أضف استشارتك
الرئيسية استشارات القلب والاوعية الدموية السلام عليكم دكتور أناعمري الآن 29

السلام عليكم دكتور أناعمري الآن 29

الإستشارة رقم: 27970

السلام عليكم دكتور
أناعمري الآن 29 عاما ونتيجة الأحداث الدموية من حولنا وكوني إنسان عاطفي وذو طبع نيراني فأنا منذ ما يقارب 4 سنوات أعيش حياة نفسية مضطربة عصبية ومزاجية ومررت بحالات اكتئاب عدة مرات وخرجت منها والآن أمر بواحدة منها وانتابتني آلام جسدية جهة القلب وحالات هلع طوال تلك الفترة وقمت بالكشف عند أكثر من طبيب على القلب وتخطيطات وتحاليل وكلهم قالو سليم لكن آلامي كلها تشنجات عضلية وأسبابها نفسية وقولون عصبي وهذه الكشوفات كان آخرها من حوالي 3 شهور

هل تتوقع وانا في هذا العمر حدوث تضيق شرياني أو أضرار على مستوى الشرايين والقلب بسبب هذه ال سنوات ال 4 الأخيرة ولو كانت نسبة تضيق بسيطة؟
هل تنصحني بعمل قثطرة تشخيصية؟
وفي حال انحلت مشكلتي النفسية هل يعود القلب ويرمم ما حدث من أضرار في حال حدثت فعلا؟

  1. مرحباً أخي الكريم ،

    نقدر لك رهافة شعورك و التي يصعب التعايش بها في مثل هذا العالم الدموي بالفعل ، لكن في نفس الوقت نود ان نؤكد عليك بأهمية عدم المبالغة في التفكير في فرضيات غير منطقة من ناحية امراض القلب .

    فمثل هذه الأمراض الذي تخشى حدوثها ترتبط بكثير من العوامل مثل :
    – وجود عيوب خلقية في القلب .
    – وجود امراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم .
    – تقدم السن .
    – وجود تاريخ صحي في العائلة لأمراض القلب في سن صغير قبل الاربعينات .
    – الوزن الزائد و اختلال نسب الكوليسترول في الدم .

    و لكن في حالتك وفق التفاصيل التي ذكرتها فإن الاحتمال الأكبر هو ان ما تمر به هو توتر نفسي شديد لا اكثر .

    و من اجل التغلب عليه ننصحك بــ :

    – التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .

    – التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    – التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    – الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    – الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    ثانياً : الأدوية المهدئة :
    في حال استمرار المشكلة دون تحسن لا يكون هناك مفر من مراجعة طبيب نفسي من اجل تقييم الحالة و وصف مهدئات بسيطة بجرعة ملائمة للحالة الفردية .

    كما نرشح لك هذه المقالات المفيدة بهذا الصدد ايضاً :

    عشر وسائل طبيعية مفيدة لمحاربة التوتر ومضاعفاته السلبية
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-589

    خفف اعراض التوتر والقلق باتباع بعض النصائح الصغيرة‏
    http://www.dailymedicalinfo.com/articles/a-19

    2 – التغذية الصحية :
    الحرص على التغذية الصحية التي تحتوى كافة العناصر الغذائية من خضروات و فواكه طازجة و ألبان و بيض و أسماك .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .