أضف استشارتك
الرئيسية استشارات صحة بدنية هل ممارسه لعبه كمال الاجسام في رمضان يعتبر هدم للجسم ؟

هل ممارسه لعبه كمال الاجسام في رمضان يعتبر هدم للجسم ؟

الإستشارة رقم: 27358

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .هل ممارسه لعبه كمال الاجسام في رمضان يعتبر هدم للجسم أم بناء  وماهو الأ نسب في رمضان التمارين أم بدون تمارين ؟ شكرا

  1. السلام عليكم اخي الكريم 🙂

    نود ان نوضح لك اخي الكريم ان من الأوقات التدريبية المحبذ اداء تمارين البناء العضلي بها في شهر رمضان المبارك ” الحالي ” تكون بعد تناول وجبة الإفطار بما يقارب الساعتيين الى ثلاث ساعات . عمليا بعد اداء صلاة التراويح

    والسبب في ذلك أن عملية الهضم خاصة للوجبات الدسمة الغنية بالسعرات الحررية و العناصر الغذائية المتعددة من البروتينات والكربوهيدرات والدهون المشبعة وغيرها تحتاج الى مايقارب ال ساعتيين الى ثلاث ساعات حتى يتم هضمهما واستخلاص الطاقة و العناصر الغذائية منها ليستطيع الجسم بعد ذلك توزيعها الى النقاط العضلية الموزعة في الجسم والكبد عبر الدورة الدموية واعادة تخزينها على شكل بلوكات جلوكوزية ” جلايكوجين ” وهو مصدر الطاقة الرئيسي و السريع التمويل عندما يختص الامر بالتدريبات البدنية والعضلية

    يمتاز شهر رمضان الحالي بطول فترة الصيام حيث تتراوح عدد ساعات الصيام مابين 15 الى 16 ساعة يوميا لايتم خلالها تمويل الجسد بأي أنوع من العناصر الغذائية وكما نعلم ان عنصر البناء الرئيسي للعضلات قبل كل شي هو التغذية التي ترتكز على كم عالي من البروتينات والكربوهيدرات فالتغذية كما قدرها خبراء التدريب تشكل ما يقارب تا 60 % من عملية البناء العضلي والـ 40 % الباقية تخص التدريب والإستشفاء والراحة النفسية وكما هو معلوم ان عملية تمويل الجسد بما يحتاجه من تلك العناصر في الايام العادية تتم كل 3 الى 4 ساعات اذا ؟ تواجه عضلاتنا مشكلة كبيرة الا وهي انقطاع التمويل الغذائي لفترة طويلة نسبيا بالاضافة الى ارتفاع درجة الحرارة فالنشاطات الحيايتة اليومية التي نقوم بها من حركة ونوم وتنفس وعمل ودراسة وقراءة وقيادة وغيرها…

    والخلاصة هي :
    ممارسة كمال الاجسام في رمضان لا تعتبر بناء ولا هدم لانه من الصعب زيادة الكتلة العضلية في شهر رمضان الحالي تبعاً للاسباب التي فصلناها كتوقف تمويل الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة له لفترة لاتقل عن 15 ساعة ودرجة الحرارة العالية والتي قد تسبب نقص شديد في السوائل والاملاح لذا لايبقى للمتدرب الا ان يحاول قدر الامكان الحفاظ على هيئته العضلية كما هي او ان يقلل الاضرار الناتجة عن تلك الصعوبات فهوعمليا لن يستطيع تناول اكثر من وثلاث وجبات رئيسية خلال اليوم بالعودة الى المدة الزمنية التي يستلزمها الجسم لهضم الطعام والتي تتراوح ما بين 2 الى 3 ساعات حسب طبيعة المحتوى الغذائي,,,,,,

    ولكن بالرغم من ذلك لا ينصح بتوقف ممارسة التمارين في رمضان كي لا تؤتي بنتائج عكسيه على جسمك …

    تمنياتنا بالصحه والعافيه 🙂