اريد ان افعل كل شئ لكن افتقد الطاقة

الإستشارة رقم: 121475

السلام عليكم
لدي الم في الظهر ليس بنفس المكان ومتقطع وفقدت الرغبة في الدراسه وصعوبة في الاستغراق في النوم منذ 3 شهور اريد ان اغير من الحال لكن ليس لدي الطاقه ولا الروح المعنوية اقصد 65% من الوقت في السرير.
قبل 3 شهور كنت قادر على الخروج من المشاكل بسهولة ومرونة وكنت امارس الرياضه بدون ملل. فقدت من الوزن مايقارب 15 كغ.
الفكرة باختصار اريد ان افعل كل شئ ولدي الامل لكن افتقد الطاقة الجسمية والمعنوية
لدي خوف من الادوية ولكن بنفس الوقت احس بان العلاج النفسي مارح يفيد
شكرا لكم

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    هذه الأعراض تطرح احتمالية وجود نقص في افراز هرمون الغدة الدرقية أو وجود سوء تغذية ، بالاضافة لأحتمالية ارتباط الموضوع بضغوط نفسية تتعرض لها مؤخراً .

    كي تتعرف على السبب الذي يبقيك مرهقاً لفترات طويلة من النهار ينبغي أن تراجع روتين حياتك وما إذا كان يحتوي على أنشطة معينة متعبة ، أو أحداث تُسبب التوتر النفسي ، حيث ترجع أسباب الارهاق إلى عدة عوامل و هي كالآتي :

    العامل الجسدي
    السمنة على سبيل المثال تضع عبئاً أثقل على الجسم ليقوم بإنجاز أي عمل فتسبب الارهاق ، و العكس بالنسبة للنحافة المفرطة حيث افتقار القوة العضلية اللازمة يُسبب التعب السريع و بعيداً عن الوزن .
    هناك بعض الأمراض التي تُسبب ضعفاً عاماً في الجسم كفقر الدم (الأنيميا) ، أمراض المناعة، الأمراض المزمنة كالسكر و انخفاض هرمون الغدة الدرقية، الأورام و أمراض القلب و الكبد، بالإضافة إلى التهاب العضلات و التصلب المتعدد و الإفراط في تناول الشاي و القهوة و المشروبات الكحولية فتُسبب الشعور بـ الارهاق .

    العامل العلاجي
    بعض العلاجات تُسبب ضعفاً عاماً و إرهاقاً مستمراً كمسكنات الألم القوية و مثبطات البيتا بالإضافة إلى العلاج الكيماوي أو إجراء العمليات الكبرى .

    عامل النشاط اليومي
    عندما يعتاد جسمك على القيام بأعمال بسيطة يومياً يكون القيام ببعض الأنشطة الصعبة أمراً مرهقا له للغاية و لذلك النوم المفرط يسبب خمولاً و يشعرك في المقابل بـ الارهاق ، كما أن القيام بأنشطة و أعمال يفوق المعتاد بلا شك سيسبب الارهاق و التعب .

    العامل النفسي
    القلق و التوتر النفسي ، الأرق و عدم الحصول على النوم، الاكتئاب و الانغماس في مصاعب الحياة بالإضافة للتعرض لصدمات عاطفية كل ذلك يؤثر على قدرة الشخص على القيام بأعماله اليومية .

    عامل الأسرة و الوظيفة

    عندما تشعر أنه ليس بإمكانك السيطرة على الأحداث المختلفة في حياتك قد تصاب بالإحباط و بالتالي عدم الرغبة في القيام بأي نشاط و الشعور بالتعب كذلك العمل الليلي يسبب الإرهاق أسرع خاصةً إذا كانت مواعيد العمل متغيرة باستمرار ، كما أن ضغوط العمل سبباً للإرهاق لا يخفى على أحد .

    كيف تتغلب على الإرهاق ؟؟

    نظم مواعيد نومك بوضع نظام ثابت لروتين النوم و امتنع عن شرب المنبهات.
    مارس التمارين الرياضية بانتظام، و اتبع حمية غذائية للوصول للوزن المثالي.
    قم بالتخطيط و التنظيم لجدول مواعيدك و لا ترهق نفسك بتوقع أكثر مما هو ممكن تحقيقه.
    تأكد من أنه لا يوجد علاج سحري للتغلب على الإرهاق حيث أن حل المشكلة يبدأ بتحديدها و معالجتها، إذ لم يكن التنظيم البسيط لجدول أعمالك كافياً للتغلب على المشاكل فتعمق في البحث لمعرفة السبب الأساسي للمشكلة.

    و في حالة استمرار المشكلة دون تحسن فسيكون من الضروري مراجعة طبيب باطني من اجل تقييم الحالة بشكل شامل و اجراء الفحوصات و التحاليل الاساسية من اجل الوصول لسبب المشكلة .

    مع خالص تمنياتنا بالشفاء العاجل بإذن الله .