Advertisement

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الفتيات والنساء وأعراضه

Advertisement

فرط الحركة وتشتت الانتباهأصبح مرض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من الأمراض التي يتم تشخيصها كثيرا مؤخرا، هل سمعت عنه سيدتي؟ فمن الممكن أن تكوني مصابه به بدون أن تدري، وقد ترجع بعض المشاكل التي تعاني منها إلى هذا المرض، هل تغرقين في أحلام اليقظة؟ أو من السهل أن تفقدي تركيزك؟ تابعي معنا هذا المقال لتعرفي أكثر عن هذا المرض.

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

يتطور اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في مرحلة الطفولة، ويمكن أن يحدث لأي شخص، ولكن الجينات تلعب دورا قويا في الإصابة به، وتشير التقديرات إلى أن ما بين 5٪ إلى 11٪ من الأطفال يعانون من هذا المرض، والكثير منهم من الفتيات.

يشفى بعض الأطفال من هذا المرض، ولكن أكثر من ثلاثة أرباع الأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في مرحلة الطفولة، سيستمر معهم المرض عندما يصبحوا بالغين.

إحصائيات عن فرط الحركة وتشتت الانتباه

يتم تشخيص الفتيان باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ضعف عدد الفتيات، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن الأولاد هم الأكثر الإصابة بالمرض من الفتيات، إذ يقول بعض الخبراء إنه لا يتم تشخيص المرض عند الفتيات، لأن أعراضه قد تكون أصعب في التشخيص، كما أنها ليست واضحة كوضوح الأعراض في الأولاد.

قلة البحوث والدراسات

لا يوجد الكثير من البحوث حول اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الإناث، كما هو الحال في الذكور، ونتيجة لذلك، لا يعرف الكثير عن كيفية تأثير المرض عليهن، ورغم أن المرض يبدأ دائما في مرحلة الطفولة، إلا إن العديد من الإناث لا يكتشفون أنهن مصابات به إلا عندما يصبحن بالغات.

اقرأ أيضا : قصور الانتباه وفرط الحركة: مرض لا يقتصر على الأطفال

أنواع اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الإناث

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وهي:

  • النوع الأول: الغفلة أو نقص الانتباه والدخول في أحلام اليقظة.
  • النوع الثاني: هو فرط النشاط والإندفاع.
  • النوع الثالث: هو النوعين السابقين معا، أي قص الانتباه وفرط الحركة.

تصاب الفتيات بالنوع الأول وهو نقص الانتباه، ولا ينتبه له المعلمين وأولياء الأمور.

أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الفتيات

تشمل الأعراض الشائعة للاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الفتيات:

  • عدم القدرة على التركيز، ومشاكل في القدرة على الاستماع، وجذب الانتباه.
  • تشتت الانتباه بسهولة، عدم النظام، وغالبا نسيان أماكن الأشياء و تضييعها.
  • عدم القدرة على المتابعة، وسرعة الملل.
  • ارتكاب الأخطاء التي تبدو كأنها حدثت بلا مبالاة.

تأثير اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الفتيات

كما هو الحال مع الأولاد، غالبا ما تواجه الفتيات المصابات باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه صعوبات في المدرسة، ولكنهن أقل عرضة للوقوع في المشاكل بسببها.

يبدو المرض لدى الفتيات كأنه مجرد أحلام يقظة، ويكون لديهن صعوبة في التواصل الاجتماعي أيضا.

أما بالنسبة للنساء البالغات، فإن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يجعل من الصعب عليهن الحفاظ على عملهن، والتعامل مع ضغوط الحياة اليومية.

قد تعاني النساء المصابات باضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه في إدارة الشؤون المالية الشخصية، والمهام المنزلية، ورعاية الأطفال.

الآثار العاطفية لتشتت الانتباه

الفتيات اللواتي يعانين من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر ميلا من الفتيان لإلقاء اللوم على أنفسهن، لعدم قدرتهن على إنجاز الأمور.

قد يؤدي اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أيضا إلى صعوبة قراءة الإشارات الاجتماعية، مما قد يجعل بعض الفتيات يشعرن بعدم الأمان، ويقلل من قدرتهن على تكوين الصداقات، وهذا يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بـالاكتئاب والقلق، واضطرابات الأكل، وغالبا، عندما تعاني الفتيات من هذا المرض، يصبحن أكثر عرضة للإصابة بـفقدان الشهية، أو الشره المرضي مقارنة بالفتيات غير المصابات بالمرض.

علاج تشتت الانتباه عند الإناث

التشخيص هو الخطوة الأولى للحصول على العلاج المناسب، تساعد الأدوية والعلاج السلوكي على التعامل مع المرض.

إذا رأيت أي أعراض تدل على مشكلة، تحدث إلى الطبيب، وعادة لا يشير المعلمون إلى إصابة الفتيات بمرض نقص الانتباه، فإذا لاحظ المدرس أعراضه، وأخبرك إن ابنتك مصابة به، خذي كلامه على محمل الجد، واذهبي للطبيب.

اقرأ أيضا : سلايدشو | مشكلة نقص الانتباه و فرط الحركة عند الأطفال

الأدوية والهرمونات

الأعراض يمكن أن تتغير بمرور الوقت، والهرمونات قد تؤدي إلى هذا، فقد تجدين أن التغيرات الهرمونية -خلال الدورة الشهرية، أثناء الحمل، أو سن اليأس تؤثر على كيفية عمل الأدوية بشكل جيد، إذا لاحظتِ أي اختلاف، تحدثي مع طبيبك، لضبط الدواء حسب حاجتك.

التعايش مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

إن وجود اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يكون تحديا، ولكنه أمر يمكن للأطفال والكبار على حد سواء أن يتعلموا التعامل معه.

على الرغم من عدم وجود علاج، إلا أن من يحصل على الرعاية الصحيحة، يمكنهم استغلال كل إمكانياتهم، وتحقيق أحلامهم، والتمتع بحياة سعيدة.

نرجو أن يكون المقال ساعدك للتعرف على المرض عند النساء والفتيات، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا عن هذا المرض من هنا.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://www.webmd.com/add-adhd/ss/slideshow-adhd-women-girls

الكاتب

ندى سامي

محررة بموقع كل يوم معلومة طبية، تقوم بكتابة المقالات العلمية في مجالي الطب والتكنولوجيا، عملت في مجال الصحافة والتنمية البشرية، وساهمت في أنشطة المجتمع المدني بالتوعية لحقوق المرأة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *