Advertisement

علاج الصدفية بالعلاجات الموضعية للتخلص من آثارها المزعجة

Advertisement

علاج الصدفيةتختلف أنواع العلاجات التي يمكن من خلالها علاج الصدفية ، ومن تلك الأنواع العلاجات الموضعية التي يتم تطبيقها على الجلد، والتي تعتبر نوع مفضل من العلاج لدى الكثيرين كبديل عن العلاجات الأخرى، سواء تلك التي يتم تناولها بالفم أو عن طريق الحقن، لذلك تابع معنا عزيزي القارئ لتعرف أهم تلك العلاجات الموضعية، وكيف يمكن تطبيقها من خلال المقال التالي.

علاج الصدفية بالعلاجات الموضعية

تستخدم العلاجات الموضعية للبقع الصدفية والتي تكون جافة وبالتالي غير مريحة وتثير فيك الرغبة في الحكة، لذلك يساعد العلاج الصحيح في التخلص من ذلك الشعور، حيث يقوم الطبيب بوصف بعض الكريمات أو المراهم أو البخاخات وغيرها مما يعرف بالعلاجات الموضعية، ويوجد بعضها مما يباع بدون وصفة طبيب وعلاجات أخرى على العكس تحتاج إلى روشتة الطبيب.

المرطبات والكريمات

يمكنك الحصول عليها بدون وصفة طبيب، وتعمل تلك العلاجات على إبقاء بشرتك رطبة والتقليل من تفاقم الأمور، في العموم تعتبر المستحضرات التي تمنحك طبقة سميكة من الدهانات والتي تبقي على الرطوبة في بشرتك هي الأفضل.

اقرأ أيضا: علاج صدفية الأظافر.. أسباب حدوثها وأهم طرق علاجها منزليا.

حمض الساليسيليك أو حمض الصفصاف

يقوم الحمض بإزالة الآثار التي تتركها بقع الصدفية ويأتي في صورة صابون أو غسول أو جل أو شامبو، ويكون أكثر فاعلية إذا تم استخدامه مع علاجات البشرة الأخرى، حيث يساعد تقشير الطبقة الميتة من الجلد.

اقرأ أيضا: تعرف كيف تتخلص من آلام الجلد الجاف المثير للحكة.

قطران الفحم

يساعد قطران الفحم في الحد من نمو الخلايا وجعل بشرتك في صورة أفضل، ويأتي في صور متعددة تتوفر بدون وصفة طبيب، ويساعد الشامبو منه في علاج الصدفية في فروة الرأس، لكن يعيب قطران الفحم أن له رائحة غير مستحبة بالإضافة إلى أنه يمكن أن يترك البقع على ملابسك، لذلك احرص على اتباع التعليمات بشكل سليم.

كما أظهرت بعض الدراسات أن بعض المواد الكيميائية الموجودة في قطران الفحم تعتبر سرطانية، لكن يظهر تأثيرها فقط في الجرعات الزائدة، فهي منتجات آمنة إن اتبعت تعليمات الطبيب بحرص.

المنشطات ( الكورتيزون )

تعمل تلك العلاجات على الحد من الانتفاخ والالتهابات والحد من نمو الخلايا وبالتالي عدم تراكمها، وتختلف قوة العلاجات التي تحتوي على الكورتيزون، حيث تستخدم أضعف أنواعها للمناطق الحساسة مثل الوجه والرقبة أو مناطق الجلد مثل الفخذ أو الإبط، أما المناطق مثل الركبة والمرفق فستحتاج لعلاج أقوى.

يتم تطبيق العلاج بالكورتيزون مرتين باليوم، كما يمكن أن يطلب منك الطبيب القيام بتغطية المنطقة بشريط لاصق أو من البلاستيك بعد الانتهاء من وضع العلاج، ويعرف هذا العلاج بالانسداد أو الإطباق، ويساهم هذا العلاج أيضا في فاعلية العلاجات الأخرى بشكل أكبر، ولكن يمكنه أن يجعل بعض الآثار الجانبية أشد قوة وتشمل تلك الآثار الجانبية الآتي:

  • ترقق الجلد.
  • التغييرات في لون البشرة.
  • الكدمات.
  • تجعل الأوعية الدموية أكثر وضوحا.

لا تنسى أنه يجب عليك أن تلتزم بتعليمات الطبيب.

فيتامين د

ويتوفر في أشكال مختلفة مثل الكريمات والغسول أو الرغوة أو محاليل مثل الكالسيترون كلها تعمل على الحد من نمو الخلايا في بشرتك، وتعتبر هذه المنتجات آمنة على المدى الطويل مقارنة بالعلاجات التي تحتوي على الستيريود، لكنها يمكن أن تسبب تهيج بشرتك.

يمكن أن يقوم طبيبك باقتراح كميات صغيرة مرتين يوميا، كما يمكن أن يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تحتوي على الستيريود للاستخدام مع فيتامين د والتي تعرف بـ Taclonex مثل البيتاميثازون، احرص أيضا على إبقاء تلك العلاجات بعيدا عن الأطفال والحيوانات، ولا تنسى إخبار طبيبك عن الأدوية الأخرى التي تأخذها.

الريتينويد

مثل التازاروتين والذي يساعد في تقليص نمو الخلايا في البشرة، ويأتي في صورة جل أو كريم ويحتوي على فيتامين أ وتختلف درجة فاعلية العلاج حسب الشكل المستخدم، وتقوم بتطبيق هذا العلاج من خلال الربت على المكان المصاب قبل الذهاب للنوم، ولا ينصح به للحوامل.

الأنثرالين

يساعد في بطء نمو الخلايا والتقليل من الالتهاب، ليس له أي آثار جانبية خطيرة لكنه يمكن أن يسبب تهيج البشرة وترك البقع على الملابس والبشرة، كما يمكن استخدامه مع علاجات أخرى.

بيمكروليموس وتاكروليموس

تساهم تلك العلاجات في إيقاف التورم والالتهابات، كما يمكن أن يطلق الطبيب على هذا العلاج مثبطات الكالسينيورين، ويستخدم في حال لم تنجح العلاجات الأخرى في علاج الصدفية ، لا تنسى أن تقوم باستشارة الطبيب قبل أخذ هذا العلاج فيمكن أن يكون هناك رابط بين هذا العلاج وحدوث السرطان اللمفاوي أو سرطان الجلد.

فاعلية العلاجات الموضعية

تعمل تلك العلاجات بكفاءة في الغالب مع معظم الناس، لكن بالطبع هناك استثناءات فقد لا تعمل مع البعض بشكل جيد، على كل حال قم بإخبار طبيبك بما أحدث فرق معك في تلك العلاجات والتي لم تأتي بأي نتيجة حتى يصف لك الأفضل.

قد تسبب أيضا لك بعض أنواع العلاجات الموضعية التهيج في بشرتك على المدى الطويل، لذلك قد يقوم طبيبك بوصف أدوية أخرى وكريمات مختلفة لتساعدك في العلاج، مثل المعالجة الضوئية أو العلاج باستخدام الحبوب أو الحقن.

في النهاية عزيزي القارئ يجب عليك أن تقوم باستشارة الطبيب قبل أن تبدأ في أي علاج ليصف الأنسب لك، ويمكنك أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا.

اقرأ أيضا:

المصادر
http://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/psoriasis/topical#1

الكاتب

روضة بكر

محررة في موقع كل يوم معلومة طبية، حاصلة على ليسانس آداب إعلام قسم صحافة وحاليا تقوم بدراسة الماجستير. تهتم بالكتابة في المجال الطبي بما يخدم القراء في مجالات صحية مختلفة تفيدهم في حياتهم اليومية وبما يخدم تنمية المجتمع بشكل عام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *