اكتئاب و تحطم تعليمي

الإستشارة رقم: 106206

السلام عليكم
أنا و اعوذ بالله من كلمه انا قبل ٥ سنوات كنت في الثانوية ومتعاون مع جهة إعلامية الوالد رافض هذا الشي و الوالد متخصص علم نفس واستمريت في هذا المجال صنعت نفسي وحققت إنجازات و كنت قريب من العمل من احدى القنوات التلفزيونية للعمل مهم بان لدي خبره لكن الوالد رفض هذا الشي كذلك ، بعدها طلب الوالد أني اقدم على الجامعة انا اخترت تخصص اعلام لانه الأقرب لي و لدي الكثير من الخبرات في هذا المجال و الانسب لي شخصيا رفض الوالد هذا الشي فاجبرني بان ادخل تخصص إدارة الاعمال ( لابد من لغة الانجليزية من اجل اجتياز السنة التحضيرية ) واقفت من اجل الوالد في هذا التخصص وطلبت منه بان اذهب الى امريكا أو بريطانيا ادرس لغة انجليزية. لان معي اجازة ٩ شهور راح تبدأ دراستي الترم الثاني و رفض قلي بالنص بخليك تشتغل سواق لاخواتك ، وقتها شعرت بإحباط رهيب كنت اقرب الى الخروج من البيت. فجلست عنده بالبيت و على طلبه زملائي ذهبوا الى الدول الاخرى درسوا لغة الانجليزية من اجل التخصص مرت ٩ شهور وكأنها ٣ سنوات و بدأت الدراسة فشلت في اللغة الانجليزية المستوى الاول حملني المسؤولية. وكذا لك المستوى الثاني من اصعب أمور حياتي تحقيق شهادة البكالريوس !!!!
وعملت كشف طبي في مستشفى حكومي اكشتفت بان لدي مرض ضغط الدم وبعدها قررت اترك البيت و اهلي و ديرتي و اذهب الى منطقة اخرى من اجل العمل لأني اشعر بالتحطم بعد كل إنجازاتي في الاعلام و علاقاتي مع الجهات والأشخاص أفسدها الوالد قبل السفر بثلاث ايّام ذكر لي بأنك راح تدرس اللغة الانجليزية و ليس للبحث عن عمل !!!! شعرت وقتها باني غبي ولا اعرف قدرات نفسي تركت البيت و سافرت ذهبت الى مدينة جدة القصد الراحة النفسية و مراجعة أموري السابقة. ودارسة اللغة بطلب الوالد من ضمن القرارات باني لم اخبر الوالد ما سأفعله وأشغله باللغة و انا ارتب أمور وظيفي الجديدة حققت المراد بذلك و عن الي أريده وقتها شعرت باني أستطيع الوقوف بنفسي ولكن أفكر دائما بان ( رضا الله هو رضا الوالدين ) بعدما توظفت ابلغته بذلك وأريد ان اسمع سعادته من وابتسامته ولكن قلي ايش الوظيفة. أعطيته التفاصيل وكذلك اخواني متذمرين من هذا الشي وكان الوالد ذكر لهم بانه ليس راضي عني استمريت في العمل في احدى اكبر شركات في المملكة و باجتهادي حتى ان أصحبت مدير احد الإدارات في المملكة في خلال سنة كاملة أعمامي و عماتي اخوان الوالد كان يذكرون له بان ابنك ما يريد في جدة وحاول ان يضغط على كثير ولكن كنت مصر لن اسمع كلامه وفِي فترة ذكر لي احد الأشخاص بان نفسيتك الداخلية تغيرت كثير وتحتاج الى فترة نقاهة في شرق اسيا على الطبيعة الخضراء و في لحظة من اللحظات في شهر رمضان المبارك اتصل الوالد يقولي جهز نفسك تروح امريكا تدرس لغة انجليزية استغربت من الامر و (عاطفة أمي غلبتني وقالت روح عند خالك وهو بيساعدك ) قدمت استقالتي من العمل قدمت تجديد الجواز ولاستعداد للسفر انتهيت و كل شي من العمل بعد كم يوم الوالد اتصل بخالي بامريكا وذكر بان التقديم الان انتهى اقرب موعد في عام ٢٠١٧ وقفت اعظ فلينتي خلال ٤ شهور هل ساجد على عمل ؟ حصل خلاف مع الوالد و اترفع ضغط الدم وسقطت على الارض واتى الإسعاف نقلني الى المستشفى سبب الخلاف يريد بان ارجع الى مدينتنا و انا رافض هذا الشي حصلت على عمل نصف الراتب الاول و عملت في احدى شركات الأجرة في عطلة الأسبوع نسيت امر السفر وانشغلت بلقمة العيش في يوم من الأيام كنت اتحدث مع أمي لاداعي للخسائر مادية انا بحاول ارجع الى عملي هيا اصرت بان اسافر الى امريكا قدم التاشيرة وتأخرت كثير عن ما يقارب ١٥ يوم وفرصة السفر أصبحت قليلة جدا وذكرت لها باني ساقترض من البنك و افتح مشروع بسيط وأقنعتها بعد عدة محاولات وبدات اعمل على ذلك مع دراسة أولية ودراسة جدوى للمشروع في اليوم يفترض بان أكون في البنك من اجل استلم المال وفِي نفس اليوم ٢٦ نوفمبر ٢٠١٦ استخرجت التاشيرة الساعة ١ ظهر و أبلغت الوالد بهذا الشي على الفور ذكر لي بان رحلتك الساعة ١٠ بالليل في نفس اليوم علما باني في مدينة و هم في مدينة اخرى جلست أفكر كيف اسافر بدون أودعهم ولَم اصدق ذلك ابدا أقفلت شنطتي و ذهبت الى المطار وكل ثانية اتذكر أني لم أخذ الشي المطلوب من أغراضي الشخصية و أصبحت في امر الواقع توكلت على الله وصلت امريكا استقبلني خالي وبعدها سافر الى مدينة اخرى لمدة ١٠ ايّام من اجل العمل وانا جالس في بيت مع بشر يعانون من ضغط الدراسة وشعرت بالملل في اول ١٠ ايّام و عاد وطلب مني بان استمع اليه وانا كنت رافض الاستماع ولا اقبل وجه نظر اي شخص بعد كل الي حصل ذكر للوالد هذا الأمر و الوالد ذكر له اسأل طه ماذا يريد انا شكيت في ذلك الامر وأصبحت عنيد من اجل أتخلص مع خالي ، ذهبت معه للمعهد اللغة وانتهينا من جميع الإجراءات المطلوبة يوم ٦ ديسمبر حتى يوم ٢٥ يناير ليس لدي اي مواصلات و أستطيع ان أتنقل من اجل الاكل اخرج للترفيه و أتعرف على المنطقة وثقافتها شعرت وقتها باني بالفشل الفضيع ولا حياه ولمن تنادي اتصلت على خالي ذكرته أين ضميرك و أين شعورك ابن اختك جالس في البيت شهرين ، رضيت بسيارة متهالكة قبل الدارسة بأسبوع اتصلت على أمي و أبلغتها باني اشعر بملل و ليس لدي نفس للدراسة و أبلغت خالي بهذا الشي بإجبار منهم درست ولَم أستطيع ان افهم كلمة لمدة شهرين الان وسيلة الوحيدة للسعادة باني أراقب تحركات خالي و عمله قبل اربع ايّام كنت في مشاكل مع خالي وتركته ولا اريد أراه امامي يوميا بدانا الان في اجازة الربيع و طلبت من الوالدة بان اذهب الى فلوريدا زميلي خلال المراحل الدراسية يدرس هناك من اجل تغير الجو رفضوا ذلك لا اعلم من أين يركبني الخطاء

انا اسف على الاطالة

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أخي الفاضل ,

    هناك بعض النصائح البسيطة التي نود منك أن تجربها ، و سوف تساعدك بإذن الله على التخلص من هذه المشكلة بنسبة جيدة :

    1- ضع روتيناً
    يذيب الاكتئاب الحواجز بين الأيام فيجعلها جميعاً تشبه بعضها البعض، إن كنت مكتئبا ينصحك الخبراء أن تصنع ليومك روتيناً ثابتا وتلتزم به، كي لا تفقد الشعور بتتابع الأيام حدد جدول لأعمالك والتزم بإنهائه.

    2- حدد أهدافاً
    عندما تصاب بالإكتئاب قد تشعر بأنه لا يمكنك إنجاز أي شيء مما يزيد اكتئابك سوء ، اكسر هذه الدائرة المفرغة وضع أهدافاً يومية لنفسك، ابدأ بأهداف بسيطة وسهلة ثم انتقل إلى الأصعب.

    3- مارس التمارين الرياضية
    ممارسة التمرينات الرياضية يؤدي إلى إفراز مادة كيميائية طبيعية في الجسم تدعى الإندورفين والذي يعمل على تحسين المزاج. لا تحتاج إلى ممارسة رياضات عنيفة يكفي ممارسة رياضة المشي لبضع دقائق…ولاحظ الفرق !.

    4- تناول الطعام الصحي
    لا يوجد وصفة غذائية سحرية للتخلص من الأكتئاب، إلا أن الأنتباه لما تأكل أمر مهم. قد يدفعك الأكتئاب إلى الإفراط في تناول الطعام، لا تستسلم لهذا الشعور الذي قد يزيد مزاجك سوءاً. هناك بعض الدراسات التي ترجح أن تناول الأغذية المحتوية على أحماض الأوميجا 3 الدهنية كالسلمون والتونة والمحتوية على حمض الفوليك كالسبانخ والأفوكادو يمكن أن تحسن الحالة المزاجية.

    5- أحصل على القدر الكافي من النوم
    يجعلك الأكتئاب غير قادر على النوم بصورة كافية، وتجعلك قلة النوم مكتئباً ! فماذا بوسعك أن تفعل؟ غيّر نظام حياتك.. أذهب إلى النوم واستيقظ في نفس الموعد كل يوم، حاول ألا تغفو في منتصف اليوم، ابعد التلفاز والكمبيوتر عن غرفة نومك.

    6- تحمل المسؤولية
    حين تصاب بالأكتئاب قد ترغب في التخلص من المسؤوليات الملقاة على عاتقك، لا تستسلم لهذا الشعور! أستمر بالأختلاط بالآخرين ومارس مهامك اليومية المعتادة قد يعمل هذا وحده على شفائك طبيعياً من الأكتئاب، مارس العمل بدوام كامل أو جزئي أو حتى العمل التطوعي، فقط تجنب الإنعزال !

    7- تحدّ أفكارك السلبية.
    نصف الطريق للتخلص من الأكتئاب يمكنك قطعه بمعركة ضد عقلك أنت، غير طريقة تفكيرك، لا تلجأ للتفسيرات السيئة بل أستعمل المنطق، إن شعرت أنك غير محبوب أبحث عن الدليل المادي لذلك !
    يحتاج ذلك تدريباً إلا أنه يضعك في موقع السيطرة.

    8- استشر طبيبك قبل تناول أي أدوية.
    تبشر بعض المكملات الغذائية بمستقبل واعد في علاج الأكتئاب، كحمض الفوليك وزيت السمك.
    إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك المكملات.

    9-أفعل شيئا جديداً.
    قم بعمل تطوعي، تعلم لغة جديدة جرب شيئا لم تجربه من قبل، يدفع هذا جسمك لإفراز الدوبامين المرتبط بتحسين المزاج والشعور بالسعادة.

    10- حاول أن تستمتع!
    حاول أن تجد أمراً ممتعا للقيام به، وإن شعرت أنه لا يوجد ما يبهجك بعد الآن فلا تقلق هذا مجرد عرض من أعراض الأكتئاب، أستمر في المحاولة ولا تيأس.

    مع خالص تمنياتنا بحياة سعيدة و موفقة ان شاء الله .