سرطان الثدي عند الرجل … ما هي أعراضه و أسبابه ؟

Advertisement

سرطان الثدي عند الرجللا يقتصر سرطان الثدي على النساء فقط وذلك بالرغم من أن ثدي الرجل أقل بكثير منه في المرأة من حيث الحجم إلا أنه يظل هناك خلايا قد تخضع لتغيرات سرطانية. وفي هذا المقال سوف نتحدث عن سرطان الثدي عند الرجل

وبغض النظر عن أن المرأة أكثر عرضة لسرطان الثدي بـ 100 مرة من الرجل إلا أن المرض قد يصيب أي رجل خاصة ما بين سن الستين والسبعين.

تشخيص سرطان الثدي عند الرجل

وتعتبر طريقة التشخيص واحدة بالنسبة لسرطان الثدي في المرأة والرجل بعكس ما كان الحال عليه في الماضي من تأخير في تشخيص حالات الرجال. وبالرغم من التشابه فيجب مراعاة الفروق في حجم الثدي ومدى وعي الرجل بهذا النوع من المرض ومدى تأثيرهما على التشخيص المبكر وفاعلية العلاج.

وقد تساعد معرفة علامات و أعراض سرطان الثدي على إنقاذ حياة المريض لأن الاكتشاف المبكر للمرض يجعل خيارات العلاج أكثر و إمكانية التعافي أكبر بكثر.

علامات سرطان الثدي عند الرجل

وللعلم فإن معظم أورام الثدي لا تكون خبيثة إلا أن أهم علامات السرطان هو زيادة التجمعات الورمية داخل الثدي غالبا ما لا تسبب هذه التجمعات أي ألم. ومن العلامات الأخرى للسرطان ما يلي:

  • التنقير أو التجعيد في الجلد.
  • ظهور أعوجاج أو تراجع في حلمة الثدي.
  • ظهور أحمرار على جلد الثدي أو الحلمة.
  • نزول دم أو إفرازات من الحلمة.

والسرطان هو تجمع من الخلايا تنمو بمعدل أسرع من الخلايا العادية كما أن هذه الخلايا لها القدرة على إحتلال الخلايا السليمة أما من خلال الانتشار إلى الخلايا المجاورة أو بواسطة الانتقال عبر مجري الدم أو الجهاز الليمفاوي، وسرعان ما تتجمع هذه الخلايا لتكون الورم.

أسباب سرطان الثدي عند الرجل

لم يتمكن الأطباء من معرفة سبب نمو الخلايا السرطانية في ثدي الرجل إلا أنهم توصلوا إلى أن ما بين خمسة و عشرة بالمائة من الحالات تنتقل بالوراثة، والثابت أيضاً أن أي قصور في جينات الثدي يعرضك لخطر أكبر بالإصابة بالسرطان ولذا فيجب على الشخص أن ينتبه إلى تاريخه الوراثي لمعرفة مدى إمكانية وراثة جين غير طبيعي.

إلا أن قصور الجينات ليس السبب الرئيسي وراء السرطان بقدر ما يمكن أن يكون الجسم قد خضع لتغير معين أدي إلى الإصابة كالتعرض للأشعة في الصغر أو أي سبب آخر وكلها أشياء لا تنتقل بالوراثة.

العوامل التي تجعل الرجل أكثر عرضة لسرطان الثدي

  • العمر، فمعظم الرجال المصابين بالمرض يكونون ما بين سن الـ 60 والـ 70.
  • التاريخ الوراثي، فإذا كان أحد أقرابك يعاني من سرطان الثدي فأنك أكثر قابلية للإصابة، أثبتت الإحصائيات أن واحد من كل خمسة مصابين له قريب قد عاني من نفس المرض.
  • قصور الجينات، فما بين 5 و 10% من الرجال المصابين نجد أن السبب هو قصور في جينات الثدي وهي الجينات المختصة بإنتاج بروتينات معينة تمنع الخلايا من النمو بطريقة غير سليمة، فإذا كان هناك خلل في هذه الجينات فمن الوارد أن تتكون الخلايا السرطانية.
  • التعرض للأشعة، وتزداد إحتمالية الإصابة خاصة إذا كنت قد عولجت باستخدام الأشعة على الصدر خلال فترة الصغر.
  • الإستروجين، وتستخدم أدوية الإستروجين في عمليات تغيير الجنس مما قد ينتج عنه سرطان الثدي.
  • أمراض الكبد، وقد تكون أمراض الكبد من العوامل المساعدة على ظهور سرطان الثدي خاصة عندما يقل إنتاج هرمون الأندروجين وما يترتب عليه من زيادة في مستوى الإستروجين في الجسم مما يساعد على السرطنة.
  • زيادة الوزن، وذلك لأن زيادة الوزن يعني وفرة الخلايا الدهنية في الجسم وهي الخلايا المسئولة عن تحويل الأندروجين إلى إستروجين مما يؤدي إلى الإصابة.
  • الإفراط في شرب الكحول، وهو ما ينتج عنه زيادة القابلية للإصابة بسرطان الثدي.

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *