ضغوط العمل و تأثيرها على الصحة النفسية و الجسدية

Advertisement

ضغوط العملكل منا من يوم لآخر يمر بمواقف شتى في حياته العملية و الاجتماعية تُسبب له ضغوطاً نفسية و ذهنية، و كثير منا يغيب عن فكرة أثر هذه المشاكل و ضغوط العمل على الصحة النفسية و الجسدية و الذهنية .. سنتعرف من خلال هذا المقال على أفضل الطرق التي تساعدك في التغلب على هذه الضغوط .

 تأثير ضغوط العمل على صحتك

  •  ارتفاع ضغط الدم .
  • الإصابة بالتوتر و القلق .
  • استنزاف للطاقة و بالتالي الشعور بالتعب و الإعياء .
  • الإصابة بالصداع و أمور صحية أخرى .
  • عدم القدرة على التفكير و التركيز .

طرق التخلص من ضغوط العمل

  • الصلاة و الدعاء و العبادات .
  • الاسترخاء الجسدي .
  • الابتعاد عن الأماكن المرتبطة ذهنياً بالتعب و الضغط .
  • التأمل في الكون و مخلوقات الله .
  • التنفس ببطء و عمق و هدوء .
  • إغماض العينين بهدوء و عدم التفكير بشيء .
  • التخلص من الملابس الضيقة أو المشدودة .
  • إغماض العينين و التركيز الذهني على عملية الشهيق و الزفير لمدة زمنية قصيرة ( من دقيقتين إلى خمس دقائق )، فالهدف من الاسترخاء و التأمل، و هو تفعيل و تنشيط عمليات الجهاز العصبي من أجل راحة الجسد كله و إزالة الشد العضلي و تهدئة النفس و إزالة المشتتات الذهنية و تهدئة موجات الدماغ ، كما يجعل الاهتمام الهرموني الرئيسي للجسد يوجه نحو إطلاق إنزيمات الهضم استجابة للوجبة التي تناولتها، و يتحقق الاسترخاء عن طريق القيام ببعض التمارين المتعلقة بالاسترخاء و هي كثيرة و لذا يعتبر الاسترخاء من أهم الأساليب المضادة للتوتر و القلق .

معنى الاسترخاء لدى بعض العلماء

  • إنه الحالة الذهنية البسيطة الناتجة عن تصفية الذهن و التخلص من الأفكار السلبية التي تعمل على تعزيز الألم .
  • و في هذا قال باحثون أن طرق الحد من الضغوط كالاسترخاء و تمرينات التنفس يمكن أن يكون لها نفس تأثير بعض العقاقير التي تعالج آثاء داء السكر ” .
  • و من المركز الطبي بجامعة ( دوك ) قال فريق بحثي أن ثلث مرضى داء السكري تقريباً الذين يعتمدون بانتظام على مثل تلك الطرق خفضوا مستويات السكر في الدم بنسبة 1% أو أكثر ” .
  • قال الدكتور ( هيربرت بنسون ) رئيس معهد صحة الجسم و العقل و مشرف الطب السلوكي في المركز الطبي بجامعة ( هارفرد ) الأمريكية أن الاسترخاء كالتوتر تماماً ينشأ داخل الجسم و يؤثر عليه ، فعندما يسترخى الإنسان ترتخي عضلاته المشدودة و يبطئ تنفسه و يقل ضغط دمه و عمليات الآيض في جسمه مقارنة مع حالات التوتر أو القلق التي تهيء الجسم للكر أو الفر فتنشد العضلات و يرتفع ضغط الدم ، و يتسارع التنفس و تبدأ الآلام في مراحل مبكرة ، مؤكداً أن الاسترخاء العميق لا يخفف الألم فقط بل يقلل من حدة العواطف و الانفعالات المصاحبة له ” .و تختلف عمليات الجهاز العصبي السمبثاوي (Thalamus) عن عمليات الجهاز العصبي الباراسمبثاوي (Hypohalamus ) ، تلك العمليات المسؤولة عن توليد ضغط الدم المرتفع الناتجة من الغدة الكظرية، فالجهاز العصبي الباراسمبثاوي يعمل عكس ذلك تماماً .

اقرأ أيضاً :

المصادر
WebMD

تعليق

  1. جزاكم الله كل خير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *