أضف استشارتك

العيوب الخلقية في القلب عند الجنين .. كل ما يهمك معرفته عنها

العيوب الخلقية في القلب عند الجنينإن مشكلة العيوب الخلقية في القلب عند الجنين هي من أكثر مشاكل العيوب الخلقية شيوعاً، حيث أن هناك إحصائيات تفيد بأن واحد من كل 125-150 رضيع يولد بعيب خلقي في القلب، ويمكن لهذا العيب أن يكون طفيفاً بحيث لا يظهر تأثيره لعدة سنوات أو حتى سن البلوغ، ويمكن أن يتطلب الانتباه الفوري، وفي هذا المقال نذكر أهم أسباب العيوب الخلقية في القلب عند الجنين وأنواعها، وأعراضها وكيفية علاجها والوقاية منها، فتابعوا معنا أعزائي القراء.

العيوب الخلقية في القلب عند الجنين .. ما هي؟

إن العيب الخلقي في القلب هو مشكلة هيكلية في القلب توجد عند الولادة، سواء كانت موروثة أو لأسباب بيئية، حيث يبدأ قلب الطفل في التطور مبكراً ويبدأ بالنبض بعد 22 يوماً من الحمل.

بين اليومين 22 و 24، يبدأ القلب بالانحناء إلى اليمين ويطوي نفسه في حلقة، وبحلول اليوم 28، يكون للأنبوب شكل عام على شكل قلب مع هياكل الغرف والأوعية الدموية.

خلال هذا الوقت من تطور القلب يمكن أن تحدث عيوب هيكلية، ويمكن لهذه العيوب أن تؤثر على أجزاء القلب المختلفة وعلى وظائفها أيضاً، حيث يمكن أن تعطل التدفق الطبيعي للدم من خلال القلب، أو قد يتسبب العيب في إبطاء تدفق الدم، أو ذهابه في الاتجاه الخاطئ أو المكان الخاطئ، وفي بعض الحالات قد يمنع تدفقه تماماً.

اقرأ أيضاً: وضعية الجنين في بطن الأم أثناء الحمل، على ماذا تدل؟

أنواع العيوب الخلقية في القلب عند الجنين

وفقاً للمعهد الوطني لأمراض القلب والدم، فإن أكثر أنواع العيوب الخلقية في القلب عند الجنين هي:

  • الاتصال الوريدي الرئوي الشاذ.
  • عيب الحاجز الأذيني.
  • عيب الحاجز البطيني.
  • عيب الحاجز الأذيني البطيني.
  • ضيق الصمام الأبهري.
  • ضيق الشريان الأورطي.
  • استسقاء الصمام الرئوي.
  • ضيق صمام الرئة.
  • تبديل الشرايين والأوعية الدموية الكبيرة.
  • رباعية فالو.
  • شذوذ إبشتاين.
  • القناة الشريانية السالكة.
  • الجذع الشرياني.

اقرأ أيضاً: التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين، هل هو أمر خطير؟

أسباب العيوب الخلقية في القلب عند الجنين

يمكن أن تحدث عيوب القلب بسبب المخاطر البيئية السابقة للولادة، وكذلك العوامل الوراثية، ولكن في معظم الأحيان، يكون السبب الفعلي للإصابة بعيب خلقي في القلب لدى الجنين غير معروف، وقد تشمل الأسباب ما يلي:

العوامل البيئية

  • الالتهابات الفيروسية مثل الحصبة الألمانية عند الأم خلال الأشهر الثلاثة الأولى، حيث أن السيدات اللواتي تلقين لقاح الحصبة الألمانية لا ينبغي عليهن الحمل قبل مرور شهر على الأقل، والتحدث مع الطبيب حول المخاطر المحتملة فى حالة عدم تلقي اللقاح.
  • بعض الأدوية مثل الليثيوم، وأدوية حب الشباب يمكن أن تزيد من خطر الإصابة.
  • استهلاك الكحول خلال فترة الحمل قد يسبب خللاً في القلب، حيث أن الأطفال الذين يولدون بمتلازمة الكحول الجينية غالباً ما يعانون من مشاكل في القلب.
  • التدخين والكوكايين أثناء فترة الحمل المبكرة يزيد من خطر إصابة الأجنة بعيوب خلقية في القلب.
  • الأمراض المزمنة للأمهات مثل مرض السكري، ونقص حمض الفوليك.

اقرأ أيضاً: فوائد حمض الفوليك قبل الحمل وخلاله، والأطعمة التي تحتوي عليه.

العوامل الوراثية

  • وجود حالات وراثية من التشوهات في الأشقاء أو الذرية عموماً.
  • الطفرات التي يمكن أن تؤثر على تكوين القلب، وتؤدي إلى تشوهات خلقية في القلب مثل عيب الحاجز الأذيني.
  • اضطرابات جينية مثل متلازمة داون، حيث يعاني أكثر من ثلث الأطفال الذين يعانون منها من عيوب خلقية في القلب، وتعاني حوال 25% من الفتيات ذوات متلازمة تيرنر من عيوب خلقية في القلب.

اقرأ أيضاً: سقوط الجنين في الأشهر الأولى، أعراضه وتوقيت حدوثه.

أعراض العيوب الخلقية في القلب عند الجنين

تختلف العلامات والأعراض حسب شدة الحالة،حيث أن بعض الأطفال لا تكون لديهم علامات أو أعراض، في حين أن الآخرين يكون لديهم أعراض حادة، وعادة تظهر الأعراض في غضون بضعة أيام أو أسابيع أو أشهر من الميلاد، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • نفخة قلبية.
  • لون أزرق على الجلد والشفتين.
  • تنفس سريع أو ضيق في التنفس.
  • سوء التغذية عند الرضع، لأنهم يتعبون بسرعة أثناء الرضاعة.
  • ضعف اكتساب الوزن عند الرضيع.

اقرأ أيضاً: اختلاف وزن التوأم، ما هي أسبابه وما هو الوزن الطبيعي؟

علاج العيوب الخلقية في القلب عند الجنين

هناك آخبار جيدة الآن  بخصوص الأطفال الرضع الذين يعانون من عيوب خلقية في القلب، حيث يمكن تصحيح معظم عيوب القلب أو المساعدة على الأقل من خلال الجراحة، أو العلاجات الطبية، أو الصمامات الاصطناعية والقسطرة، وأجهزة تنظيم ضربات القلب.

كما يمكن الآن أيضاً إجراء عملية زرع قلب، وقد ساعدت هذه التطورات ما يقرب من مليون طفل في الولايات المتحدة يعانون من عيوب خلقية في القلب، وعادة ما يتم تنفيذ العديد من هذه العمليات الجراحية قبل سن الثانية.

اقرأ أيضاً: توسيع فتحة الشرج عند الأطفال حديثي الولادة.

هل يمكن الوقاية من عيوب القلب الخلقية للجنين؟

لسوء الحظ، لا يمكن منع معظم العيوب الخلقية في القلب من الحدوث، ولكن يمكن للمرأة القيام ببعض الأشياء لتقليل خطرها، مثل تحديد موعد مع الطبيب المختص إذا كانت تعاني من أي حالة مزمنة، مثل مرض السكري أو نوبات الصرع.

حيث أنه يمكن مناقشة بعض الأمور مثل نوع المكملات الغذائية التي ينبغي اتخاذها، ومدى ضرورة وسلامة لقاح الحصبة الألمانية، كما يجب على المرأة أيضاً تجنب الكحول والتبغ، وأي أدوية بدون وصفة طبية.

هل يمكن اكتشاف العيوب الخلقية قبل الولادة؟

يمكن الكشف عن العيوب الخلقية قبل الولادة باستخدام نوع معين من التصوير فوق الصوتي، يسمى تخطيط صدى القلب الجنيني، حيث تستخدم لرسم صورة لقلب طفل، مما يمكن من تشخيص حالة الطفل.

في بعض الأحيان يمكن استخدام الأدوية لمنع المزيد من تلف القلب، وفي حال صعوبة علاج المشكلة قبل الولادة، سيقوم الأطباء بتقديم الحلول في أقرب وقت.

اقرأ أيضاً: الشفة الأرنبية، أهم الأسباب وطرق العلاج التجميلية.

والآن أعزائي القراء، بعد أن تعرفتم على كل ما يخص العيوب الخلقية في القلب عند الجنين، إذا كان لديكم اي استفسار، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://americanpregnancy.org/birth-defects/congenital-heart-defects/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *