البول الدموي إنذار خطير لوجود مرض .. فما هي أسبابه ؟ و كيف يتم تشخيصه ؟

Advertisement

البول الدمويالبول الدموي هو ظهور الدم في البول حيث يمكنك رؤيته بالعين المجردة أو تحت المجهر و يظهر الدم في البول ليعطيه لوناً مختلفاً حيث تتنوع درجة اللون من الأحمر الفاتح إلى الأحمر الغامق، على الرغم من أن كمية الدم قد تبقى مختلفة في البول إلا أن الأمراض المسببة لهذه الظاهرة متشابهة، و تكون شكوى هذا المريض هو البول الدموي أما البول الدموي المجهري فإنه يكتشف أثناء الفحص الدوري.

أسباب البول الدموي

يرجع سبب البول الدموي إلى عدة أسباب ومنها ما يلي :

  • نزيف في الجهاز البولي في أي جزء منه إلا أننا لا نستطيع التمييز ما إذا كان مصدر هذا الدم هو الحالب أم الكلى، أم المثانة، أو الإحليل ( مجري البول ) لذا على الطبيب أن يقوم بالفحوصات اللازمة مهما كانت درجة الدم في البول.
  • وجود عدوى في البول سواء النابعة من الكلى أو المثانة من أشهر أسباب البول الدموي المجهري، وخصوصاً الحصوات في الكلى حيثُ تحدث التهاب وكشط في جدار الجهاز البولي مما يؤدي إلى نزيف دموي.
  • قد يكون السبب إصابة في أي من مكونات الجهاز البولي أو البروستاتا أيضاً.
  • قد يكون السبب مرض في الدم يؤدي إلى خلل في التجلط كالأدوية التي تزيد من خطورة النزيف مثل : الأسبرين أو الوارفرين.
  • وجود التهابات في الكلية أو المثانة أو نتيجة الإصابة ببعض الميكروبات مثل البلهارسيا أو الدرن.
  • وجود أسباب خلقية أو وراثية مثل تكيس الكليتين.
  • في حالة الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض الهيموفليا وهو عبارة عن سيولة الدم وعدم تجلطه، أو سرطان الدم، أو مرض الأنيميا المنجلية.
  • وجود سرطان في أي جزء من أجزاء الجهاز البولي يؤدي إلى البول الدموي.
  • إصابات الحالب وبالرغم من أنها نادرة الحدوث إلا أنها ممكن أن تحدث أثناء إجراء العمليات الجراحية التي تكون قريبة من الحالب مثل عمليات القولون أو الرحم، ويتم اكتشاف ذلك عند إجراء أشعة بالصبغة فنجد خروج الصيغة خارج الحالب.
  • إصابات المثانة وهي نوعان: إما تمزق متصل بالتجويف البريتوني، أو تمزق غير متصل بالتجويف البريتوني نتيجة إصابة الجزء السفلي من البطن مع وجود بول دموي، ويتم اكتشافه عن طريق إجراء أشعة بالصبغة للمسالك البولية.
  • إصابة الإحليل من أكثر الأسباب المؤدية لتمزق الإحليل نفخ كيس القسطرة داخل مجرى الإحليل وتظهر على هيئة خروج دم من الفتحة الخارجية للإحليل مع عدم القدرة على التبول الطبيعي والشعور بإمتلاء المثانة بالبول.

درجات لون البول الدموي

تتنوع درجات البول إلى عدة ألوان حسب الإصابة:

  • بول دموي بشكل بسيط ويصبح فيه البول مختلط بلون الدم.
  • بول دموي متوسط وفيه يكون لون معظم البول بلون الدم.
  • بول دموي شديد يصبح لون البول كله بلون الدم وأحياناً يكون مصحوب بجلطات دموية في البول.

طرق تشخيص البول الدموي

  • يعتمد تشخيص البول الدموي على أخذ تاريخ مرضي و إجراء الفحص الطبي وفحص البول تحت المجهر وعمل مزرعه للبكتيريا فمثلاً إذا كنت تشكو من أعراض الجهاز البولي السفلي كوجود رغبة مُلحة للتبول أو زيادة عدد مرات دخولك للحمام بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارتك ووجود قشعريرة برد فإن كل هذا يرجح أن السبب التهاب وإصابة في الجهاز البولي حتى لو اعتقد المريض أنها ليست السبب على الطبيب أن يُعيرها اهتمام.
  • أما إذا كنت تعاني من ألم في البطن يشع إلى المنطقة الأربية أو المنطقة التناسلية فهذا يعني وجود حصوات في الكلي و وجود كدمات على البطن أو الظهر يرجع أن السبب إصابة، فعليك القيام بالفحص الشرجي للبحث عن أعراض التهاب البروستاتا مثل: تضخمها أو وجود ألم عند فحصها فهذا قد يُساعد في التشخيص.
  •  القيام بفحص للبول وعمل مزرعة مهم جداً للتشخيص فقد تجد خلايا كرات دم بيضاء في البول وهذا يعني وجود التهاب، أما إذا وجدت بروتين أو جلوكوز في البول فهذا يعني وجود مرض في الكلي، لذلك قم بعمل فحوصات للدم ووظائف الكلي للبحث عن أي مرض في عوامل تجلط الدم.
  • بالنسبة للفحوصات المتقدمة فهناك فحص لخلايا البول وفحص للمثانة بالإضافة إلى الأشعة المقطعية حيث يتناول المريض محلول عن طريق الفم ويحقن في أوردته صبغة ثم يتم تصوير الجهاز البولي.
  •  هناك أيضاً الفحص الحويضي الوريدي وهو نوع من أنواع الأشعة المستخدمة في تشخيص البول الدموي حيث يتم حقن صبغة في أوردة المريض ثم يتم تصوير عدة أفلام على مدار نصف ساعة و يعتبر كلاً من الطريقتين هما أفضل طرق الفحص خصوصاً في حالة الكلى أو المثانة إلا أن الأشعة المقطعية تُستخدم أكثر في التشخيص .
  • هناك فحص المثانة و هو فحص سهل يحدث في خلال 10 دقائق باستخدام جل مخدر يوضع في مجرى البول،و من أكثر الفحوصات أيضاً فحص البول للبحث عن الخلايا السرطانية.

طرق علاج البول الدموي

يعتمد علاج البول الدموي على سبب النزيف أما إذا لم يكن يوجد سبب واضح لهذا النزيف فيتم عمل فحص متكرر للبول مع الملاحظة الجيدة و أيضاً القيام بتحليل دم لفحص وظائف الكبد، و إذا كان المريض أكثر من 50 عاماً فعليه القيام بتحليل البروستاتا للتأكد من عدم وجود سرطان في البروستاتا.

البول الدموي له أسباب متعددة لذا عليك استشارة طبيبك عندما تلاحظ أي تغيير في لون البول وكلما استشرت طبيبك أسرع كلما وصل الطبيب للتشخيص والعلاج أسرع.

اقرأ أيضاً :

المصادر
http://www.medicinenet.com/blood_in_urine/article.htm

6 تعليقات

  1. موضوع قيم

  2. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  3. لكن انا ماعملتش غير سونار عالكلي واتضحت انها حصو لكن لسا بعاني من حرقان بالبول وبعض الاعراض

  4. شكرا على المعلومه

  5. موضوع رائع ومعلومات مفيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *