هل يمكن تحديد نوع الجنين عن طريق تناول بعض الأطعمة واتباع بعض الطرق؟

Advertisement

تحديد نوع الجنين
يتقدم الطب كثيراً هذه الأيام والفضل كله لله سبحانه وتعالى الذي أمرنا بالتفكر في أنفسنا أولاً مما يدل على استمرار المعجزات البشرية التي نكتشفها عاماً بعد عام والتي لا تنتهي و في هذا المقال نتحدث عن نظريات وأبحاث علمية جديدة تُدل على إمكانية تحديد نوع الجنين بإتباع عادات غذائية وشخصية معينة .

هل من الممكن تناول إفطار خاص يحتوي على بعض الأطعمة فيحدد ذلك نوع الجنين ؟

هناك بعض الأطعمة التي تؤثر على تحديد نوع الجنين فالأبحاث العلمية الجديدة اكتشفت أن الأمهات التي تفضل الإفطار الغني بالحبوب والبوتاسيوم تلد ذكوراً أكثر من الإناث عن الأمهات التي تتغاضى عن وجبة الإفطار ببعض السعرات الحرارية الممثلة في أي مشروب ويمكن حصر العناصر الغذائية المؤثرة في تحديد نوع الجنين كالتالي:

  • الأطعمة التي تحتوي على كميات أكثر من الصوديوم والبوتاسيوم تُساعد في زيادة نسبة الحمل في الذكور.
  •  الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الكالسيوم والماغنسيوم تُساعد على زيادة نسبة الحمل في الإناث.

في أي الأطعمة يتواجد (الصوديوم و البوتاسيوم) اللذان يساعدان في إنجاب الذكور ؟

يتواجد البوتاسيوم في ( الفاصوليا – الخضروات – البطاطا – الجزر – السمك – اللبن منزوع الدسم – الموز – البطيخ – العدس).

بينما الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم هي: ( ملح الطعام – اللحوم – الخميرة – الطماطم – الجبنة ).

أما عن الأطعمة الغنية بـ (الكالسيوم و الماغنسيوم) اللذان يُساعدان في إنجاب الإناث ؟ 

فإن الأطعمة الغنية بـ الكالسيوم هي ( الخضروات – جبنة منزوعة الدسم – ألبان منزوعة الدسم – القرنبيط – البامية – البروكلي – الملوخية ).

وبالنسبة للأطعمة التي تحتوي على الماغنسيوم فهي ( الكوسة – سمك الماكريل والسردين والسلمون – الفول – الأفوكادو ).

النظريات التي تفسر تأثير الأطعمة على تحديد نوع الجنين :

 النظرية الأولي

والتي تتحدث عن أن أنواع معينة من المواد الغذائية تغير من بطانة الرحم ومن الوسط سواء حمضي أو قلوي للمهبل والذي يكون مناسباً لنوع معين من الحيوانات المنوية عن الآخر .

نظرية أخري تتحدث عن أن تغيير الوسط الكيميائي يغير من قابلية البويضة ذاتها لاستقبال نوع معين من الحيوان المنوي .

النظرية الأحدث

هي دمج الأطعمة مع توقيت ممارسة العلاقة الجنسية وذلك حسب دراسة أجريت على 32 سيدة يرغبن في إنجاب إناث من قبل الحمل بـ 9 أسابيع مما جعل نسبة حدوث الحمل في أنثى وصلت إلى 81 % .

طرق بسيطة علمياً في تحديد نوع الجنين

  • كلما كانت العلاقة الجنسية قريبة من وقت التبويض كلما زادت الفرصة في إنجاب ولد والسبب أن الحيوان المنوي المسؤول عن إنجاب الأنثى ” X ”   أثقل وزناً من الحيوان المنوي الذكري ” Y ” بالإضافة إلى هشاشة وضعف الحيوان المنوي الذكري عن الأنثوي فكلما كان الوقت قريباً من التبويض كلما زادت فرصة الحيوان المنوي الذكري لتلقيح البويضة .
  • جعل الوسط الداخلي للمهبل مناسباً أكثر للحيوان المنوي الذكري أو الأنثوي فالوسط الحمضي يُعتبر مناسباً أكثر للحيوان المنوي الأنثوي بينما الوسط القلوي مناسب أكثر للحيوان المنوي الذكري ويمكن فعل ذلك عن طريق تناول الأطعمة التي تم ذكرها في بداية المقال بالإضافة إلى التوصيات التي يُعطيها لك طبيب مختص .
  • ممارسة العلاقة الجنسية عدة مرات قبل التبويض بفترة ثلاث أيام يزيد من حدوث الحمل في أنثي وذلك لأن الحيوان المنوي الأنثوي يستطيع الحياة فترة أطول مقارنة بالحيوان المنوي الذكري الذى يموت بعد فترة قصيرة أما ممارسة العلاقة الحميمة بعد التبويض فإنه يزيد من احتمالية الحمل في الذكر وذلك لأن الحيوان المنوي أسرع في الحركة مما يجعله يصل للبويضة الموجودة أسرع من الحيوان المنوي الأنثوي ومن ثم تلقيحها .

تداخل الطرق لزيادة احتمالية إنجاب جنس دون آخر

يقول الدكتور m.jericho banks أنه من الممكن زيادة احتمالية جنس دون آخر بخلط بعض العوامل مثل : تعديل كيمياء الجسم سواء حمضية أو قلوية بالإضافة إلى نصيحة هامة بتجنب الأملاح وتناول الكثير من البروتين لمن يُريد الأنثي بالإضافة إلي دمج بقية العوامل الأخري .

عيوب اتباع الطرق التي تحدد جنس المولود

الطرق التي تقترح عمل العلاقة الجنسية في وقت قريب جداً من التبويض حتي يتحدد نوع الجنين فإن هذا بدوره يُسبب القلق مما يُقلل من فرص حدوث الحمل أصلاً وذلك لأن نسبة حدوث الحمل في كل دورة شهرية لا تتعدي 20% مما يجعل احتمالية حدوث حمل من خلال الممارسة الجنسية بعيداً عن وقت التبويض أقل بكثير.

وأخيراً يُبهرنا العلم كل يوم بطرقه المختلفة لـ تحديد نوع الجنين و لكن بقدرة الله سبحانه وتعالى ولكن على الرغم من هذا الأنبهار العلمي والتكنولوجي الدائم  يجب دائماً أن نتذكر قول الله سبحانه وتعالي :

(لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ)

اقرأ أيضاً

المصادر
http://www.babymed.com/food-and-nutrition/diet-may-influence-baby-gender http://www.lemondrop.com/2010/09/08/the-baby-girl-diet-how-to-have-a-baby-girl/ http://www.netdoctor.co.uk/ate/pregnancyandchildbirth/204490.html http://www.webmd.com/baby/features/deciding-babys-sex study published in the Proceedings of the Royal Society B, 740

13 تعليق

  1. chokran 3ala hadihi alma3lomat

  2. معلومات رائعة وجميلة

  3. بصراحه مقال مفيد جدا
    يعطيك ألف عافية دكتوربصرا

  4. معلومات قيمة

  5. كل هذا اجتهاد والله هو الوهاب

  6. لكم جزيل الشكر على هذه المعلومات الطبية المفيدة متمنية لكم الاستمرارية والمزيد من النجاح

  7. كلام جميل يارب مايحرمش حد

  8. غير ممكن تماما أن نوعا من الغذاء يساعد في تحديد جنس الجنين فالحيامن بينها إختلافات وهي التي تؤدي لوصول أحد ها قبل الآخر هناك دليل على ما أقول وهو أننا نجد في الغالب المولود ألأول
    يكون أنثى .

  9. ان ياذن الله للذكر او انثى ويقول له كن فيكون حتى لو توفرت جميع الاسباب المذكورة في المقال
    كل شيء بيد الله و دايما الانسان يفكر في الاناس الذين لم يرزقوا لا بولد او بنت

  10. معلومات لو نكن نعرفها

  11. جيد جدل ا”

  12. جزاكم الله خير

  13. معلومات في قمة الروعة بوركتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *