أضف استشارتك
الرئيسية استشارات دماغ واعصاب السلام عليكم انا صاحبه استشاره رقم

السلام عليكم انا صاحبه استشاره رقم

الإستشارة رقم: 25713

السلام عليكم انا صاحبه استشاره رقم 7882
كنتم قد طلبتم منى توضيح بعض المعومات الخاصه بحالتى وهو 1-طولى168
ووزنى 53
2-اخر تحليل دم كان فى شهر مارس 2014 وكانت نتيجته نسبه الهيموجلبين 10.4
وكانت هناك بعض الديدان واعطانى الدكتور دواء حبتين بعد الغداء ولطلب منى عدم تكراره
3-ضغطى 90/60 واقف و80/60 جالس علما انه كل مره اقيسه عند دكتور يكون نفس النتيجه واعطانى الدكتور دواء(Astonin-H)حبه بعد الفطار
4-الدواء الذى ارتحت عليه اربع شهور هو(faverin-100mg) وايضا دواء ديباكين ولكن طلب منى الدكتور ايقافه فورا بسبب اضرلره فى المستقبل
5-نعم اعتقد ان الدوخه تزيد مع اى توتر علما بانى شخصيه حساسه جدا واعانى من وسواس شديد واخدت ادويه كثيره من دكاتره المخ والاعصاب لعلاج الوسواس والقلق اخرها(PAROXETINE 20mg)ولكن ذكائى لم يتاثر فانا منتظمه فى دراستى الحمد لله وزكيه بشهاده الكثير لذلك لا احد يصدق انى اعانى من دوخه
6- انا عندى فوبيا من الحقن وارفض انى اخدها نهائيا
7-الادويه التى اخذها حاليا (VITAFErrOL-PAROXETINE-Astonin(-h)-مع بعض الادويه الاخرى لفتح الشهيه ومكملات وحديد
8-اخر استفسار ليا هو ان احد دكاتره التغزيه كتب لى دواء(Navoproxin)على اساس انه يعالج الدوخه بس مكتوب على العلبه انه يعالج القئ وانا الحمد لله لا اعانى من القئ فهل سيكون له نتيجه ولا لااخده لانى بجد تعبت من الادويه ومفيش فايده
ربنا يجازيكم خير واسفه على الاطاله

  1. مرحباً بك من جديد أختي الكريمة ،

    وفقاً للمعلومات التي ذكرتيها فإن المشكلة غالباً راجعة لسوء التغذية و وجود ضعف عام في الجسم و أنيميا ، و هذا يدعمه المعطيات التالية :
    – وزنك المنخفض مقارنة بطولك .
    – الهيموجلوبين 10.4 تعتبر منخفضة مع الوضع في الاعتبار أنك اجريتيه مؤخراً و يفترض بالنتيجة التحسن مع علاج الانيميا .
    – أدوية علاج الجوانب النفسية للمشكلة تنجح في تحسين الوضع مؤقتاً ثم يعود الامر لسابق عهده و هذا يدل على ان الجانب النفسي في المشكلة عامل ثانوي و ليس هو أصل المشكلة .

    هذه بضعة عوامل نرى أن العمل عليها بجانب الانتظام في خطة العلاج و المتابعة الطبية المباشرة سوف تساعد بإذن الله :

    **
    أولاً : نمط التغذية : تحتاجي أن تفعلي خطوتين في نمط تغذيتك :

    1 – مراجعة نمط تغذيتك و الحكم عليه هل هو صحي و سليم أم لا ؛ فأحياناً لا يحتاج الامر اطلاع طبيب لتدركي ان نمط تغذيتك به أشياء خاطئة تحتاج تعديل ، بالاضافة الى انه يمكنك افادتنا بأي تفاصيل لكي نراجع معك اي نقاط ضعف في نمط التغذية .

    2 – اتبعي الارشادات التالية في نمط التغذية :
    =عليك بالعصائر :
    “احصل على العصير. فقط افعل ذلك، سوف تُندهش من كثرة الكوكتيلات الطبيعية من العصائر وفائدتها الغذائية. جرّب التفاح، والزنجبيل للحصول على حيوية وطاقة لفترة طويلة، أو الجزر والزنجبيل لبشرة رائعة. أو مزيج من السبانخ والخيار والكرفس لتعزيز الطاقة الخاصة بك. أو بعض من عصير الأناناس الطازج “.

    =تناول ما تحب أولا :
    “في كثير من الأحيان، يجبر الناس أنفسهم علي تناول كل الأطعمة الصحية قبل أن يتناولون الأطعمة التي يشتهونها. ما المشكلة إذن؟ أنك تجبر نفسك على الالتزام بأكل معين فتملأ معدتك منها فلا تقدر علي تناول الأطعمة اللذيذة بعدها. الأفضل أن تتناول قدر صغير من الأطعمة المفضلة لك ثم تتناول الأطعمة الصحية بعد ذلك حينها ستشعر بالرضا”

    =تناول الطعام عندما تريد، ليس عندما يُقال لك :
    “اتبع نظامك المفضل في التغذية سواء للوجبات الكبيرة أو حتى الصغيرة. بعض الأشخاص يفضلون تناول وجبات إفطار كبيرة والآخر يفضل وجبات غذاء كبيرة. لا تقلق بشأن ما تقوله الدراسة “س” أو الدراسة “ص”. نظامك المفضل يجب أن يفرض رأيه في اختياراتك” .

    =بدأ خطة الأكل الصحي الخاص بك كل سبت :
    “قم بإعداد وجباتك في بداية كل أسبوع وأغتنم ساعتين يوم السبت لتخطيط وجبات الطعام للأسبوع، البقالة، تقطيع الخضروات وسلق البيض. وبهذه الطريقة يكون دائما الغذاء الصحي في متناول اليد، والوقت الذي توفره كل يوم لا يُقدّر بثمن.

    =لا تنسي شرب الماء :
    في كل مرة ترى نافورة المياه، اشرب 10 جرعات كبيرة. معظم الناس على الأقل يشعرون بالجفاف، لذلك فهذا هو تذكير لزيادة كمية المياه التي تتناولها بك. شرب الجرعة 10 هو مثل الحصول على ثماني إلى عشر أوقية من الماء. افعل ذلك ثماني مرات في اليوم، وستشعر بالارتواء دائما, تعرف على الأوقات المناسبة لشرب الماء

    =بناء النظام الغذائي الخاص بك من الأطعمة التي تحبها :
    “ضع قائمة الأطعمة المفضلة لديك في كل مجموعة – اللحوم والخضروات والفواكه والكربوهيدرات. حاول للتوصل إلى ما لا يقل عن 10 أطعمة لكل منها. تجاهل الاشياء التي كنت قد سمعت أن الجميع يجب أن يتناولها، وبدلا من ذلك اهتم بالتركيز على الأطعمة التي تحب مذاقها.

    =البدأ صغيرا ثم نمّي نفسك بعد ذلك :
    “الدافع يتبع العمل، لذلك اجعل الخطوة الأولى سهلة ثم اتبعها بخطوة أخري أكبر. كما يقول المثل لتحرك كرات الثلج للأسفل فتتزاخم الأفكار تباعا نحو هدفك. على سبيل المثال: تخلص من الأغذية الغير صحية مع التركيز على الأغذية الصحية، ومن ثم قم بإعداد وجبة كبيرة مغذية، كبيرة لدرجة تكفي لليوم الثاني واليك صورة توضيحية كيف تخسر وزنك بتناول اطعمة صحية .من هنا

    **
    ثانياً : الصحة البدنية :
    تحتاجي للانتظام في ممارسة رياضة مناسبة تساعد على تقوية عضلاتك و جسمك بشكل عام و تقوي القلب بشكل خاص .

    = الفوائد الصحية المكتسبة من ممارسة التمارين البدنية بصورة منتظمة :

    1- الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية :الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية يقوي عضلة القلب ويحسن عملها وتزيد من كفاءة تدفق الدم والدورة الدموية وتنظم مستوى الكوليسترول في الدم بشكل صحي

    2- الوقاية والتقليل من اثار مرض السكري وارتفاع ضغط الدم

    3- لها دور في عملية تنظيم الوزن اما بزيادته او انقاصه بالاعتماد على النظام الغذائي ونوعية التمارين المتبعة بمعنى اتباع ثلاثة انظمة تدريبية مختلفة اولها نظام تدريبي خاص بحرق الدهون ويعتمد بشكل اساسي حرق كمية من السعرات الحرارية تفوق الكمية التي يجتاجه الجسم يوميا والنظام الثاني وهو زيادة الكتلة العضلية ويعتمد بشكل رئيسي على تمويل الجسم بكمية عالية جدا من البروتينات قد تفوق ضعف وزن الانسان واتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة كالفيتامينات والكربوهيدرات والطاقة لاتمام احتياجات هذا النظام والنظام الثالث هو حرق وبناء بمعنى المحافظة على الكتلة العضلية او بنائها بنفس الوقت التي تتم فيه عملية حرق الدهون وهذا النظام يحتاج لمجهود بدني وقدرة تحمل عالية جدا .

    4- التمارين الرياضية البدنية تقوي عضلات الظهر ورفع مستوى اللياقة البدنية وقدرة التحمل والمرونه لها ويؤدي هذا الى الوقاية من الام الظهر وما يرتبط بها من مشاكل صحية

    5- التمارين البدنية التي تعتمد على رفع الاوزان تساعد في تقوية وبناء العظام والمفاصل و الوقاية من هشاشتها وتلفها خاصة في مرحلة الشيخوخه

    6- الوقاية من سرطان القولون والامراض المرتبطة بانسداد الشرايين

    7- تحسين وضعية النوم لدى الانسان فتتفتح المجاري التنفسية ويتحسن عمل الدورة الدموية فيقل الشخير المزعج وتزيد من الفاعلية الجنسية لدى الانسان.

    = الفوائد النفسية المكتسبة عند ممارسة التمارين البدنية :

    8- تقليل التوتر والعصبية والكابة والارق والشعور بعدم الثقة بالنفس وتنمي شعور الانسان بالسعادة وتحسن عمل الخلايا الدماغية له فتزداد سرعة البديهة و ويطغو طابع الايجابيية والتحدي و الارادة العالية وحب المساعدة

    9- التعرف على اصدقاء جدد ولتحسين العلاقات الاجتماعية للشخص خاصة لمرتادي النوادي الرياضية فهي ممتعة ومسلية وبنفس الوقت تغطي وقت الفراغ لدى الانسان بفائدة ايجابية فالالتزام باداء التمارين البدنية والرياضية بشكل عام تعلمك كيفية تنظيم وقتك

    10- تعطيك الشعور بالقوة والقدرة على انجاز النشاطات والمجهودات الحركية والعضلية بسهولة والشعور بشبابية العمر و انك تنجز شيئا وتحب ان تتفاخر به مها تقدم بك العمر .

    = أما عن أفضل أنواع الرياضة ، فهي تلك الرياضات التي يمكنك ممارستها على المدى الطويل و دمجها في نظامك اليومي ، و نرشح لك مشاهدة هذا الملف المصور حتى يتثنى لك فهم التمرينات بشكل أفضل :
    الوقت الضيّق ليس بعائق لممارسة الرياضة بعد الآن!!!!
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-603

    **
    ثالثاً : الصحة النفسية :
    رغم أننا ذكرنا أن الجانب النفسي في مشكلتك هو جانب ياتي في المرتبة الثانية بعد مشاكل الضعف الجسماني و الانيميا ، إلا أنه عامل لا يجب الاستهانة به .
    حاولي تقليل التوتر بشكل عام في حياتك بما يقلل من امكانية تاثير ذلك على صحتك الجسمانية .

    هذه بضعة نصائح ندعو الله ان تكون عوناً لك على التخلص من هذا التوتر ان شاء الله :

    – التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .

    – التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    – التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    – الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    – الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    كما نرشح لك هذه المقالات المفيدة بهذا الصدد ايضاً :
    عشر وسائل طبيعية مفيدة لمحاربة التوتر ومضاعفاته السلبية
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-589

    خفف اعراض التوتر والقلق باتباع بعض النصائح الصغيرة‏
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-19

    **
    رابعاً : المتابعة الدورية و الانتظام على العلاج :
    النصائح التي ذكرناها بالأعلى ليست بديل عن المتابعة المباشرة مع طبيبك لأن اطلاعه على تفاصيل أكثر للحالة تمكنه من ارشادك بشكل دقيق ، كما أن الأدوية التي تتناوليها لها دور كبير في العلاج مع الارشادات المذكورة ، و لا ينبغي ايقافها من تلقاء نفسك بأي حال من الاحوال .

    **

    و أخيراً بالنسبة لسؤالك عن دواء القيء . .
    فغالباً وصف الطبيب له يعود لعاملين :
    1 – جزء من استراتيجية عمل الدواء لمنع القيء تتضمن العمل على قوقعة الأذن الداخلية ، و هي ايضاً مسئولة عن التوازن و شعور الدوخة في بعض الحالات .
    2 – الدواء يحتوي بجانب مادته الفعالة على فيتامين ب6 و الذي يساعد في امداد جسمك ببعض احتياجاته من الفيتامين لمعالجة الضعف العام .

    نرجو أن نكون قد وفقنا لمساعدتك و نرحب بأي استفسارات اضافية في أي وقت .

    مع خالص دعواتنا بالشفاء العاجل .

  2. مرحباً بك من جديد أختي الكريمة ،

    وفقاً للمعلومات التي ذكرتيها فإن المشكلة غالباً راجعة لسوء التغذية و وجود ضعف عام في الجسم و أنيميا ، و هذا يدعمه المعطيات التالية :
    – وزنك المنخفض مقارنة بطولك .
    – الهيموجلوبين 10.4 تعتبر منخفضة مع الوضع في الاعتبار أنك اجريتيه مؤخراً و يفترض بالنتيجة التحسن مع علاج الانيميا .
    – أدوية علاج الجوانب النفسية للمشكلة تنجح في تحسين الوضع مؤقتاً ثم يعود الامر لسابق عهده و هذا يدل على ان الجانب النفسي في المشكلة عامل ثانوي و ليس هو أصل المشكلة .

    هذه بضعة عوامل نرى أن العمل عليها بجانب الانتظام في خطة العلاج و المتابعة الطبية المباشرة سوف تساعد بإذن الله :

    **
    أولاً : نمط التغذية : تحتاجي أن تفعلي خطوتين في نمط تغذيتك :

    1 – مراجعة نمط تغذيتك و الحكم عليه هل هو صحي و سليم أم لا ؛ فأحياناً لا يحتاج الامر اطلاع طبيب لتدركي ان نمط تغذيتك به أشياء خاطئة تحتاج تعديل ، بالاضافة الى انه يمكنك افادتنا بأي تفاصيل لكي نراجع معك اي نقاط ضعف في نمط التغذية .

    2 – اتبعي الارشادات التالية في نمط التغذية :
    =عليك بالعصائر :
    “احصل على العصير. فقط افعل ذلك، سوف تُندهش من كثرة الكوكتيلات الطبيعية من العصائر وفائدتها الغذائية. جرّب التفاح، والزنجبيل للحصول على حيوية وطاقة لفترة طويلة، أو الجزر والزنجبيل لبشرة رائعة. أو مزيج من السبانخ والخيار والكرفس لتعزيز الطاقة الخاصة بك. أو بعض من عصير الأناناس الطازج “.

    =تناول ما تحب أولا :
    “في كثير من الأحيان، يجبر الناس أنفسهم علي تناول كل الأطعمة الصحية قبل أن يتناولون الأطعمة التي يشتهونها. ما المشكلة إذن؟ أنك تجبر نفسك على الالتزام بأكل معين فتملأ معدتك منها فلا تقدر علي تناول الأطعمة اللذيذة بعدها. الأفضل أن تتناول قدر صغير من الأطعمة المفضلة لك ثم تتناول الأطعمة الصحية بعد ذلك حينها ستشعر بالرضا”

    =تناول الطعام عندما تريد، ليس عندما يُقال لك :
    “اتبع نظامك المفضل في التغذية سواء للوجبات الكبيرة أو حتى الصغيرة. بعض الأشخاص يفضلون تناول وجبات إفطار كبيرة والآخر يفضل وجبات غذاء كبيرة. لا تقلق بشأن ما تقوله الدراسة “س” أو الدراسة “ص”. نظامك المفضل يجب أن يفرض رأيه في اختياراتك” .

    =بدأ خطة الأكل الصحي الخاص بك كل سبت :
    “قم بإعداد وجباتك في بداية كل أسبوع وأغتنم ساعتين يوم السبت لتخطيط وجبات الطعام للأسبوع، البقالة، تقطيع الخضروات وسلق البيض. وبهذه الطريقة يكون دائما الغذاء الصحي في متناول اليد، والوقت الذي توفره كل يوم لا يُقدّر بثمن.

    =لا تنسي شرب الماء :
    في كل مرة ترى نافورة المياه، اشرب 10 جرعات كبيرة. معظم الناس على الأقل يشعرون بالجفاف، لذلك فهذا هو تذكير لزيادة كمية المياه التي تتناولها بك. شرب الجرعة 10 هو مثل الحصول على ثماني إلى عشر أوقية من الماء. افعل ذلك ثماني مرات في اليوم، وستشعر بالارتواء دائما, تعرف على الأوقات المناسبة لشرب الماء

    =بناء النظام الغذائي الخاص بك من الأطعمة التي تحبها :
    “ضع قائمة الأطعمة المفضلة لديك في كل مجموعة – اللحوم والخضروات والفواكه والكربوهيدرات. حاول للتوصل إلى ما لا يقل عن 10 أطعمة لكل منها. تجاهل الاشياء التي كنت قد سمعت أن الجميع يجب أن يتناولها، وبدلا من ذلك اهتم بالتركيز على الأطعمة التي تحب مذاقها.

    =البدأ صغيرا ثم نمّي نفسك بعد ذلك :
    “الدافع يتبع العمل، لذلك اجعل الخطوة الأولى سهلة ثم اتبعها بخطوة أخري أكبر. كما يقول المثل لتحرك كرات الثلج للأسفل فتتزاخم الأفكار تباعا نحو هدفك. على سبيل المثال: تخلص من الأغذية الغير صحية مع التركيز على الأغذية الصحية، ومن ثم قم بإعداد وجبة كبيرة مغذية، كبيرة لدرجة تكفي لليوم الثاني واليك صورة توضيحية كيف تخسر وزنك بتناول اطعمة صحية .من هنا

    **
    ثانياً : الصحة البدنية :
    تحتاجي للانتظام في ممارسة رياضة مناسبة تساعد على تقوية عضلاتك و جسمك بشكل عام و تقوي القلب بشكل خاص .

    = الفوائد الصحية المكتسبة من ممارسة التمارين البدنية بصورة منتظمة :

    1- الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية :الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية يقوي عضلة القلب ويحسن عملها وتزيد من كفاءة تدفق الدم والدورة الدموية وتنظم مستوى الكوليسترول في الدم بشكل صحي

    2- الوقاية والتقليل من اثار مرض السكري وارتفاع ضغط الدم

    3- لها دور في عملية تنظيم الوزن اما بزيادته او انقاصه بالاعتماد على النظام الغذائي ونوعية التمارين المتبعة بمعنى اتباع ثلاثة انظمة تدريبية مختلفة اولها نظام تدريبي خاص بحرق الدهون ويعتمد بشكل اساسي حرق كمية من السعرات الحرارية تفوق الكمية التي يجتاجه الجسم يوميا والنظام الثاني وهو زيادة الكتلة العضلية ويعتمد بشكل رئيسي على تمويل الجسم بكمية عالية جدا من البروتينات قد تفوق ضعف وزن الانسان واتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة كالفيتامينات والكربوهيدرات والطاقة لاتمام احتياجات هذا النظام والنظام الثالث هو حرق وبناء بمعنى المحافظة على الكتلة العضلية او بنائها بنفس الوقت التي تتم فيه عملية حرق الدهون وهذا النظام يحتاج لمجهود بدني وقدرة تحمل عالية جدا .

    4- التمارين الرياضية البدنية تقوي عضلات الظهر ورفع مستوى اللياقة البدنية وقدرة التحمل والمرونه لها ويؤدي هذا الى الوقاية من الام الظهر وما يرتبط بها من مشاكل صحية

    5- التمارين البدنية التي تعتمد على رفع الاوزان تساعد في تقوية وبناء العظام والمفاصل و الوقاية من هشاشتها وتلفها خاصة في مرحلة الشيخوخه

    6- الوقاية من سرطان القولون والامراض المرتبطة بانسداد الشرايين

    7- تحسين وضعية النوم لدى الانسان فتتفتح المجاري التنفسية ويتحسن عمل الدورة الدموية فيقل الشخير المزعج وتزيد من الفاعلية الجنسية لدى الانسان.

    = الفوائد النفسية المكتسبة عند ممارسة التمارين البدنية :

    8- تقليل التوتر والعصبية والكابة والارق والشعور بعدم الثقة بالنفس وتنمي شعور الانسان بالسعادة وتحسن عمل الخلايا الدماغية له فتزداد سرعة البديهة و ويطغو طابع الايجابيية والتحدي و الارادة العالية وحب المساعدة

    9- التعرف على اصدقاء جدد ولتحسين العلاقات الاجتماعية للشخص خاصة لمرتادي النوادي الرياضية فهي ممتعة ومسلية وبنفس الوقت تغطي وقت الفراغ لدى الانسان بفائدة ايجابية فالالتزام باداء التمارين البدنية والرياضية بشكل عام تعلمك كيفية تنظيم وقتك

    10- تعطيك الشعور بالقوة والقدرة على انجاز النشاطات والمجهودات الحركية والعضلية بسهولة والشعور بشبابية العمر و انك تنجز شيئا وتحب ان تتفاخر به مها تقدم بك العمر .

    = أما عن أفضل أنواع الرياضة ، فهي تلك الرياضات التي يمكنك ممارستها على المدى الطويل و دمجها في نظامك اليومي ، و نرشح لك مشاهدة هذا الملف المصور حتى يتثنى لك فهم التمرينات بشكل أفضل :
    الوقت الضيّق ليس بعائق لممارسة الرياضة بعد الآن!!!!
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-603

    **
    ثالثاً : الصحة النفسية :
    رغم أننا ذكرنا أن الجانب النفسي في مشكلتك هو جانب ياتي في المرتبة الثانية بعد مشاكل الضعف الجسماني و الانيميا ، إلا أنه عامل لا يجب الاستهانة به .
    حاولي تقليل التوتر بشكل عام في حياتك بما يقلل من امكانية تاثير ذلك على صحتك الجسمانية .

    هذه بضعة نصائح ندعو الله ان تكون عوناً لك على التخلص من هذا التوتر ان شاء الله :

    – التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .

    – التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    – التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    – الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    – الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    كما نرشح لك هذه المقالات المفيدة بهذا الصدد ايضاً :
    عشر وسائل طبيعية مفيدة لمحاربة التوتر ومضاعفاته السلبية
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-589

    خفف اعراض التوتر والقلق باتباع بعض النصائح الصغيرة‏
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-19

    **
    رابعاً : المتابعة الدورية و الانتظام على العلاج :
    النصائح التي ذكرناها بالأعلى ليست بديل عن المتابعة المباشرة مع طبيبك لأن اطلاعه على تفاصيل أكثر للحالة تمكنه من ارشادك بشكل دقيق ، كما أن الأدوية التي تتناوليها لها دور كبير في العلاج مع الارشادات المذكورة ، و لا ينبغي ايقافها من تلقاء نفسك بأي حال من الاحوال .

    **

    و أخيراً بالنسبة لسؤالك عن دواء القيء . .
    فغالباً وصف الطبيب له يعود لعاملين :
    1 – جزء من استراتيجية عمل الدواء لمنع القيء تتضمن العمل على قوقعة الأذن الداخلية ، و هي ايضاً مسئولة عن التوازن و شعور الدوخة في بعض الحالات .
    2 – الدواء يحتوي بجانب مادته الفعالة على فيتامين ب6 و الذي يساعد في امداد جسمك ببعض احتياجاته من الفيتامين لمعالجة الضعف العام .

    نرجو أن نكون قد وفقنا لمساعدتك و نرحب بأي استفسارات اضافية في أي وقت .

    مع خالص دعواتنا بالشفاء العاجل .