أضف استشارتك

حرقان البول عند الحامل وأسبابه.. وكيف يمكن علاج هذه المشكلة؟

حرقان البول عند الحاملتواجه المرأة الحامل أحيانًا بعض المشكلات المزعجة، مثل التهاب أو عدوى الجهاز البولي التي تسبب العديد من الأعراض المزعجة مثل حرقان البول عند الحامل ، كما تعتبر عدوى الجهاز البولي شائعة لدى الحوامل، لذلك تابعي المقال التالي لمعرفة المزيد عن هذه المشكلة، وأعراضها وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها.

حرقان البول عند الحامل

حرقان البول عند الحامل يحدث بسبب عدوى الجهاز البولي، وتحدث عدوى الجهاز البولي في الجهاز البولي للجسم، والذي يتضمن الكليتين، والحالب، والمثانة، والإحليل، والسبب الرئيسي في معظم عدوى المسالك البولية هي البكتيريا، وهي الأكثر شيوعًا بين النساء خاصةً الحوامل.

لا تمثل عدوى الجهاز البولي للحامل خطرًا على الأم أو الجنين، ولكن يجب إخبار الطبيب كي يصف العلاج المناسب ويتأكد أن العدوى لا تؤثر على الكليتين، وتقتصر معظم هذه الإصابات على المثانة والإحليل، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي إلى عدوى في الكلى، الأمر الذي قد يؤدي إلى الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة.

اقرئي أيضا: أعراض التهاب المسالك البولية .. تعرف عليها لتحمي نفسك

أعراض عدوى الجهاز البولي

في حالة الإصابة بالتهاب المسالك البولية أو عدوى الجهاز البولي، تشمل الأعراض:

  • شعور بالحرقان عند التبول.
  • الحاجة الملحة للتبول.
  • مشكلة في التبول.
  • حرقان أو تشنجات في أسفل الظهر أو أسفل البطن.
  • البول الذي يبدو غائما أو له رائحة.

اقرئي أيضا: هل ظهور إفرازات من مجرى البول يعني الإصابة بمرض تناسلي؟

لماذا تعد عدوى المسالك البولية أكثر شيوعًا أثناء الحمل؟

تعد عدوى المسالك البولية أكثر شيوعًا أثناء الحمل بسبب الهرمونات التي تسبب تغيرات في المسالك البولية، وهذا يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وأيضًا بسبب ضغط الرحم المتنامي على المثانة، وهذا يجعل من الصعب إفراغ كل البول في المثانة، والبول المتبقي هو مصدر محتمل للعدوى.

اقرئي أيضا: هرمونات المرأة .. وتأثيرها في جميع المراحل العمرية لها

تشخيص عدوى الجهاز البولي

يتم تشخيص عدوى الجهاز البولي عن طريق فحص البول، حيث يقوم الطبيب بفحص البكتيريا وخلايا الدم الحمراء والبيضاء، كما قد تظهر مزرعة البول أيضًا نوع البكتيريا الموجودة في البول.

علاج عدوى الجهاز البولي

يتم علاج عدوى الجهاز البولي للحامل عن طريق المضادات الحيوية لمدة 3-7 أيام أو كما يوصي الطبيب، وفي حالة وجود التهاب يسبب الألم وعدم الارتياح، قد يبدأ الطبيب العلاج قبل أن الحصول على نتائج فحص البول، ويجب أن تختفي الأعراض خلال 3 أيام، ويجب الحرص على أخذ جميع الأدوية في الموعد المحدد، مع عدم ايقافها في وقت مبكر، حتى لو كانت الأعراض تتلاشى.

تُعتبر العديد من المضادات الحيوية الشائعة مثل الأموكسيسيلين، والأريثرومايسين والبنسلين، على سبيل المثال آمنة للحوامل، أما المضادات الحيوية الأخرى مثل التتراسيكلين قد تؤدي إلى مشاكل في الكبد وتؤثر على أسنان الطفل النامي.

اقرئي أيضا: ما هي الأدوية الآمنة أثناء الحمل و غير الآمنه للحوامل ؟

كيفية تجنب عدوى المسالك البولية

  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا.
  • تفريغ المثانة قبل وبعد ممارسة الجنس.
  • اختيار مادة مائية في حالة الاحتياج  إلى زيوت التشحيم عند ممارسة الجنس.
  • تجفيف المنطقة الحساسة من الأمام إلى الخلف.
  • عدم استخدام الغسولات المهبلية بإفراط.
  • تجنب مزيلات الروائح القوية أو الصابون الذي يسبب التهيج.
  • غسل المنطقة التناسلية بالماء الدافئ قبل ممارسة الجنس.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية.
  • عدم ارتداء بناطيل ضيقة جدًا.

اقرئي أيضا: العناية بأسنان الحامل.. والأمراض التي قد تصيبها ومضاعفاته

وفي النهاية عزيزتي القارئة، وبعد معرفتك المزيد حرقان البول عند الحامل ، وعدوى الجهاز البولي وأعراضها وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.webmd.com/women/guide/pregnancy-urinary-tract-infection

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *