العلاج بالطاقة (علم الريكي) و فوائده المذهلة في الوقاية من الأمراض

Advertisement

العلاج بالطاقةالعلاج بالطاقة أو ( علم الريكي )  هو علم ذو أصول صينية و تتكون كلمة ريكي من كلمتين : (ري) و تعني الطاقة الكونية و (كي) و تعني الطاقة الشخصية .

ما هو العلاج بالطاقة (علم الريكي) ؟

يقوم مبدأ هذا العلم على تحقيق التوازن بين عنصري الين و اليانج عن طريق توازن الطاقة الداخلية لجسم الإنسان و يتم ذلك عن طريق مراكز الطاقة ( الشاكرا) و هي سبعة مراكز في الجسم متصلة بمسارات الطاقة الداخلية و التي هي بدورها تقوم بإيصال الطاقة لكافة أجزاء الجسم، و عند انسداد هذه المسارات أو المراكز تنشأ الأمراض النفسية و الجسدية، و المعالج أو الممارس لهذا النوع من العلاج يستطيع بتعلم حركات بسيطة من الاستفادة من حقل الطاقة المحيط بجسم الانسان فيساعده على تحقيق الشفاء الجسدي و العاطفي بإذن الله .

الريكي

الريكي وسيلة سهلة وفعالة للعلاج والشفاء عن طريق التوافق الداخلي ، ويمكن اختبارها إما بجلسات شخصية أو بالتعلم على استعمالها في ورشة جماعية .

تمارين الريكي

تحسن أسباب الصحة والراحة لديك ولدى الآخرين بتقوية القدرة على التخلص من الأسباب الكامنة للألم والمرض ، مع تمارين الريكي تتدفق طاقة عبر اليدين لتحقق التوازن على كافة المستويات الجسدية والعقلية والروحية .

تأملات الريكي

تحلل” تخفف ” المشاكل الصحية بصورة طبيعية بتخفيف الإجهاد وتعزيز احترام الرأي فهي تساعد على التغلب على الخوف وتحسين الرؤية في المواقف الصعبة مما يضاعف القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة.

الريكي و تقوية النمو الروحي

يعزز القدرة على تبادل الحب ويشحذ الحس ويقوي النمو الروحي .

فوائد تمارين الريكي ( العلاج بالطاقة )

يقوم مبدأ هذا العلم على عدة عناصر من أهمها أنه يعمل على توازن الطاقة الداخلية و التي بدورها تساعد على إيصال الطاقة عبر المسارات إلى كافة الأعضاء الداخلية بجسم الإنسان، كما أنه بتحقق ذلك يتحقق الانسجام التام بين العقل والروح والجسد ،فتشفى آلام بإذن الله و يرتاح الفكر و تتم السعادة .

كما أن تمارين الريكي تمارين سهلة التعلم ميسرة لمن أراد تعلمها فهي عبارة عن ثلاث تمارين بتطبيقها تتدفق الطاقة عبر اليدين لتمتد إلى مراكز الطاقة السبعة الرئيسة و منها تتوزع على الإثني عسر مساراً داخل الجسد، و في الدورات التي نعقدها لمدة ثلاث أيام يتعلم الحاضرون ثلاث طرق للتأمل الذي يساعد على تصفية الذهن ، و تنمية الوعي ، و التحكم في الإنفعالات .

يحتوي جسم الإنسان على سبعة مراكز رئيسة للطاقة – شكرة و جمعها شكرات- و يمكن تصور هذه المراكز على شكل دوامات دوارة تنطلق من داخل الجسم البشري باتجاه الخارج ، و يمكن ملاحظة كل شكرة بلونها الخاص وفقاً لتردد اهتزازها ، و كلمة شكرة كلمة سنسكريتية أطلقها العلماء القدامى على مراكز الطاقة ، كما تتصل هذه المراكز بإثني عشر مساراً داخل الجسد و دور هذه المسارات إيصال الطاقة إلى كل جزء من أجزاء الجسم على شكل أنماط إهتزازية .

الجسم العقلي

تحيط بجسمنا المادي أجسام نورانية على شكل طبقات أولها الجسم الأثيري و هو يلي الجسم المادي ( الجسد ) ثم الجسم العقلي و الجسم الروحي ثم الجسم الكوني …

و الذي يعنينا في هذا المجال الجسم العقلي حيث أنه مرتبط بكل الأفكار التي تدور بخلد الإنسان يتأثر بها و يؤثر فيها، فعند مشاهدتنا لمريض أو عندما نسمع بنوع معين من الأمراض يسجل كل ذلك في العقل الباطن كمعلومات مخزنة لحين استدعائها عن طريق الوعي .

و عند التفكير في نوع من أنواع الأمراض أو عند الخوف من الإصابة بشئ من تلك الأمراض ، تنتقل تلك الفكرة أو ذلك الخوف إلى الجسم العقلي المحيط بالجسد و هو بدوره يبحث في الأرشيف الخاص بنا أو يبحث عنه في الكون حتى يتعرف عليه و يجذبه بكل تفاصيله – تفائلوا بالخير تجدوه – للجسد المادي و هذه المعلومات تنتقل عبر موجات تذبذبية عبر مسارات الطاقة و هي للأسف متوفرة في أغلب الأحوال بسبب سوء التغذية و التلوث المحيط بنا من كل جانب – جلس و تربع و أعيا من يداويه ، فيجد الرفض الدائم من مضيفه فيزيد عناداً و قوة و يتخذ من الجسد مستقراً و سكناً .

كيفية الوقاية من الأمراض

استكمالاً للموضوع و لمعرفة الطريقة الصحيحة للوقاية من الأمراض و التي تتمثل في التحكم بالتفكير أي عدم السماح للأفكار السوداء بالتغلغل في مشاعرنا الأمر الذي يعطيها القوة و التأثير في صحتنا وحياتنا و مستقبلنا، الشاهد في هذا الأمر قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل : ( أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء ) و سأعرض عليكم بعض التقنيات التي نعلمها للمشاركين في دورات العلاج بالطاقة بشكل موجز :

1. الأفكار السلبية

محاربتها وتغييرها الى أفكار إيجابية في وقت هجومها أو التحكم في عدم مجيئها أصلاً ، و يتم ذلك عبر استخدام استراتيجية مراقبة التفكير .

2. الغضب

التحكم فيه بستخدام عدة طرق منها : تمارين تفريغ الطاقة ، التنفس التفريغي ، مراقبة التفاوض مع الجزء الجسدي المرافق للشعور بالغضب ، تغيير وضعية الجسد ، معرفة طريقة الوضوء وكيف يساعد على التخلص من الغضب .

3. الشهوات

( شهوة المال ، المأكل والمشرب ، الظهور ، الجنس و غيرها ) التنبه لتصاعدها ومعرفة الجزء الجسدي المسؤول عنها والتفاوض معه عبر استراتيجية بسيطة .

4. الخوف

التحكم به عن طريق الاعتراف به أولاً ومن ثم محاورته والتعرف على الجزء المرافق له في الجسد وعندها يمكن التعامل معه عبر عدة تقنيات منها : التنفس ، المواجهة ، تمارين الطاقة (التغذية والتفريغ) فمن شأن هذه التقنيات عند تطبيقها بشكل صحيح أن تزيل كثيراً من المشاكل النفسية والصحية التي نعيشها أو التي قد نجذبها لأنفسنا .

و مما تجدر الاشارة إليه أن تمارين الطاقة تساعد بشكل فعال في حفظ التوازن الداخلي للإنسان ، الشيء الذي يساعد على التخلص من المشاكل النفسية و الجسدية و التمتع بالسعادة .

اقرأ أيضاً :

المصادر
http://www.livescience.com/40275-reiki.html

3 تعليقات

  1. ولتزكية فخلاصة علم الرايكي لموازنة الطاقة على مستوى لي شاكرا ثلاثية . عش بالمحبة إعتذر من جسدك بمكوناته . وحاول أن تحول الطاقة الداخلية إلى نور

  2. I need to know the contacts of the Riki center in Egypt and if there are any courses soon ISA…thanks

  3. احسنتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *