فرط افراز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) سبب لتأخر الحمل !!

Advertisement

فرط افراز هرمون البرولاكتينهناك بعض الإناث تعاني من تدفق اللبن من ثدييها على الرغم من أنها تكون غير حامل وغير مرضعة ، كما أن هناك بعض الرجال أيضا يعانون من نفس الأعراض بالإضافة إلى تضخم الثديين و آلام مصاحبة و العديد من الأعراض الأخرى و التي تكون عادة ناتجة عن الإصابة بورم حميد في الغدة النخامية المسؤلة عن إفراز هرمون البرولاكتين أو كما يسمى هرمون الحليب (المسؤل عن إفراز اللبن من ثدى الأم الحامل أو التي تقوم بالرضاعة ) و يسمى هذا الورم الحميد بـ الورم البرولاكتيني نسبة لكونه يسبب فرط افراز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) في الدم ، ولكى نفهم المزيد عن تلك الأعراض وكيفية علاجها ، علينا أولا معرفة المزيد من المعلومات عن هذا الورم الحميد

ماهو الورم البرولاكتينى

  • الورم البرولاكتينى هو ورم حميد في الغدة النخامية (الغدة المسؤلة عن تنظيم هرمونات الجسم والموجودة في تجويف عظمي في منتصف الدماغ) و المسؤله عن إنتاج هرمون البرولاكتين ، لذلك فإن وجود ورم حميد في الغدة النخامية يعمل على زيادة مستوى هرمون البرولاكتين في الدم عن الحد المناسب .
  • و يعتبر الورم البرولاكتيني هو النوع الأكثر شيوعا من بين جميع أنواع أورام الغدة النخامية ، فهو يمثل 30% من بين كل الحالات التي تعاني من ورم في الغدة النخامية ، كما أن أغلب الأورام التي تصيب الغدة النخامية تكون أورام حميدة و تتسبب فيها أمراض وراثية .

ماهو هرمون البرولاكتين

هو الهرمون الذي يعمل على إستثارة الثدي لإنتاج اللبن اللازم للرضاعة لدى الأمهات ، ونسبته متغيرة في الدم ، فهو يزيد في حالات ما إذا كانت المرأه حامل و الولادة .

من هم الأكثر عرضة للإصابة بـ فرط افراز هرمون البرولاكتين ؟

يزداد هذا المرض شيوعا تحت سن الـ40 ،كما أن نسبة إصابة الإناث به 5 أضعاف نسبة إصابة الرجال ، و نادرا ما يصيب الأطفال .

ماهي أنواعه ؟

  • مالايقل عن نصف الأورام البرولاكتينية تكون صغيرة الحجم جدا (أقل من 1 سم) وهذا النوع شائع في الإناث ويتميز هذا النوع بأنه لا يزداد في الحجم أبدا .
  • أما النوع الثاني فهو يتميز بكبر الحجم ويتكون عادة في الذكور ، فالأورام البرولاكتينية التي تصيب الرجال عادة ما تصيبهم في أعمار كبيرة و تستمر في الزيادة بالحجم قبل ظهور أي أعراض .

ما هى أعراض الإصابة بالمرض

عادة ما تكون الأعراض التي يسببها الورم البرولاكتيني ناتجة عن زيادة مستوى البرولاكتين في الدم عن الحد المناسب ، أو نتيجة ضغط الورم نفسه على الأنسجة التي حوله ، و أشهر أعراضه هي:

أولا:أعراض المرض لدى الأنثى

  1. انسياب اللبن من ثدي المرأة على الرغم من أنها قد تكون غير حامل ولا تقوم بالرضاعة .
  2. آلام الثدي .
  3. انخفاض المتعة أثناء ممارستها للجماع .
  4. الصداع .
  5. عقم .
  6. انقطاع الحيض على الرغم من أن المرأه قد تكون بعيدة كل البعد عن سن اليأس .
  7. قصور وتغيرات في البصر .

ثانيا : أعراض المرض لدى الرجل 

  1. افتقاده للمتعة أثناء ممارسته للجماع .
  2. تضخم الثديين عند الرجل .
  3. الصداع .
  4. العجز الجنسي .
  5. العقم .
  6. تغيرات في حاسة الإبصار .

ثالثا :أعراض ناتجة عن تضخم الغدة وضغطها على الأنسجة المحيطة بها

  1. الصداع .
  2. التوهان و الإحساس بالرغبة في النوم .
  3. نزح من الأنف .
  4. غثيان وقىء .
  5. اضطرابات في حاسة الشم .
  6. تغيرات في حاسة الإبصار مثل إزدواج الرؤية و تدلي الجفن .

الفحوصات والاختبارات

  1. الآشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي على الجمجمة ، حيث يظهر الورم البرولاكتيني ككتلة في الغدة النخامية .
  2. انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال .
  3. قياس مستوى هرمون البرولاكتين .

ما هي أحدث طرق العلاج

  • ليس كل من يعاني من ورم برولاكتيني فإنه يستلزم أن يخضع للعلاج  ، و لكن عموما فإن الورم البرولاكتيني كبير الحجم لابد و أن يتم علاجه لأنه غالبا ما سيؤثر على حاسة الإبصار .
  • الأدوية تعتبر هي الطريقة الأكثر نجاحا بينما ينصح بالتدخل الجراحي فقط عندما يؤثر الورم على حاسة الإبصار
  • في النساء فإن علاج الورم البرولاكتيني يعمل على تحسين العديد من المشاكل والأعراض مثل العقم ، عدم انتظام الدورة الشهرية ، فقدان المتعة الجنسية أثناء الجماع ، تدفق اللبن من الثدي في المرأة الغير حامل والغير مرضعة .
  • أما في الرجال فإن العلاج يتم في حالة إذا ما كان الورم تسبب في عجز جنسي أو عقم .
  • و يعتبر البروموكريبتين والكابرجولين من أشهر الأدوية المستعملة لخفض فرط افراز هرمون البرولاكتين سواء في الرجل أو الأنثى ، وتستعمل عادة تلك الأدوية على مدار العمر دون توقف ، و إذا تم إيقاف تناول تلك الأدوية فإن الورم سيعاود النمو ومعدلات هرمون البرولاكتين ستعاود الارتفاع وخاصة ما إذا كان الورم كبير الحجم .
  • وتعتبر تلك الأدوية فعالة لدى معظم حالات فرط افراز هرمون البرولاكتين فيما عدا إذا ما كان الورم كبير الحجم و من أشهر أعراضها الجانبية الدوار و اضطرابات المعدة .
  • كما أن استخدام البروموكريبتين يقلل من فرص نجاح التدخل الجراحي لعلاج الورم ، لذلك فإن التدخل الجراحي يكون مناسبا إذا ماتم في أول 6 أشهر من استخدام البروموكريبتين .

العلاج بالإشعاع

عادة مايتم العلاج باستخدام الأشعة التقليدية أو أشعة جاما في الحالات التي لا تنجح معها طرق العلاج الأخرى .

 أكثر المضاعفات حدوثا

  •  حدوث نزيف .
  • تكون الورم مرة أخرى بعد علاجه .
  • كما أن هناك مضاعفات تحدث نتيجة تضخم الغدة والضغط على العصب البصري القريب منها مما يؤدي إلى
  1. العمى
  2. إزدواج الرؤية .

متى تتواصل مع الطبيب المخت

ارجع إلى طبيبك إذا ماكنت تعاني من الأعراض ، أو كانت لديك إصابة بالمرض في الماضي وشعرت بمعاودة بعض الأعراض .

اقرأ أيضاً:

المصادر
Medlineplus

5 تعليقات

  1. انا باخد دواء اسمه لاكتوديل لانى عندى لبن بعد لما خلصت الرضاعة هل هذا كافى ام ماذا افعل علما بان الدكتورة لم تشخص هذا على انه ورم ارجو الرد

  2. مقال رائع وغنى جدا بالمعلومات بارك الله فيكم وجزاكم كل خير

  3. احسنتم

  4. شكرا لكم على هذا الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *