السلام عليكم عمري 20 سنة و غير متزوجة

الإستشارة رقم: 36153

السلام عليكم
عمري 20 سنة
و غير متزوجة
كانت دورتي منتظمة 7 أيام
و اليوم هو الثامن و لم يتوقف النزيف حتى الآن
و أشعر بالقلق
ما هي الأسباب ؟ و كيف ممكن أنظمها و أحافظ عليها منتظمة ؟
و كيف يمكن ايقاف النزيف بطرق ليس لها أعراض جانبية كالطب البديل أو الأعشاب ؟

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    نرجو الاجابة عن بعض الاسئلة :

    – ما هو معدل ايام دورتك الطبيعية ؟

    – هل هذه اول مرة يحدث فيها عدم الانتظام ؟

    – هل كمية الدم في اليوم الثامن مثل الايام السابقة ؟

    في انتظار توضيحك .

    تحياتي .

  2. صاحب الاستشارة

    – معدل أيام دورتي الطبيعة هو 7 أيام
    – نعم هذا المرة الأولى
    – لا , كمية الدم في اليوم الثامن أقل من الأيام السابقة

  3. صاحب الاستشارة

    اليوم التاسع و قد توقف الدم و لكن اشعر بألم خفيف أسفل البطن و اعتقد ان هذا غريب لان الالم يكون قبل الدورة و في اليوم الاول

  4. مرحبا أختى الفاضلة ,

    في البداية نود التوضيح ان عدم انتظام الدورة الشهرية امر وارد ويحدث نتيجة ل :

    – السمنة .

    – النحافة الشديدة .

    – القلق , والتوتر .

    مع تمنياتنا بدوام الصحة والعافية .

  5. صاحب الاستشارة

    نعم , في الفترة الأخيرة كان عندي قلق و توتر و خوف 🙁
    و الدورة هذه المرة أستغرقت 8 أيام بدل 7 أيام
    و اليوم انصدمت أن الدورة نزلت مرة ثانية بعد 6 أيام تقريبا من انتهاء الدورة السابقة !
    هل هذا أيضا تأثير القلق و التوتر ؟ أما هناك سبب آخر, و ماهو ؟
    و ما هو الحل ؟
    اتمنى افادتي و جزاكم الله خيرا

  6. صاحب الاستشارة

    اليوم هو اليوم الثالث من نزول الدورة الثانية و الدم كثيف و هناك آلام خفيفة جدا جدا
    أشعر بالقلق
    أرجو المساعدة

  7. مرحبا أختى الفاضلة ,

    أغلب الظن ان ما تعانين منه يعرف بالاستحاضة .

    تعريف النزف الرحمي أو الاستحاضة Metrorrhagia:

    هو نزول دم من المرأة من فتحة المهبل في غير أوقات الحيض الطبيعية. بمعنى إذا كان المعدل الطبيعي للمرأة مثلا هو نزول دم الدورة كل 28 ليستمر لمدة 7 أيام. فإن الاستحاضة هي نزول أي دم في الفترة ما بين التطهر من دم الحيض إلى بداية نزول الحيض التالي.

    أسباب النزف الرحمي أو الاستحاضة Metrorrhagia:

    تتداخل أسباب حدوث النزف الرحمي في غير أوقات الدورة (الاستحاضة) كثيرا مع أسباب غزارة دم الطمث، بمعنى أن الأسباب التي تؤدي إلى كليهما قد تكون مشتركة أو واحدة، بل على الاغلب فإن معظم حالات النزف الرحمي تكون مصحوبة بغزارة دم الطمث.
    ولكن إذا أردنا توصيف أسباب الاستحاضة بشكل خاص أكثر فيمكن تلخيصها تحت نفس المسميات:

    أسباب وظيفية:

    بالرجوع إلى تفسير طريقة حدوث وانتظام الدورة الشهرية، سنجد أن حدوث أي اضطراب في التوازن الطبيعي بين الهرمونات المسئولة عن تنظيم الدورة وأهمهم هرمون الإستروجين والبروجيستيرون قد يؤدي إلى الإدماء في غير أوقات الدورة كما هو الحال في حالات غزارة الطمث. ولكن الاستحاضة“Metrorrhagia”تختص بنوع إضافي من الخلل الوظيفي الذي قد يحدث في بعض الحالات في النصف الثاني من الدورة الشهرية، أي بعد فترة الإباضة، حينما يعجز الجسم الأصفر “corpus luteum” المتكون من حويصله البويضة عن إفراز هرمون البروجيستيرون بالشكل الكافي الذي يحافظ على تماسك بطانة الرحم لحين حدوث الحمل أو نزول الحيض التالي وتسمى “Lueal phase defect”.

    قد تحدث هذه الحالة بشكل عرضي في أي دورة وتزداد نسبة حدوثها مع تقدم العمر عند السيدات حيث تكون البويضات أقل كفاءة وقدرة على إفراز الهرمونات المطلوبة لانتظام الدورة. ويكون العلاج في هذه الحالة على غرار علاج النوع الأول أي بإعطاء جرعات مساعدة من هرمون البروجيستيرون لمساندة الجسم الأصفر من أداء عمله.

    أيضا من الحالات التي يزداد معها فرص حدوث الإدماء أو النزف الرحمي السيدات التي ترضع بعد الولادة حيث يمر المبيض بفترة من توقف أو اضطراب التبويض مع ارتفاع هرمون الحليب في الدم ويختلف طول هذه الفترة من حالة إلى أخرى ومن حمل لأخر.

    كذلك تشتكي بعض السيدات أو حتى البنات من نوع من الاستحاضة يعتبر فسيولوجيا أو طبيعيا وهو نزول بعض قطرات الدم الفاتح في أيام التبويض أي وقت انطلاق البويضة (تقريبا ما بين اليوم ال12 وال 16 من بداية الدورة)، ويفسر هذا نتيجة التحول الهرموني من مرحلة اعتماد البطانة الرحمية على هرمون الإستروجين ما قبل التبويض إلى البروجيستيرون بعد التبويض.

    كذلك يعد النزف الرحمي من الأعراض الجانبية لبعض وسائل منع الحمل الهرمونية وخاصة التي تحتوي على هرمون البروجيستيرون وحده مثل حبوب منع الحمل للمرضعات والإبر الهرمونية أو كبسولات تحت الجلد. ويبقى اللولب كسبب مشترك في حالات غزارة الطمث والنزف الرحمي.

    أسباب عضوية:

    يشترك النزف الرحمي مع غزارة الطمث في كل الأسباب العضوية التي تؤدي لزيادة دم الحيض أو الاستحاضة والتي تكون في الغالب ترجع إلى مشاكل في الرحم نفسه منها كما ذكرنا سابقاً، مثل:

    وجود ألياف رحمية قريبة من بطانة الرحم أو وجود لحمية في بطانة الرحم أو وجود مرض البطانة المهاجرة أو التغدد الرحمي ويكون العلاج في هذه الحالة عن طريق علاج السبب.

    يضاف إلى الأسباب العضوية السابقة في حالات الاستحاضة أسباب أخرى مثل:

    وجود لحميات في عنق الرحم، التهابات عنق الرحم المزمنة، قرح عنق الرحم، بعض أنواع قرح المهبل.
    يزيد على ذلك بعض حالات سرطان عنق الرحم أو المهبل وحتى سرطان بطانة الرحم، كذلك حدوث إدماء بعد بعض العلاقات الزوجية نتيجة الممارسة الزائدة أو الخاطئة.

    أسباب مُصاحبة:

    من الأسباب الاستثنائية التي يجب عدم إغفالها في حالات النزف الرحمي هو حدوث نزف أثناء الحمل في بدايته والتي قد يكون من الصعب تشخيصها أحيانا، حيث يكون النزف في توقيت الدورة بشكل يغطي على اكتشاف حدوث الحمل. وقد يحدث هذا في حالات الإجهاض المنذر أو الحتمي أو حتى حالات الحمل العنقودي ولكن الأهم والأخطر في حالات الحمل خارج الرحم التي لو تأخر تشخيصها قد يؤدي إلى حدوث كارثة للمريضة.

    كما هو الحال بالنسبة لـ غزارة الطمث قد تؤدي التهابات الحوض المتكررة أو المزمنة إلى النزف الرحمي وتعالج الالتهابات بالمضادات الحيوية اللازمة. ونفس الوضع بالنسبة لأمراض اختلال تخثر الدم أو استخدام علاجات مضادات التخثر التي قد تؤدي الى النزيف من أي مكان بالجسم بما فيهم الرحم، وكل هذا سبق ذكره في مقال غزارة الطمث.

    لذا يفضل اختى الفاضلة الذهاب لطبيب امراض نسا في البداية لاجراء الفحص السريري .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .