أضف استشارتك

هل فيروس الكبد يمنع الرضاعة الطبيعية؟ وما هي شروط الرضاعة؟

Advertisement

فيروس الكبدتعد الرضاعة الطبيعية من نعم الله سبحانه وتعالى التي أنعم بها على الأطفال الرضع، لما لها من أهمية بالغة وفوائد لا تعد ولا تحصى، وعلى الأم أن تداوم على الرضاعة الطبيعية للطفل ولا تمنعه منها إلا إذا كان هناك عائق يحول بينها وبين إرضاعها للطفل، ولذلك قد تتسائل بعض الأمهات إن كان فيروس الكبد يمكن أن يسبب توقف الرضاع الطبيعية للطفل؟ الإجابة في المقال التالي.

هل فيروس الكبد يمنع الرضاعة الطبيعية؟

لعل أحد العوائق التي أثير حولها جدل كبير هو أن تكون الأم مصابة بإحدى الفيروسات الكبدية المنتشرة على نحو كبير وأهمها فيروس الالتهاب الكبدي ب، وفيروس الالتهاب الكبدي سي، فإذا حدث هذا الأمر فهل تكون الرضاعة الطبيعية مسموح بها أم ممنوعة على الطفل؟

حتى وقتنا الحالي الدراسات التي تم بحثها في هذا الشأن تؤكد أن فيروس الكبد الذي تكون الأم مصابة به، لا يمكنه أن يعبر إلى لبن الثدي إلا في حالات نادرة جدا جدا، ويكون بنسبة ضئيلة جدا لا تقوى على إحداث المرض، وبالتالي لا يسبب للطفل أي أذى يذكر.

ومن الجدير بالذكر أن الفيروسات الكبدية من النوع (ب) و (سي) تنتقل بصفة رئيسية عن طريق الدم، وبالتالي ما لم يحدث تلاقي بين دم الأم المصابة وطفلها، فلا يحدث إصابة للطفل بتلك الفيروسات إلا في حالات نادرة.

وبناء على ما سبق وطبقا لتلك الأبحاث، فإنه يسمح للأم المصابة بالفيروسات الكبدية إرضاع طفلها طبيعيا، ولكن ضمن شروط مسبقة وإجراءات محددة وذلك من أجل حماية الطفل الرضيع.

اقرأي أيضا: أوضاع الرضاعة الطبيعية بالصور.. تعرفي عليها الآن.

شروط الرضاعة مع الإصابة بـ فيروس الكبد

الشروط الواجب توافرها للسماح للأم المصابة بالفيروسات الكبدية إرضاع طفلها طبيعيا:

  • عدم تعاطي الأم لأي أدوية من الأدوية المضادة والمعالجة للفيروسات.
  • عدم وجود تشققات أو جروح على ثدي الأم.
  • عدم خروج دم من الحلمة ولو بكميات صغيرة.
  • تطعيم الأطفال الرضع بتطعيم الالتهاب الكبدي الفيروسي ب، وذلك ضمن المواعيد المقررة لذلك سواء عند الولادة وفي عمر الشهرين، وأربعة وستة أشهر.
  • التأكد أن الطفل يضع الثدي في فمه بإحكام.
  • أن يكون هناك إشراف طبي حول هذا الأمر.

اقرأي أيضا: أسباب التهاب الثدي أثناء الرضاعة.. وأعراضه وطرق علاجه.

متى تلجأ الأم للبن الصناعي؟

وعليه فإنه عند عدم توافر أي شرط من الشروط السابقة، كوجود تشققات على الثدي أو خروج دم من الحلمة، أو أن الطفل لم يأخذ التطعيمات اللازمة، فإنه يجب على الأم أن تعدل عن الرضاعة الطبيعية، وتنتقل للبن الصناعي حفاظا على صحة طفلها.

ويجب على الأم تباعا فور انتهاء مدة الرضاعة إجراء الاختبارات وكافة التحاليل اللازمة للطفل لمعرفة حالته الصحيه والاطمئنان على الكبد.

اقرأي أيضا: التهاب الكبد الوبائي وطرق التعايش معه.

وأخيرا، نحن دائما ننبه لضرورة أن يكون الطبيب مصدرك الأول لأي سؤال، وفي حال الشك أو ظهور أي أعراض من التي ذكرناها، قومي باستشارة الطبيب، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا.. من هنا.

اقرأ أيضا:

المصادر
Mast, Eric E. "Mother-to-infant hepatitis C virus transmission and breastfeeding." Protecting Infants through Human Milk. Springer US, 2004. 211-216.‏ https://link.springer.com/chapter/10.1007/978-1-4757-4242-8_18 Petrova, Mihaela, and Victor Kamburov. "Breastfeeding and chronic HBV infection: clinical and social implications." World J Gastroenterol 16.40 (2010): 5042-5046.‏ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2965280/

د. مصطفى محمود

مدرس مساعد الصحة العامة وطب المجتمع والطب الوقائي، حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة جامعة الأزهر 2011 وماجيستير الصحة العامة وطب المجتمع والطب الوقائي عن تقييم نظم الرعاية الصحية، وحاليا مقيدا لدرجة الدكتوراة.
عين طبيبا بشريا بوزارة الصحة والسكان في حي الساحل بالقاهرة في ابريل 2013,،ثم عين معيدا بقسم طب المجتمع وطب الصناعات بكلية الطب جامعة الأزهر بالقاهرة في أكتوبر 2013، ثم مدرسا مساعدا في ديسمبر 2016 وإلى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *