أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي ما هي طرق علاج مرض ثنائي القطب و منع الانتكاسة؟

ما هي طرق علاج مرض ثنائي القطب و منع الانتكاسة؟

الإستشارة رقم: 37517

ما هي طرق علاج مرض ثنائي القطب بعد تشخيصه ؟ و هل هناك نصائح معينة أتبعها حتى أتعامل مع هذا المرض و أقي نفسي من الانتكاسة النفسية؟

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    الوقاية من اضطراب ثنائي القطب :

    إيلاء الاهتمام لعلامات التحذير. يمكن معالجة الأعراض المبكرة على منع النوبات من أن تزداد سوءا. استدعاء الطبيب إذا كنت تشعر بأنك على وشك الوقوع في نوبة من الاكتئاب أو الهوس. إشراك أعضاء الأسرة أو الأصدقاء في مشاهدة علامات التحذير.

    تجنب المخدرات والكحول. حتى ولو كان يشعر في البداية بأنه أفضل، وذلك باستخدام الكحول أو المخدرات من الشارع يجعل الأعراض الخاصة بك أكثر عرضة للعودة.

    تأخذ الأدوية الخاصة بك حسب توجيهات الطبيب. يمكن أن يكون للأدوية آثار جانبية غير مرغوب فيها، وقد يشعر بعدم الرضا عن الحالة النفسية والتي تتطلب العلاج مدى الحياة.

    تحقق أولاً قبل تناول الأدوية الأخرى استدعاء الطبيب الذي يعالجك قبل أن تأخذ الأدوية الموصوفة من قبل طبيب آخر. أحياناً الأدوية الأخرى تعمل على تحفيز الاضطراب الثنائي القطب أو قد تتداخل مع الأدوية التي تتناولين بالفعل لعلاج اضطراب ثنائي القطب.

    علاج اضطراب ثنائي القطب :

    حتى الآن، لا يوجد علاج لاضطراب ثنائي القطب. ومع ذلك، إن العلاج بالأدوية، والعلاج النفسي (العلاج الحديث)، أو كليهما يساعد الافراد في الحصول على أفضل.

    – الأدوية:

    الليثيوم : هو نوع من الدواء يسمى عامل استقرار المزاج. ويمكن ان يساعد في علاج ومنع أعراض الهوس في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و كبار السن.

    بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدلة على أن الليثيوم قد يكون بمثابة الأدوية المضادة للاكتئاب وتساعد على منع السلوك الانتحاري.

    الأدوية المضادة للتشنجات : هذه الأدوية يمكن أن تساعد على تثبيت المزاج أيضاً.

    – ويمكن أن تكون مفيدة جداً في علاج نوبات ثنائي القطب. وبالنسبة لبعض الأطفال مضادات التشنجات تعمل بشكل أفضل من الليثيوم.
    – لا يمكن لكل طفل تناول الليثيوم.

    أمثلة من الأدوية مضاد للتشنجات وتشمل ما يلي:

    – حمض فالبرويك أو divalproex الصوديوم (Depakote)

    – اموتريجين (Lamictal).

    الأدوية المهدئة الشاذة :

    – تستخدم في بعض الأحيان لعلاج أعراض الاضطراب الثنائي القطب في الأطفال.

    – تسمى هذه الأدوية “شاذة ” لتميزها عن غيرها من الأنواع السابقة من الأدوية المهدئة وتشمل:

    – الأولانزابين (زيبركسا)

    – الكيوتيابين (سيروكويل)

    – Ziprasidone (جيودون).

    الأدوية المضادة للاكتئاب :

    – تستخدم في بعض الأحيان لعلاج أعراض الاكتئاب في الاضطراب الثنائي القطب.

    – الأطباء الذين يصفون مضادات الاكتئاب للاضطراب ثنائي القطب عادة ما يصف عامل استقرار المزاج أو دواء مضاد في نفس الوقت.

    بعض مضادات الاكتئاب التي قد تكون وصفة لعلاج أعراض الاكتئاب ثنائي القطب هي:

    – فلوكستين (بروزاك).

    – بارواكسيتين (باكسيل).

    – سيرترالين (زولوفت).

    العلاج النفسي:

    – العلاج السلوكي المعرفي يساعد الشباب الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب تعلم كيفية تغيير أنماط التفكير السلبية الضارة أو والسلوكيات.

    ويشمل العلاج الأسري التي تركز على أفراد الأسرة . فإنه يساعد على تعزيز استراتيجيات التكيف مع الأسرة، مثل تحديد نوبات أخرى في وقت مبكر ومساعدة طفلهم. كما يحسن هذا العلاج التواصل وحل المشاكل.

    – العلاج بإيقاع العلاقات الشخصية والاجتماعية تساعد الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب تحسين علاقاتهم مع الآخرين وإدارة روتينهم اليومي فالروتين اليومي العادي ومواعيد النوم قد يساعد في الحماية من نوبات الهوس.

    – التثقيف النفسي يعلم الشباب مع اضطراب ثنائي القطب حول المرض وعلاجه. هذا العلاج يساعد الناس على التعرف على علامات الانتكاس حتى يتمكنوا من التماس العلاج في وقت مبكر، قبل حدوث نوبات كاملة. التثقيف النفسي أيضاً قد تكون مفيدة بالنسبة لأفراد الأسرة ومقدمي الرعاية.

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .