التدخين في رمضان : ثلاثون نصيحة فعالة للتغلب عليه

Advertisement

التدخين في رمضانالتدخين ضار جداً بالصحة، فهل فكرت في استغلال رمضان كفرصة كبيرة في التخلص من التدخين؟ تعرف مع فريق كل يوم معلومة طبية على طرق عديدة تساعدك على التخلص من التدخين في رمضان الشهر الفضيل.

1- هل تدخين السيجارة يفطر في نهار رمضان ؟

الآن و بعد أن ثبتت الرؤية تجلس في الليلة الأولى من أجل تحضير سحور رمضان، غداً سيكون أول يوم صيام، وبالتأكيد بداخلك العديد من النوايا الطيبة لأفعال الخير خلال الشهر الكريم، فلماذا لا تضيف إليها نية صادقة للتوقف عن التدخين، لا سيما أن التدخين محرم في نهار رمضان، مما يجعل معاناتك مع الأيام الأولى للتدخين في رمضان ذات ثواب أكبر، لأنها تكون في إطار فرض ديني مقدس ألا و هو الصيام !

2- التمر أولاً أم السيجارة ؟

من مميزات شهر رمضان الكريم، ومميزات الصيام بشكل خاص، هو أنه في بعض الأحيان يضعنا في اختبارات بسيطة، لكنها تكون ذات دلالة كبيرة، في يومك الثاني بعد صيام مرهق، انظر لنفسك بعد أذان المغرب، هل ستفكر أول شيء في كسر صيامك بطعام طيب كالتمر؟ أم أن السيجارة اللعينة هي أول ما ستهرع إليه؟

إذا كانت إجابتك بالسيجارة، فيجب أن تدرك أن مسألة التدخين بالنسبة لك قد وصلت لمرحلة تستدعى انتباهك!

https://www.youtube.com/watch?v=KDah7vJJT6o

3- الصوم و الإقلاع عن التدخين

ربما ستفكر اليوم أن رمضان ليس وقتاً مناسباً للإقلاع عن التدخين، فالشهر الكريم يأتي هذا العام في شدة الصيف، وليس من الحكمة أن أزيد من الضغط على نفسي بالامتناع عن التدخين أيضاً.

حسناً ربما عليك أن تعرف أن جميع الأشخاص سواء مدخنين، أو غير مدخنين يعانون مثلك تماماً في نهار رمضان، وقد أثبتت الدراسات أن جميع الصائمين يصابون بدرجة من التوتر والعصبية، ونسبة زيادة هذه الأعراض في المدخنين أكبر؛ لذا فإن استمرارك في التدخين يعني أن معاناتك سوف تكون أكبر من الآخرين و ليس أقل.

4- الإقلاع عن التدخين في رمضان..لماذا وقتها بالتحديد؟

الصيام هذا العام سوف يتجاوز في العديد من الدول العربية 12 ساعة، أي أنك قد ضمنت أنك لن تدخن لنصف اليوم على الأقل، أضف إليهم 6 ساعات نوم على سبيل المثال وساعتين للصلوات، فيصبح إجمالي الساعات التي لن تدخن فيها 20 ساعة في اليوم، هل تستطيع أن تقاوم كل يوم 4 ساعات فقط؟ أعتقد أن هذا أفضل اتفاق مع الزمن يمكنك الوصول إليه! وسيكون سهلا عليك الإقلاع عن التدخين في رمضان .

اقرأ أيضاً: الاقلاع عن التدخين .. كيف أتخذ هذا القرار ؟

5- هل تستفيد من رمضان و تقلع عن التدخين إلي الأبد؟

ما زلنا في الأيام الأولى من الشهر الكريم، هل فكرت أن تجعل هذا الشهر المبارك انطلاقة لصحة أفضل لأسرتك؟

نعم ما قرأته صحيح فتوقفك عن التدخين يضمن صحة أفضل لأسرتك قبل أن يكون صحة أفضل لك كمدخن، فـالتدخين السلبي، واستنشاق أبنائك، وزوجتك للدخان يسبب زيادة معدلات حدوث عدوى الجهاز التنفسي لديهم مثل الالتهاب الشعبي و الالتهاب الرئوي.

6- هل علمت أولادك الصيام؟ هل علمتهم التدخين؟

ربما مر عليك هذا العام أحد أولادك يمر بعامه الأول في الصيام، وأنت تدري أهمية دعم الطفل في هذه التجربة، وتشجيعه من أجل اجتيازها بشكل سليم وآمن على صحته، و الطريقة الأساسية لتشجيع الأطفال على الصيام هي القدوة المتمثلة أمامهم في الأب و الأم.

لكن لحظة … هل علمت أولادك التدخين أيضاً؟ نعم هذا ممكن ففي كل مرة يروك تشعل سيجارة سوف ترسخ داخلهم علاقة بين القدوة المحبوبة وبين التدخين، و هذا سوف يجعلهم أكثر عرضة للتدخين في المستقبل!

7- العاصفة الأولى قد زالت!

تشير الدراسات إلى أن الأيام الأولى في الصيام هي الأصعب، حيث إن الجسم يكون غير مستعد بعد بشكل كافٍ لمواجهة ضغط الطاقة الناتج عن الصيام، و لكن بمرور الأسبوع الأول تبدأ الأمور في التحسن عندما تنتظم آليات الجسم لتعويض الطاقة.

لذا فاليوم أنت تشعر بأعراض أقل للصيام، و هذا مؤشر جيد على أنك أصبحت مستعداً بشكل أفضل، لاستكمال معركتك من أجل التخلص من عادة التدخين في رمضان، وما بعد رمضان إن شاء الله.

8- الصاحب ساحب!

كان هناك حكمة يقولها جدي دوماً تقول إن الصاحب ساحب، أي أن الصديق يسحب أصدقائه إما للخير أو للشر، و ربما في رمضان تجرب هذا الشعور عندما تتفق مع أصدقائك على الذهاب لصلاة التراويح معاً، فالأمر يكون مشجع كثيراً عن الذهاب بمفردك.

لماذا لا تجرب نفس النظرية مع صديقك المدخن مثلك؟ و تقرروا أن تقلعوا عن التدخين معاً بداية من رمضان وإلى الأبد!

9- هل خير وسيلة للدفاع هي الهجوم؟

من التحديات التي تواجه المدخن الذي اتخذ قرار التوقف هو تواجده في تجمعات كلها من المدخنين، و يزداد هذا التحدي في رمضان و ما يصاحبه من مناسبات اجتماعية متكررة، وبالنسبة لك كشخص تحاول التوقف عن التدخين هذا يطرح سؤالاً .. هل الهجوم هو خير وسيلة للدفاع حقاً؟ بمعنى هل تندمج في هذه المناسبات في توعية المدخنين بالمخاطر، وتواجههم بقرارك الخاص بالامتناع عن التدخين؟ أم تجلس وتقاوم رغبتك في إشعال سيجارة؟ أم تحاول الانسحاب في صمت من الجلسات التي يكثر فيها التدخين؟

حسناً هذا يتوقف على قوة إرادتك وقدرتك على الإقناع، فليس هناك حل واحد مناسباً للجميع، لكن أهم ما يجب أن تفكر فيه هو استراتيجية مواجهتك لهذا الموقف بما يناسب شخصيتك، ويحمي قرارك الجديد.

10- قسم أكلك بعد الإفطار كي لا تدخن!

تشير بعض الدراسات إلى أن تقسيم الوجبات لحجم أصغر مقسم على عدة وجبات يساعد على تشتيت الدماغ نسبياً على التفكير في التدخين، لذا يمكنك أن تحاول أن تقسم أكلك في فترة ما بعد الإفطار إلى عدة وجبات صغيرة كل ساعتين بما يحقق نسبة من التشتيت عن التفكير في التدخين.

11- المياه الباردة دوماً تفيد في هذه الأيام!

تشير بعض الدراسات إلى أن تناول كوب من المياه الباردة ببطء بواسطة عصا شفط بلاستيكية عادية، يساعد على شغل المدخن لبعض الوقت عن التفكير في السيجارة، كما يحفز إفراز الدوبامين، الذي يقلل الشعور بالتوتر الناتج عن مقاومة التدخين.

و مع مجيء شهر رمضان في هذا الصيف الحار، فبالتأكيد هذه الفكرة سوف تساعد من جميع الاتجاهات، حيث ستضمن أيضاً تعويض جسمك عن السوائل المفقودة خلال فترة الصيام و تعطي شعور بالارتواء و الانتعاش.

12- الحصالة!

من المبادئ العامة لمساعدة المدخنين على الإقلاع هي العمل على تجسيد المكاسب التي يحققونها بشكل مادي منظور يساعد على إدراكهم لأهمية الابتعاد عن التدخين.

و من الأفكار الجيدة في هذا الصدد أن تقوم بمجرد اتخاذك لقرار الإقلاع عن التدخين بعمل حصالة خشبية، و كلما شعرت برغبة في شراء علبة سجائر تأخذ النقود و تضعها في الحصالة، و سوف تفاجئ في نهاية أسبوع واحد بكمية النقود التي و فرتها بسبب عدم شرائك للسجائر!

13- مرارة الفم بين الصيام و التدخين!

نحن الآن على مشارف الأسبوع الثاني من رمضان، و ربما مسيرتك مع قرار التوقف عن التدخين على وشك المرور ببعض المطبات نتيجة تفاقم شعورك بالحاجة للتدخين.

حسنًا .. هذا مقبول و مفهوم، و لكن حاول اليوم كلما رغبت أن تدخن أن تتذكر تلك المرارة في فمك و التي تجدها كل صباح و كيف أنها تزداد مع الصيام بسبب جفاف الفم الشديد، و واجهك نفسك هل حقاً تريد أن تبقى هذه المرارة أول شعور لك في بداية كل صباح؟!

14- من أجل عناق صافي!

اليوم ما زالت معركتك مستمرة ضد التدخين، و انتصارك فيها من عدمه يتوقف عليك أنت فقط، لكننا نود أن نذكرك كيف أن التدخين يجعل عناقك مع أبنائك مليئاً بروائح الدخان الكريهة المنبعثة من ملابسك و أنفاسك، لذا فإن قرار توقفك عن التدخين هو في حقيقته قرار بان تمنح أولادك عناقاً صافياً من أي شوائب، عناق لا يخالطه سوى رائحة الحب و الأبوة لأبنائك!

15- اغسل أسنانك عدة مرات!

اليوم و قد وصلنا لمنتصف رمضان، فإن العديد من الأبطال قد نجحوا حتى الآن في قضاء 15 يوماً بدون تدخين، و هذا إنجاز كبير، لهؤلاء نهدي هذه النصيحة الصغيرة : اغسل أسنانك بالمعجون عدة مرات في اليوم يساعد على تخلصك بسرعة من مرارة الفم الناتجة عن التدخين، كما يقلل من شعورك بالرغبة في التدخين!

16- اذهب للمسجد!

من الحيل الجيدة في مقاومة الرغبة الشديدة في التدخين هو أن تذهب لمكان لا يمكنك فيه التدخين بحكم القوانين أو العادات، لذا إن شعرت بأن يومك تسوده رغبة شديدة في التدخين حاول التفكير في زيارة لأحد الأماكن التي يمنع فيها التدخين مثل عيادة مريض في المستشفى ثواب مزدوج  أو قضاء وقت أطول في المسجد في قراءة القرآن و الاعتكاف!

17- تذكر أولادك و أحبائك .. مراراً و تكراراً!

في رحلتك الرمضانية للتوقف عن التدخين يجب كلما اشتدت بك أعراض افتقاد التدخين أن تتذكر أولادك، و كيف أن هذا القرار يحمي صحتهم بشكل مباشر من خلال حمايتهم من التدخين السلبي، كما يحميهم بشكل غير مباشر عن طريق القدوة التي لا تدخن و بالتالي تحميهم من أن يصبحوا مدخنين و يعانون نفس معاناتك في المستقبل!

18- اشترك في الدورة الرمضانية !

من الحيل التي تساعدك في مشوار التوقف عن التدخين هو أن تندمج في أنشطة صحية بديلة كممارسة الرياضة، و بما أن حديثنا عن رمضان، فإن هناك فرصة جيدة لممارسة الرياضة المسائية في إطار اجتماعي لطيف تتمثل في الدورات الرياضية الرمضانية التي تقام في العديد من الأحياء والمراكز الرياضية!

اقرأ أيضاً: النصائح الذهبية للتوقف عن التدخين

19- لا تكن عاطلاً .. لا تكن وحيداً!

هذه النصيحة قالها أحد كتابي المفضلين كنصيحة سحرية لحماية الشباب من الأمراض النفسية و نحن هنا نكررها لأصدقائنا الذين يسيرون في مشوار التوقف عن التدخين، حيث ننصح بأن يحرص الشخص خلال فترة بدء قرار التوقف عن التدخين على أن يملأ جدول أعماله اليومية بأنشطة مسلية و محببة لنفسه، فإذا قررت إيقاف التدخين في رمضان ، سيكون أمامك العديد من الأنشطة التي يمكنك القيام بها، سواء كانت أنشطة اجتماعية تشمل زيارات لصلة الرحم أو أنشطة خيرية تشمل مساعدة الغير أو أنشطة روحانية كالصلاة و قراءة القرآن، فكل ثانية تملؤها بعمل مفيد هي ثانية لن تفكر بها في العودة للتدخين!

20- استعن بأحبائك!

يمثل الدعم النفسي و الإنساني الذي يقدمه الأحباء المقتنعين بأهمية توقفك عن التدخين عامل داعم للغاية في مشوار توقفك عن التدخين في رمضان وفيما بعده، لذا احرص على الحديث مع زوجتك أو والدتك أو صديقك الغير مدخن، فهؤلاء هم أكثر الأشخاص الذي سيكونون راغبين في توقفك عن التدخين من أجل صحتك!

21- العشر الأواخر!

كل عام و أنتم بخير نحن الآن على أعتاب العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، و وصول بعض أصدقائنا الذين اتخذوا قرار التوقف عن التدخين لهذه المرحلة من الاستمرارية يمثل إنجازاً كبيراً.

اليوم لن نقول لك نصيحة أخرى، بل سندعو لك المولى عز وجل بحق هذه الأيام المفترجة أن يمنحك القوة و الصبر لاستكمال مسيرتك نحو الإقلاع الكامل عن التدخين، وليس التوقف عن التدخين في رمضان فقط، لذا يجب أن تشكر الله على وصولك إلى هذه المرحلة بنجاح، و يجب أن تستمر في طلب العون منه لاستكمال مشوارك!

22- خفف من القهوة !

من العوامل التي تساعد المدخن السابق على عدم الشعور بالرغبة في التدخين، تقليل استخدام المنبهات بشكل عام، ومن أشهرها القهوة، و تزداد أهمية مثل هذا الإجراء في رمضان، لأن الإسراف في تناول القهوة يؤدي إلى زيادة الشعور بالعطش أثناء الصيام كنتيجة لتأثيرها المدر للبول، لذا فهي فرصة للإقلاع عن التدخين في رمضان وعن القهوة أيضا.

23- العشر الأواخر .. مرة أخرى!

في مشوارك للابتعاد عن شبح التدخين سوف يكون من الطبيعي تماماً أن تشعر بنوبات من التوتر و العصبية أكثر من المعتاد، و هنا تأتي الأهمية الروحانية للعشر الأواخر، وهي فرصة لإقلاع عن التدخين في رمضان وفيما بعده، إذ إن هروبك من أجواء التوتر خلال هذه المرحلة الحرجة من معركتك ضد التدخين يمثل فرصة جيدة لمنحك شعور بالطمأنينة و الهدوء النفسي، والانتصار في معركتك ضد التدخين، و ذلك من خلال الاندماج بشكل أكبر في الطقوس الدينية خلال هذه الفترة من رمضان.

24- ابتعد عن صحبة السوء

الآن و قد وصلت لهذه المرحلة في مشوارك لإيقاف التدخين، يجب أن تعيد التفكير في صحبتك! ،من هم الصحبة التي تساعدك على استكمال مسيرتك بنجاح؟ ، و من هم الصحبة التي تهدد مسيرتك؟، و من هم الصحبة التي كانت سبباً في استدراجك للتدخين من الأصل؟!

25- ابتعد عن مثبطي الهمم

“فلنر أيها المقدام لكم من الوقت ستصمد بعد رمضان!” كن مهيئاً لسماع هذه الجملة السقيمة من أحد الأشخاص عندما يسمع بأنك قد توقفت مؤخراً عن التدخين في رمضان ، و لا تدع هذا الأمر يثبط همتك فالمشوار الذي حققته حتى الآن شيء يدعو للفخر و يدل بإذن الله على قابليتك لمقاومة التدخين للأبد.

لذا لا تحاول الاستماع الزائد عن الحد لمثبطي الهمم، و لا تأخذ الأمر على محمل شخصي، فبعضهم من طبيعته قول الكلام بأكثر طريقة مثبطة لا أكثر و ليس هناك مشكلة خاصة بينه و بين قرار توقفك عن التدخين، فقط حاول ألا تكثر الاستماع له !

26- جهز لنمط حياتك الصحي بعد رمضان!

الآن و قد قارب الشهر الكريم على الانتهاء، وبعد أن استطعت الإقلاع عن التدخين في رمضان ، يجب أن تفكر في التعديلات الضرورية في نمط حياتك و التي سوف تساعدك على الاستمرار في مسيرتك من أجل الإقلاع الكامل عن التدخين، و تشمل المبادئ العامة لهذه التعديلات:

  •  الطعام الصحي.
  •  النوم لفترات كافية في المساء.
  •  الانتظام على برنامج لممارسة التمارين الرياضية.
  •  تقليل تواجدك في الأماكن التي ترتبط بممارسة التدخين بأنواعه من القهاوي و الكافيهات.

27- ليلة القدر .. الفرصة تأتي كل عام !

رغم أنك قد حققت إلى الآن نتيجة جيدة للغاية في مسيرتك للتوقف عن التدخين في رمضان ، إلا أنه رغم كل شيء يجب أن يكون بداخلك جزء واقعي مستعد لمواجهة خطر حدوث انتكاسة و عودتك للتدخين مرة أخرى.

و تتمثل أهمية هذا الجزء المستعد للاحتمال الأسوأ بداخلك أن يذكرك دوماً أن الفشل لمرة واحدة لا يعني هدم كل ما سبق، و أنك سبق قد انتصرت في العديد من المعارك ضد التدخين في رمضان من بدايته، فلا تدع هزيمة واحدة تخسرك الحرب بأكملها، و تذكر دائماً أن هناك فرصة أخرى، حتى ليلة القدر المباركة، جعلها الله سبحانه و تعالى تأتي كل عام حاملة معها أمل جديد في المغفرة و التوبة!

28- تجهز للمعركة الأخيرة!

دوماً ما تكون المعارك الأخيرة في الحروب هي الأشد ضراوة و الأكثر تأثيراً على مسار الحرب و تحديد المنتصر، و يجب أن تدرك أن معركتك الأخيرة ضد التدخين تتمثل في قدرتك على البقاء بدون سيجارة واحدة لمدة 40 يوماً على الأقل بعد رمضان.

لذا تجهز جيداً لهذه المعركة الأخيرة المصيرية ضد شبح التدخين اللعين!

29- المصيف أيضاً فكرة جيدة!

بعد انتهاء رمضان سيكون الصيف مستمراً معنا لبعض الوقت؛ لذا إن كنت تفكر في الذهاب للمصيف بعد رمضان، فربما يكون هذا أمراً جيداً في حربك ضد التدخين، حيث إن الذهاب إلى مكان طبيعي هادئ خالي من توترات الحياة اليومية و مشجع على الاسترخاء يمثل فرصة ذهبية للدعم النفسي لك ضد التدخين، و لكن هذا مشروط ألا يكون هذا المصيف هو عبارة عن رحلة مع أصدقائك المدخنين فوقتها سوف ينقلب الأمر 180 درجة!

30- اجعل كل أيامك رمضان!

كل عام و أنتم بخير، اليوم و قد انتهت أيام الشهر الكريم، إلا أن روحه تستمر مع من يريد طوال العام.

و الأبطال الذين نجحوا في التوقف عن التدخين طوال الشهر الكريم هم من أكثر الناس قابلية لأن تستمر معهم روح رمضان طوال العام، فهم في أشد الحاجة لتلك الروح في حربهم ضد التدخين، و تذكروا في حربكم ضد التدخين تلك الهدايا التي أهدانا إياها رمضان و التي يمكن أن تبقى معنا حتى بعد رمضان:

  •  الصيام يساعدك على ضمان 10 ساعات من اليوم على الأقل بدون تدخين.
  •  التواجد في المسجد و الصلاة يساعدان على مقاومة التدخين بفعل التواجد في مكان لا يسمح فيه بالتدخين.
  •  الرياضة في رمضان تساعد على ملء الوقت بأنشطة صحية بديلة للتدخين.
  •  الدعاء وطلب المساعدة من الله يساعدنا على إكمال المسيرة بنجاح.
  •  تذكر أبنائك دوماً وكن قدوتهم الصالحة.

هذا و نسأل الله أن يمُن على كل من أراد التوقف عن التدخين بالمعافاة و التخلص منه، أخبرنا عزيزي القارئ كي نستفيد من تجربتك..

اقرأ أيضاً:

د. كريم عادل مكاوي

حصل على بكالوريوس طب و جراحة عامة ويعمل كطبيب عام بوزارة الصحة و مدير مركز طب الأسرة .
حصل على عدة دورات طبية بالتعليم عن بعد مثل : بناء وعي المريض بجامعة ستانفورد ، التطور النفسي للأطفال بجامعة أدنبرة ، دعم الأطفال المصابين بصعوبات التعلم بجامعة لندن ، وتحسين الصحة على مستوى العالم بجامعة هارفرد .
كما حصل على عدة دورات تدريبية داخل مصر مثل دورة الرعاية المتكاملة للطفل المريض ، ودورة أساسيات طوارئ طب الأطفال.

انضم لفريق كل يوم معلومة طبية ويعمل كـ كاتب للمحتوى الطبي بموقع كل يوم معلومة طبية.

7 تعليقات

  1. الله يعافيكم منها ويهدينا الي مرضاه وجهه الكريم

  2. جزاكم الله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *