عدم انتظام الدورة الشهرية وأثره على خصوبة المرأة

Advertisement

عدم انتظام الدورة الشهرية

عدم انتظام الدورة الشهرية من الأسباب التى تؤخر حدوث الحمل ، و قد أثبتت الأبحاث العلمية مؤخرا أن (30 % ل 40 % ) من حالات العقم لدى السيدات تكون بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية.

و بالرغم من أن المشكلة يمكن حلها عن طريق تناول أدوية الخصوبة ، إلا أن الأطباء يوصون بضرورة معرفة سبب عدم انتظام الدورة الشهرية مثل ( وجود مشاكل بالغدة الدرقية ، ووجود تشوهات بالغدة الكظرية ) .

عدم انتظام الدورة الشهرية ومشاكل التبويض

مشاكل التبويض من أهم الأسباب التي تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية ، و يمكن علاجها عن طريق إعطاء بعض الأدوية المحفزة للتبويض مثل الكلوميد ، و من أهم مميزات الكلوميد أنه يعطى عن طريق الفم بدلا من الحقن ، ويحسن من إنتاج البويضات ، كما أن هذا الدواء يزيد من فرصة الحمل بالتوائم .

تبدأ جرعة الدواء بـ 50 ملليجرام يوميا بداية من اليوم الثالث من الدورة الشهرية و لمدة خمسة أيام متتالية ، و يبدأ التبويض بعد سبعة أيام من التوقف عن تناول جرعة الدواء ، و يمكن زيادة الجرعة لـ 150 ملليجرام يوميا لمدة ( 3 لـ 6 ) أشهر للحصول على الحمل .

تكيس المبايض وعدم انتظام الدورة الشهرية

تعد متلازمة تكيس المبايض من أهم أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية و يصيب حوالي (5 % لـ 10 % ) من السيدات في سن الانجاب ، و تظهر الاعراض على هيئة:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية ، و وجود نزيف بين الدورات .
  • عدم حدوث التبويض .
  • زيادة الوزن .
  • زيادة نمو الشعر ، ويظهر في بعض الأماكن مثل ( حول حلمة الثدي ، والبطن ) .
  • ظهور حب الشباب بكثرة .
  • تساقط الشعر .
  • مقاومة للأنسولين ( من الممكن تطور الأمر للاصابة بداء السكري من النوع الثاني ) .
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • ارتفاع الكوليستيرول ، والدهون الثلاثية .

لحدوث الحمل يجب في البداية علاج متلازمة تكيس المبايض عن طريق الأدوية المحفزة للتبويض جنبا إلى جنب مع علاج الأعراض الناتجة عن الإصابة مثل إنقاص الوزن ، وخفض مستوى الأنسولين في الجسم ( عن طريق حبوب السكري ) ، معالجة نمو الشعر الزائد ، و يصف الطبيب المعالج أيضا حبوب منع الحمل لتنظيم مستوى الهرمونات و بالتالي تنظيم موعد الدورة الشهرية ، و في حالة فشل الطرق السابقة لعلاج تكيس المبايض وإذا كانت الكتل كبيرة من التكيسات ويمكن أن تتحول لكتل سرطانية قد يقترح الطبيب اللجوء للحل الجراحي بإزالة الكتل أو بإزالة المبيض المصاب.

اقرأي أيضا: نصائح لزيادة الخصوبة والتبويض عند المرأة

التوتر  و عدم انتظام الدورة الشهرية

التوتر و القلق من أهم الأسباب التي تعمل على تأخير حدوث الحمل ، كما أن الإجهاد أيضا يؤثر على الخصوبة ، فنجد بعض الأزواج يعانون من العقم بالرغم من أن التحاليل المعملية سليمة ، و في النهاية يكتشف الأطباء أن السبب هو التوتر ، حيث يعمل على عدم انتظام الهرمونات ، ويؤثر على حدوث الحمل .

اقرأي أيضا: علاج التوتر والقلق بالأعشاب الطبيعية

تقدم الجمعية الأمريكية للطب التناسلي بعض النصائح للحد من التوتر ، وتشمل :

  • الحفاظ على خطوط الإتصال مفتوحة مع شريك الحياة .
  • الحصول على الدعم العاطفي من الزوج أو الزوجة ، وفي بعض الحالات قد تفيد مجموعات الدعم في التعامل مع التوتر المصاحب للعلاقة الزوجية .
  • تجربة بعض تقنيات الحد من التوتر مثل ( اليوجا ، و التأمل ) .
    اكتشفي: أوضاع اليوجا المختلفة للتخلص من الضغوط النفسية
  • تقليل الكافيين و المنبهات .
  • ممارسة الرياضة بانتظام .

حساب أيام التبويض مع عدم انتظام الدورة الشهرية

تحديد فترة التبويض لمدة 6 أشهر

يتم حساب موعد الدورة الشهرية لمدة 6 أشهر ، و القيام بحساب الفترة بين كل دورة وأخرى ، اختاري أقصر فترة بين الدورات ، وقومي بطرح 18 يوماً ، على سبيل المثال إذا كانت أقصر فترة بين الدورات خلال 6 أشهر 28 يوم قومي بطرح 18 فيصبح الناتج 10 . قومي بعد ذلك باختيار أطول فترة بين الدورات خلال الـ 6 أشهر وقومي بطرح 11 يوماً ، على سبيل المثال إذا كانت أطول فترة بين الدورات 35 يوم قومي بطرح 11 فيصبح الناتج 24 . إذن فأيام التبويض لديكي تكون ما بين اليوم 10 لليوم الـ 24 من الدورة الحالية .

اقرأي أيضا : كيفية حساب أيام التبويض بكل دقة

قياس درجة حرارة الجسم الداخلية

تعتمد الطريقة السابقة على قياس درجة الحرارة من منطقة المهبل أو المستقيم ، و تسجيل درجة الحرارة يوميا ، ففي أثناء فترة التبويض ترتفع درجة حرارة الجسم الداخلية و قد تصل لنصف درجة كاملة مع عدم وجود سبب ظاهري لارتفاع درجة الحرارة ، ولكن تلك الطريقة غير دقيقة لحساب أيام التبويض .

زيادة الإفرازات المخاطية

في أثناء فترة التبويض يكون الرحم أكثر اتساعا ، و تزداد الإفرازات المخاطية و تكون زيادة الإفرازات دليلا على حدوث التبويض .

إذن لا داعي للقلق ، فعدم انتظام الدورة الشهرية يمكن علاجه بطرق بسيطة , ولكن يجب في البداية المتابعة مع الطبيب المعالج لاكتشاف سبب وجود اضطرابات الدورة الشهرية .

المصادر
http://www.webmd.com/women/guide/ovarian-cysts#1 http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ovarian-cysts/diagnosis-treatment/treatment/txc-20341929

د.أماني أحمد كامل

حصلت على بكالوريوس الطب و الجراحة العامة وشهادة مزاولة المهنة من وزارة الصحة المصرية وعينت كطبيب تكليف بوزارة الصحة المصرية. كما حصلت على العديد من الدورات التدريبية في المجال الطبي مثل: دورة الرعاية المتكاملة للطفل المريض ودورة البحث العلمي لصناعة المستقبل في مركز البحوث الطبية وحصلت أيضاً على دورة عن مرض السكري بوزارة الصحة. منضمة لفريق عمل كل يوم معلومة طبية وتعمل كـ كاتبة للمحتوى الطبي بموقع كل يوم معلومة طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *