بطانة الرحم المهاجرة .. كيف تتعاملين مع هذا المرض؟

Advertisement

بطانة الرحم المهاجرةتعاني بعض السيدات من من آلام شديدة في الجسم مثل منطقة الحوض أو أسفل البطن، وعندما تذهب للطبيب يخبرها أنها تعاني من مرض بطانة الرحم المهاجرة، فإن كنت قد أصبت به أو تعرفين من عانى منه، فسنقدم لكِ في هذا المقال كيفية التعامل مع مرض بطانة الرحم المهاجرة وأعراضه.

مرض بطانة الرحم المهاجرة

هو مرض مؤلم يصيب النساء بسبب نمو بطانة الرحم (عبارة عن نسيج يغطي الرحم) حول أعضاء أخرى في الجسم، مثل الأمعاء، أو المبايض وغيرها، ومن تعاني من هذا المرض ستشعر بآلام أشد في فترات الدورة الشهرية، لذا سنوضح لك بعض الطرق التي تساعدك على التعامل مع هذا المرض وآلامه.

اقرأ أيضا : اضطرابات الدورة الشهرية.. كل ما تريدين معرفته عنها

علاج بطانة الرحم المهاجرة

سنوضح لك الوسائل التي يمكنك أن تلجأي إليها لتخفيف الآلام الجسدية التي تحدث لكِ بسبب هذا المرض:

معرفة قدرتك على التحمل

للأسف المرض يسبب آلام شديد، ومن الهام معرفة أن الأمر لا يتعلق بالتحكم في ألم المرض بل بتفهم طبيعة المرض وأعراضه.

يمكنك ملاحظة أعراض بطانة الرحم المهاجرة والآلام التي تسببها ومتى تحدث لكِ وكيف تؤثر عليكِ حينها يمكنك أن تتوقعي موعد حدوثها فمثلا إذا كان يومها مطلوبا منك حضور اجتماع في العمل يمكنك تأجيله، وحاولي البقاء في المنزل، وعدم الذهاب إلى العمل أو الجامعة حتى تستطعين التعامل مع ألم المرض.

قد تساعدك كتابة الأعراض وما تسببه له لك من ألم في أجندة خاصة بك لملاحظتها وحتى تستطيعين توقع مواعيد حدوثها.

الأدوية المسكنة للألم

تناول الأدوية المسكنة يساعدك في تخفيف الألم ، ويمكنك أن تسألي طبيبك ليصف لكِ بعضها، والأدوية المسكنة لهذا المرض هي الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية المعروفة (NSAIDS)، و عند تناولها التزمي بجرعة الدواء المحددة، فالجرعة الزائدة قد تؤدي إلى التهاب المعدة، وقرحة المعدة، ونزيف الجهاز الهضمي.

يمكنك أن تسألي طبيبك عن الأعراض الجانبية لتناول هذ النوع من المسكنات لأن لها آثار جانبية مثل الشعور بالنعاس، والغثيان.

استخدام العلاجات البديلة

يمكنك اللجوء لاستخدام طرق من الطب البديل مثل استخدام الإبر الصينية فاستخدام الإبر التي قد تساعدك في تخفيف ألمك، وعليك الاستعانة بمعالج ماهر حتى يقوم بهذا، وهناك أيضا تقنية تدليك ياباني معروفة باسم مساج شياتسو (Shiatsu) يمكنك تجربتها، ولكن بعد استشارة الطبيب.

اقرأ أيضا : كل ما تريد أن تعرفه عن الإبر الصينية بالصور 

هناك طريقة العلاج بالحرارة وهي وسيلة لتخفيف الألم يمكنك القيام بها في المنزل خلال ملء كيس من القماش (أو جورب) بالأرز وتسخينها في الميكروويف لمدة 30 ثانية، أو استخدام قربة ماء ساخن تضعينها على المكان الذي يؤلمك مثل البطن أو أسفل الظهر لتخفيف الألم.

العلاج الهرموني

يمكنك سؤال طبيبك عن العلاج الهرموني، فهو يخفف الأعراض، ومن أكثر الطرق شيوعا للعلاج الهرموني هو تناول أقراص منع الحمل فهي توقف أو تقلل الدورة الشهرية، مما يخفف من شدة الأعراض، كثيرا ما يستخدم مزيج من هرمون الأستروجين مع هرمون البروجسترون كعلاج هرموني لمرض بطانة الرحم المهاجرة.

هذا العلاج غير مكلف ويمكن تناوله لفترة طويلة، ومن فوائده أن يقلل من خطر احتمال الإصابة بمرض سرطان المبيض، وسرطان بطانة الرحم، ويكون هذا العلاج الهرموني على شكل أقراص تؤخذ بالفم، أو لصاقات على الجلد، أو حلقات مهبلية.

هناك بعض النساء اللاتي لا يمكنهن تناول مزيج الأستروجين والبروجسترون، لذا يوجد علاج هرموني يشمل البروجسترون فقط، والأدوية من هذا النوع الأخير تحتوي في تركيبها على مواد ميدروكسي ونوريثيندرون.

العلاج الجراحي

يمكنكِ اللجوء لخيار التدخل الجراحي لو لم تنجح معكِ العلاجات السابقة أو تدهورت الحالة، وعليك مناقشة الأمر مع طبيبك، و هو عند إجرائه للعملية سيزيل أنسجة بطانة الرحم الزائدة، ويتوقف الأمر على كمية وانتشار الأنسجة، ومهارة الطبيب، فاختاري طبيب ذو خبرة أجرى هذه العملية كثيرا.

هناك خيار جراحي آخر يتعلق بإزالة الرحم والمبايض، وقبل إجراء هذه العملية عليك التفكير جيدا خاصة لو ترغبين في إنجاب الأطفال في المستقبل.

تغيير نمط الحياة

يؤثر المرض على نمط حياتك وعاداتك فقد تشعرين بالإجهاد والإرهاق وترغبين في فترات نوم أطول عن المعتاد.

النوم

من الطبيعي أن تكوني مجهدة ومرهقة وترغبين في النوم أكثر من المعتاد عند معاناتك من هذا المرض، إذ يحتاج جسمك للراحة حتى يستطيع التعامل مع الألم، لذا عليك الحصول على قسط وافر من النوم من 8 إلى 9 ساعات، وإن كنت تحتاجين لأخذ قيلولة خذيها.

لو واجهتك مشاكل النوم حاولي ألا تستخدمي أي أجهزة اليكترونية قبل النوم بساعة، إن استمرت مشكلة صعوبة النوم استشيري طبيب قد يصف لك أدوية مهدئة أو منومة.

اقرأ أيضا : تعرف معنا على 5 أطعمة تُساعدك على النوم العميق الهاديء لتتمتع بالنشاط

الرياضة

أمر صعب ممارسة الرياضة مع شعورك بالألم، إلا أن الدراسات قد أوضحت إن ممارسة التمارين الرياضية تقلل من الأعراض، فيمكنك ممارسة الرياضة لمدة 20 أو 30 دقيقة عدة مرات في الأسبوع، حتى تستطعين الالتزام بهذه الرياضة، اختاري رياضة تحبينها، فالرياضة تساعد على تخفيف الألم وتحقيق التوازن النفسي.

اقرأ أيضا : الرياضة أثناء الدورة الشهرية ..هل ممارستها آمنة؟

اتباع نظام غذائي صحي

أظهرت بعض الدراسات أن تناول الكثير من اللحوم الحمراء وقليل من الخضروات يزيد من شدة الأعراض وألمها، لذا اتبعي نظام غذائي متوازن يحتوي على خضروات وفاكهة أكثر خاصة التي تحتوي على الفيتامينات ( A، B، C) فهي تخفف من الأعراض، وأيضا تناولي مزيدا من الخضروات الورقية مثل السبانخ مفيدة لكِ.

اقرأ أيضا : انفوجرافيك | الفيتامينات أهميتها … وما الأطعمة الغنية بها….؟

خففي من تناول اللحوم والحمراء والدهون لأنها تزيد من إفراز هرمون الأستروجين الذي إذا زاد سيؤدي لزيادة الأعراض وشدة الألم.

الآثار النفسية لمرض بطانة الرحم المهاجرة

تتأثر نفسيتك بهذا المرض فالشعور بالألم المستمر قد يسبب لك التوتر والضيق، لذا سنوضح بعض الطرق التي تساعدك على التعامل مع الآثار النفسية لمرض بطانة الرحم المهاجرة:

معرفة مرض بطانة الرحم المهاجرة

من الصعب التعامل مع المرض بدون معرفة أعراضه وتأثيرة عليك، فلابد أن تعرفي ما الذي يحدث لجسمك، وهذا المرض يصيب النساء من سن 30 إلى 40 وإلى الآن غير معروف السبب وراء إصابته لهذه الفئة العمرية.

تشمل الأعراض تقلصات مؤلمة وقت الدورة الشهرية، وألم مستمر أسفل الظهر، وألم وعدم راحة أثناء وبعد ممارسة العلاقة الزوجية.

إذا شخص الطبيب مرض بطانة الرحم المهاجرة لابد من مناقشته في خطة العلاج، وكيف ستؤثر على حياتك، خاصة إذا كنت تخططين للإنجاب.

الحصول على الدعم

هذا المرض كما سبق أوضحنا مؤلم لذا تحتاجين للحصول على الدعم من عائلتك وأصدقائك المقربين، أو تتلقين الدعم ممن سبق وعانت من هذا المرض، ويمكنك الانضمام لمجموعات دعم تساعدك في التعامل مع هذا المرض.

تخفيف التوتر

تخفيف الضغوط والتوتر يساعد صحتك على التحسن، وهناك عدة طرق لتخفيف التوتر منها التنفس بعمق أو أخذ حمام دافئ، فطريقة المعالجة تختلف من سيدة لأخرى على حسب الطريقة التي تفضلها لتخفيف توترها وقلقها.

الحديث مع العائلة والأصدقاء

قد تشعرين بالإحراج عند الحديث عن هذا المرض، وقد لا ترغبين بمناقشته مع أحد إلا أنه إذا أثر على حياتك فعليك مناقشته مع عائلتك لتتفهم ما تعانيه، وقد تحتاجين للتحدث مع مديرك عن المرض بطريقة مهنية إذا كان سيؤثر المرض على طريقة أدائك. يمكن للطبيب مساعدتك بأن يمدك بنشرات بها معلومات عن المرض يمكنك الاستعانة بها عند الحديث عنه.

عليكِ معرفة أن أعراض المرض تختلف من امرأة لأخرى، كما يجب استشارة الطبيب قبل القيام بأي تصرف قد يؤثر على صحتك بأي شكل من الأشكال.

يمكنك مشاركتنا بتعليق عن قصتك أو قصة صديقتك مع هذا المرض لمساعدة غيرك وتقديم الدعم لهن، أو يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا إذا كنت تعانين منه.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://youngwomenshealth.org/2014/08/01/endometriosis-coping-with-pain/ https://healthunlocked.com/endometriosis-uk/posts/92125/top-ten-tips-for-dealing-with-endometriosis http://www.endocenter.org/alternativetreatments.htm http://www.doctoroz.com/article/living-well-endometriosis-what-you-can-do?page=5 http://www.womenshealthmatters.ca/health-centres/pelvic-health/endometriosis/treatment/ http://youngwomenshealth.org/2014/08/01/endometriosis-coping-with-pain/ http://www.womens-health.co.uk/endo10.html http://endometriosis.org/resources/articles/dietary-modification/ http://www.westchestermedicalcenter.com/documents/ObGyn/Endometriosis.pdf http://endometriosis.org/resources/articles/be-good-to-yourself/ http://www.womens-health.co.uk/endo10.html http://endometriosis.org/resources/articles/when-others-dont-understand/

ندى سامي

محررة بموقع كل يوم معلومة طبية، تقوم بكتابة المقالات العلمية في مجالي الطب والتكنولوجيا، عملت في مجال الصحافة والتنمية البشرية، وساهمت في أنشطة المجتمع المدني بالتوعية لحقوق المرأة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *