داء القطط

الإستشارة رقم: 106972

عندما حملت وبلغ الحمل 45 يوماً سقط. فراجعت الطبيب ومن خلال التحاليل تبين عندي فايرس وجرثومة داء القطط. فأعطاني الطبيب العلاج ولم يفي بالغوض فسط الثاني والثالث والرابع.
فما هو علاج هذا الداء علماً أن جسمي يلتهب ناراً في الليل

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً أختي الفاضلة ،

    هناك العديد من المضاعفات الخطرة الخاصة بتاثير داء القطط على الأجنة و من اهمها :
    – فقدان السمع .
    – العمى .
    – التأخر العقلي .

    و من ناحية أخرى . .

    هناك العديد من الخطوات الخاصة بالسيدات الحوامل و التي يجب اتخاذها لمنع التعرض لداء المقوسات :

    – إذا كان هناك ضعف في الجهاز المناعي وإذا كان فحص الدم الخاص بك هو إيجابي، يمكن لطبيبك ان يقول إذا كنت في حاجة إلى تناول الدواء لمنع العدوى من تنشيطها أم لا.

    – إذا كنت تخططين لتصبحي حامل وإذا كان اختبار الدم إيجابي، ليس هناك حاجة للقلق حول تمرير العدوى إلى طفل.

    – إذا كنتي حامل بالفعل، يجب عليك مناقشة المخاطر الخاصة بك من داء المقوسات مع طبيبك الذي سوف يطلب عينة من الدم للكشف.

    – ارتداء القفازات عند القيام بالتعامل مع التربة حيث أن القطط غالباً ما تستخدم حدائق وملاعب من الرمل وصناديق القمامة.

    – اغسل يديك جيداً بالصابون والماء الدافئ بعد الأنشطة في الهواء الطلق، وخاصة قبل تناول الطعام أو إعداد الطعام.

    – إرتداء قفازات اللاتكس النظيفة أوالنتريل عند التعامل مع اللحوم النيئه ويغسل جيداً بالماء والصابون والماء الساخن أي ألواح التقطيع، والمصارف، والسكاكين، وغيرها من الأواني التي قد لمست اللحوم النيئة اغسل يديك جيداً بالصابون والماء الدافئ بعد ذلك .

    – طهي اللحم جيداً .

    تحياتي .