أضف استشارتك

طفل يسب ويشتم! هكذا يمكن التعامل مع الاطفال بشكل صحيح

Advertisement

التعامل مع الاطفال أو طفل يسبيتلفظ الأطفال بالعديد من الأشياء المحرجة، إذا كنت أبا فلابد أنك تعرف ذلك ولكن عندما يتطور لديهم الكلام قد يصبح الأمر أكثر صدمة، فليس من اللائق أن يوجد طفل يسب ويشتم الآخرين دون معرفة عواقب ذلك! كيف تتعامل مع هذه الأزمة بحكمة دون خسائر ؟ سنوضح لك في المقال التالي كيفية التعامل مع الاطفال بشكل صحيح.

طفل يسب ويشتم.. لماذا؟

في حال وجود طفل يسب فعادة ما يتعلق الأمر بتكرار ما سمعه، فالأطفال يتعلمون استخدام اللغة للتواصل ويحاولون المحاكاة لذا فهم لا يقصدون الإساءة على الإطلاق، هم فقط يحاولون تطوير مهاراتهم اللفظية.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا فهم يسبون لأكثر من سبب فقد تكون هناك كلمة لا يسمعونها في كثير من الأحيان، لذا يستخدمونها لأنهم لا يعلمون أنها مسيئة، هم فقط يعتقدون أنها كلمة جديدة وحسب.

يستخدم الأطفال أحيانا السباب لجذب الانتباه، لذا قد يتفاجئ أحد الوالدين عندما يقوم أطفالهم بالسباب واستخدام تلك اللغة فهذا ليس من السهل تجاهله، وخاصة عندما يحدث ذلك من دون سابق إنذار، وقد يكون رد الفعل من الوالدين الغضب أو الضحك أحيانا وفي كلا الحالتين يتلقى الطفل الانتباه الذي كان ينشده.

وفي المرة التالية عندما يريد الطفل جذب الانتباه مرة أخرى يتذكر ذلك اللفظ الذي استخدمه من قبل، ولسوء الحظ يحدث ذلك غالبا في أكثر الأوقات الغير مناسبة مثل عند دفع الفاتورة في المتجر أو التسوق في محل البقالة مثلا.

عندما يكبر الأطفال قليلا يدركون أن ألفاظ السباب مسيئة، لذا يتوقف الكثير منهم عن تداولها عندما يكبرون قليلا، ولكن يستمر آخرون منهم في ترديدها عند الغضب، أو لمحاولة إيذاء الآخرين وأحيانا يرددها بعض الأطفال للتظاهر أمام أقرانهم.

اقرأ أيضا: كيف يختار الطفل صديق جديد؟

أين يتعلم الأطفال ألفاظ السباب؟

يتعلم الأطفال السباب من مصادر مختلفة، ولكن أحد أهم هذه المصادر هي البيت، فحتى وإن كان الآباء يبذلون قصارى جهدهم لتفادي السباب في الأماكن العامة، فهم غالبا ما يقومون بذلك داخل البيت حتى وإن كان في أبسط المواقف وأقلها أهمية، ومن المرجح أن يلتقط طفلك ذلك.

أيضا قد يسمع الأطفال ألفاظ السباب على التلفاز وفي الأفلام، فالعديد من برامج الكرتون تحتوي على ألفاظ قد لا نحب أن يستخدمها أطفالنا في الحديث وهذا يعد سبب مهم يجعلنا نراقب ما يشاهده أطفالنا، ومهما كانت وسائل حماية الأطفال من سماع السباب فلابد أنهم سيسمعونه في مرحلة ما، وإذا كنت محظوظا فلن يكرر طفلك هذا السباب، ولكن معظم الأطفال يتلفظون به في مرحلة ما.

إذا قمت بأخذ خطوة جادة قد لا يتلفظ طفلك بالسباب مرة أخرى، ولكن عليك التفسير لطفلك بهدوء لماذا هو غير مناسب أن نتلفظ بمثل تلك الأشياء.

اقرأ أيضا: نوبات الغضب عند الأطفال ونصائح مهمة للتغلب عليها.

التعامل مع الاطفال يكون بهذه الطرق

ماذا تفعل عند وجود طفل يسب؟

يراقب بعض الآباء بحذر كل ما يتلفظ به أبناءهم ويترك آخرون أبناءهم يتلفظون بشئ غير مناسب من وقت لآخر، لا يهم أي من الآباء تكون، فأنت لن يسعدك أن تسمع أطفالك يسبون.

معظم الآباء يرون أنها عادة سيئة لا يريدونها أن تتطور في أطفالهم، لذا ماذا تفعل عندما تسمع طفلك يتلفظ بكلمات غير مناسبة؟ إليك كيفية التعامل مع الاطفال بشكل صحيح:

  • لا تبالغ في ردة فعلك عندما تسمع طفل يسب ، لأنك إن فعلت ذلك سيكرر طفلك لاحقا هذا اللفظ ليجذب انتباهك.
  • حاول ألا تضحك عندما يتلفظ طفلك بشئ غير مناسب حتى وإن كان كلامه مضحكا، إذا فعلت ذلك فسيكرر طفلك ما قاله لأنه جعلك تضحك.
  • تجنب مواجهة طفلك وهو غاضب عن عدم قابلية السب، لأن هذا سيزيد الموقف اشتعالا، فقط ناقشه بهدوء.
  • راقب كلماتك جيدا، لأن معظم الأطفال يلتقطون الكلمات الغير لائقة من أفراد المنزل.
  • قم بأخذ عمر طفلك في الاعتبار، فالأطفال الذين ما زالوا يتعلمون الحديث لا يدركون عدم قابلية بعض الألفاظ، أحيانا إن قمت بتجاهلها قد لا يكررونها مرة أخرى.

اقرأ أيضا: كيف تتعامل مع الطفل العنيد؟ نصائح هامة.

  • إذا كان طفلك أكبر قليلا، فالتحدث معه بهدوء وتوضيح أن هذه الألفاظ غير لائقة سيكون مناسبا.
  • الأطفال الذين يعرفون أن استخدام السباب يعد أمر غير لائق، يجب استخدام الحزم معهم عند تلفظهم بالسباب.
  • يعد مناداة شخص باسم سئ أمر غير لائق أيضا كالسباب، ويجب استخدام عقاب يتناسب مع حجم الخطأ.
  • إذا تلفظت بكلمة سيئة عن غير قصد اعتذر فورا، سيكون هذا مثالا يحتذى به لأطفالك.
  • اعرض على طفلك كلمات بديلة لتلك الألفاظ السيئة، حتى وإن اضطر أن يخلق بعض المصطلحات الهزلية بدلا من السباب.

في النهاية بعد أن عرفنا كيفية التعامل مع الاطفال خاصة إن كان طفل يسب ويشتم، نود أن تشاركنا تجربتك مع طفلك عزيزي القارئ، ولا تقلق يمكنك أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي.

اقرأ أيضا:

المصادر
https://childdevelopmentinfo.com/how-to-be-a-parent/angry_child/kids-swearing-cursing/#.WQ0VCoh97IU

منة الفقي

طالبة بكلية اللغات و الترجمة و مهتمة بأنشطة التوعية الصحية و تعريب العلوم الطبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *