أضف استشارتك
الرئيسية استشارات امراض الدم والاورام الكيماوي والعلاقة الزوجية

الكيماوي والعلاقة الزوجية

الإستشارة رقم: 27707

الكيماوي والعلاقة الزوجية

  1. مرحبا بك اخى الكريم ،

    لا يوجد ما يمنع العلاقة الزوجية اثناء العلاج الكيميائى ، و لكن يجب الانتباه الى انه للعلاج الكيميائى اثار جانبية ، و من هذه الآثار الجانبية :
    التعب والإرهاق، القيء والغثيان، تدوم هذه الآثار فترات مختلفة بحسب تفاعل الجسم مع العلاج ويمكن السيطرة عليها في الغالب بالأدوية وفي ذلك يرجع إلى الطبيب المعالج. وينبغي التنويه أن هذه الأعراض الجانبية لا علاقة لها بمدى كفاءة العلاج بمعنى أن حدتها لا تعني أن العلاج يعمل بشكل سليم، وغيابها لا يعني أن العلاج لا يعمل .

    و هذا الشعور بالتعب و الارهاق يتفاوت طبقا لنوع الورم ، و مكانه ، و درجته ، و الجرعة المستخدمة من العلاج الكيماوى ، و نوع العلاج الكيميائى .

    و هنا يختلف الامر من حالة لاخرى ، ففى بعض الحالات يكون الارهاق و التعب بسيط لا يعيق نمط الحياة اليومى ، و لكن فى حالات اخرى يكون شديد بدرجة عدم القدرة على القيام بالانشطة اليومية ، و كذلك العلاقة الزوجية .

    باعتبار أن تجربة كل مريض تختلف عمن سواه في تأثير العلاج الكيميائي عليه؛ نقدم مجموعة مختلفة من النصائح الغذائية التي قد تساعد في التقليل من آثار العلاج الجانبية غير المرغوبة.

    كيف تتغلب على آثار العلاج الكيماوي بالغذاء؟

    – اهتم بمطيبات الطعم:
    يؤثر العلاج الكيميائي على حليمات التذوق، فيجعل بعض الطعام والشراب – وبخاصة الماء واللحم- يبدو سيء المذاق! إذا أصبح من العسير عليك تناول الماء يمكنك إضافة شريحة من الليمون إليه لتحسين طعمه. انتقل إلى البروتين النباتي أو البيض إن تعسر عليك تناول اللحم لسوء مذاقه.

    -حارب الإمساك:
    شرب كميات كافية من الماء يحميك من الإصابة بالإمساك، اهتم بتناول جميع أنواع الألياف في طعامك. مارس التمارين الرياضية على الاقل المشي لمدة 20 دقيقة لتجنب الإمساك.

    – تحكم في وزنك:
    لتجنب زيادة الوزن أثناء تلقي العلاج قلل الدهون في وجبتك الغذائية، تجنب الأكل بين الوجبات، تناول كميات كبيرة من الخضروات.

    -حسّن شهيتك:
    يشكو بعض من يخضعون لجلسات العلاج الكيماوي من انعدام الشهية، جرب تناول الكربوهيدرات الخفيفة كحبوب الإفطار الساخنة، التوست مع زبدة الفول السوداني، أو الحمص، جرب تناول الأطعمة المخفوقة أو الزبادي وغيرها من الأطعمة سهلة الهضم.

    -عالج الإسهال:
    تجنب الأطعمة الدهنية أو المقلية، الكافيين، المشروبات السكرية، الأطعمة غير المطبوخة جيدا، والكحول. اضف إلى نظامك الغذائي بعض الأطعمة التي لا تسبب الإسهال كحبوب الشعير، الفواكه التي لا تحتوي على قشور والبطاطا الحلوة.

    -احتفظ بمذكراتك الغذائية:
    سجل ما تأكله وما تشربه، وجميع الأعراض التي تطرأ عليك يوميا. سيساعد ذلك طبيبك وأخصائي التغذية على تحديد ما هو مناسب وما هو غير مناسب بالنسبة لك.

    -عالج قرح الفم:
    بعض أنواع العلاج الكيميائي تسبب ظهور قرح بالفم، للتخلص من هذه القرح تجنب الأطعمة ذات البهار أو الشطة، تجنب الكحول والأطعمة الساخنة. حافظ على فمك رطبا دائما بشرب كمية كبيرة من السوائل طوال اليوم. قم بالمضمضة بالماء والملح بعد تناول الطعام لتطهير الفم.

    -تجنب الجفاف:
    الإسهال والقيء بالإضافة إلى كميات السوائل القليلة التي يتناولها المريض قد تسبب الجفاف، من علامات الجفاف: جفاف الفم، العينين الغائرتين، قلة كمية البول وتحول لونه إلى لون أغمق. تجنب كل ذلك بشرب كميات كافية من الماء يوميا.

    – تخلص من الغثيان:
    تناول أطعمة باردة بدلا من الساخنة، قم بمضغ الزنجبيل الطازج، الشاي بالزنجبيل يساعد أيضا على التقليل من الغثيان. من الأفضل تجنب الأطعمة الدهنية، المقلية أو تلك التي لها رائحة قوية مميزة.

    – تناول وجبات صغيرة:
    تقليل حجم الوجبة يجعل من الأسهل على الجسم هضمها وامتصاصها، كما أن ذلك يقلل من الغثيان.

    – تجنب الكحول:
    لتجنب الإضرار بالكبد أثناء العلاج الكيميائي امتنع تماما عن المشروبات الكحولية، كما أن الامتناع عنها يقلل الشعور بالغثيان وغيره من أعراض الجهاز الهضمي المزعجة.

    – راقب ما تتناوله من المكملات الغذائية:
    أخصائيو التغذية في جميع أنحاء العالم لا ينصحون بتناول المكملات الغذائية لمريض السرطان أثناء فترة العلاج، بما في ذلك الأعشاب، الفيتامينات، المعادن وغيرها من أنواع المكملات وذلك لاحتمالية وجود التفاعلات الدوائية بينها وبين المواد المستخدمة في العلاج.

    -قلل الشاي الأخضر:
    قلل كمية الشاي الأخضر واكتف بحصة واحدة يوميا فقط، حيث أنهما مليئان بمضادات الأكسدة مما قد ينتج عنه تداخلات دوائية مع علاج السرطان.
    استشر أخصائي تغذية ليساعدك في تنظيم جدولك الغذائي بما يتناسب مع حالتك الصحية لتجنب تناول الأطعمة التي قد تتداخل مع العلاج، وتحسين حالتك الصحية فقط عن طريق الغذاء.

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل باذن الله .