اللواتي حدث لديهن الطمث في سن 8 سنوات، هن الأكثر عرضة عن أقرانهن اللواتي حدث لهن بلوغ طبيعي، للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض أو المبيض متعدد الكيسات Poly-cystic ovary syndrome ، مما يؤثر على الخصوبة وفرص الإنجاب في المستقبل.
  • الأطفال الذين ينمون بطريقة أسرع من أقرانهم يصابون بقصر القامة فيما بعد؛ وهذا لأن النمو العظمي لهم يكون في مرحلة البلوغ فقط ثم يتوقف بعد توقف البلوغ.
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل زيادة القلق والتوتر والاكتئاب.

تشخيص البلوغ المبكر

الأطباء الذين يجب أن تستشيرهم هم طبيب الأطفال، و طبيب غدد صماء، ويحدد لكَ الطبيب إجراء بعض الفحوصات للتأكد من سلامة ابنك:

  • التصوير بالأشعة السينية X-RAY على يد وذراع الطفل، ليحدد الطبيب ملاءمة العمر العظمي للعمر الزمني للطفل.
  • التعرض لجهاز الرنين المغناطيسي MRII ، لتصوير الدماغ، وإن كان هناك عيوب خلقية أو أورام أم لا.
  • اختبارات اضطراب الغدة الدرقية  T3 و اختبار T4
  • التعرض لجهاز الموجات فوق الصوتية أو السونار للإناث، للكشف عن أورام المبايض ومتلازمة تكيس المبيضين.
  • وتحديد نوع البلوغ.

اقرأ أيضاً: سلايدشو| كيف تحمي نفسك من سرطان المبيض

علاج البلوغ المبكر

يمكن العلاج من البلوغ المبكر ولكن مع ضرورة استشارة الطبيب، حتى لا يؤثر الدواء الخاطئ على طفلك:

  • إن كان السبب هو زيادة نشاط الهرمونات الجنسية يأخذ الطفل جرعة شهرية من حقن GNRH Analogue Therapy المثبطة لفرط إفراز الغدد التناسلية وهرمون التستوستيرون الهرمون الذكوري، وهي حقن ليبرولايد Leuprolide والمكون من مادة لوبرون ديبوت Lupron Depot، وهذه الحقن تساعد على توقف البلوغ المبكر ، حتى وصول الطفل إلى سن البلوغ الطبيعي وبعد ذلك يوقف العلاج ويحدث للطفل البلوغ الطبيعي بعد مرور سنة وأربع شهور من توقف الدواء.
  • في حالة الإصابة بالأورام، يكون التدخل الجراحي باستئصال الورم هو الحل لتوقف البلوغ، والمتابعة مع الطبيب لحدوث البلوغ الطبيعي.

طرق الوقاية من البلوغ المبكر

هناك عوامل تقلل من حدوث البلوغ المبكر للأطفال عليكم اتباعها لصحة أفضل لأطفالكم:

  • تجنب تعرض الأولاد خاصةً الفتيات إلى المستحضرات التجميلية.
  • إبعاد الأولاد عن تناول العقاقير.
  • تجنب الإضافات الغذائية الصناعية والتي تحتوي على الكثير من السموم.
  • تجنب السمنة المفرطة، ومحاولة إطعام الأولاد أكل صحي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على عناصر غذائية مفيدة للجسم، وتجنب الوجبات السريعة التي تسبب السمنة.
  • ممارسة الرياضة يومياً لمدة 30 دقيقة.
  • عدم التعرض للمواد السامة الموجودة في الأواني البلاستيكية والأكواب.

اقرأ أيضا: دلالة الأرقام الموجودة على العلب البلاستيكية لتجنب مخاطرها

نرجو في النهاية أن نكون قدمنا لكم أهم المعلومات عن البلوغ المبكر وأعراضه ومضاعفاته وعلاجه وكيفية الوقاية منه، وإذا كان لديكم استفسار عن البلوغ المبكر لأطفالكم يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/precocious-puberty/symptoms-causes/dxc-20266003 http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/precocious-puberty/diagnosis-treatment/diagnosis/dxc-20266488 http://www.webmd.com/children/causes-symptoms#1 http://www.webmd.com/children/causes-symptoms#2 http://www.webmd.com/children/causes-symptoms#3 http://kidshealth.org/en/parents/precocious.html

أمنية قلاوون

محررة في قسم المقالات الصحية في موقع كل يوم معلومة طبية، وتقوم بكتابة المقالات العلمية التي تهم القارئ العربي. اكتسبت خبرة في مجال الكتابة والتحرير عن المرأة والمجتمع، وكتبت لعدة مواقع عالمية ومحلية لمدة خمس سنوات ولها أنشطة في المجال الطبي وشاركت في التوعية الصحية عن مرض متلازمة نقص المناعة البشري عام 2011

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *