أضف استشارتك
الرئيسية استشارات لا استطيع النوم نهائيا

لا استطيع النوم نهائيا

الإستشارة رقم: 123011

انا بقالي ٣ ليالي اصعد الى النوم الساعة الثانية منتصف الليل او الثالثة او الرابعة و لل استطيع النوم نهائيا او اغفو حوالي ربع الى نصف ساعة الى ما بين الساعة الحادية عشر او الثانة ظهرا حتى انام حوالي ساعتين او ثلاثة مع العلم ات جسمي متعود على السهر و دائما بسهر ..لازم دكتور او يجب ان انتظر قليلا بعد

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    للأرق أسباب كثيرة جدا، ولكن يمكن أن تجمل الأسباب في ثلاث مجموعات: أسباب نفسية، أسباب عضوية، وأسباب سلوكية وبيئية.

    اسباب الارق النفسية

    وقد أظهرت الدراسات أن 40% من المصابين بالأرق لديهم اضطرابات نفسية، والأسباب النفسية التي تسبب الأرق متعددة، فمنها الاكتئاب والقلق والضغوط العائلية والوظيفية وغيرها.

    عندما نتحدث عن الاضطرابات النفسية فنحن لا نعني أن المصاب مجنون أو مريض نفسيًا، ولكن تغير أسلوب الحياة المدنية الحديثة نتج منه الكثير من الضغوط النفسية التي قد تؤثر في النوم.

    المصاب بالأرق الناتج عن اضطرابات نفسية لا يدرك في معظم الحالات أن السبب في إصابته بالأرق يتعلق باضطرابات نفسية، ويخشى الكثير من الناس أن يوصفوا بأنهم مرضى نفسيين.

    ولكن نظرا إلى شيوع الاضطرابات النفسية كأحد أهم الأسباب للأرق يجب استكشاف احتمال وجود الأسباب النفسية عند المصابين بالأرق، ويشكو المصابون بالاكتئاب من الاستيقاظ المبكر، بينما يعاني المصابون بالقلق من صعوبة الدخول في النوم.

    اسباب الارق العضوية

    وهي متعددة وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء دراسة للنوم لتشخيص هذه الأسباب، ومن هذه الأسباب:

    الاضطرابات التنفسية:

    ومنها الشخير و توقف التنفس أثناء النوم، توقف التنفس المركزي، وخاصة عند المصابين بهبوط القلب، والحساسية التنفسية لمجرى الهواء العلوي أو السفلي.

    ارتداد الحمض إلى المرئ:

    ويعني استرجاع الحمض من المعدة إلى المرئ، وأحيانا يصل الحمض إلى البلعوم، وهذه إحدى الأسباب المعروفة لتقطع النوم والأرق.

    متلازمة حركة الساقين غير المستقرة:

    النوم غير المريح “دخول موجات اليقظة على موجات النوم العميق” (نوم الألفا دلتا)، المصابون بهذا الاضطراب قد ينامون لساعات كافية ولكنهم لا يشعرون بالنشاط والحيوية عند استيقاظهم، وهم يصفون نومهم عادة بالنوم الخفيف جدا وعدم القدرة على الاستغراق في النوم.

    المصابون بهذا الاضطراب لا يحصلون على النوم العميق بصورة طبيعية، حيث إن تخطيط المخ خلال النوم يظهر دخول موجات الاستيقاظ ألفا على موجات النوم العميق موجات دلتا (المرحلة الثالثة والرابعة من النوم).

    الألم أيا كانت أسبابه قد يؤدي إلى الأرق.

    اسباب الارق السلوكية

    من اسباب الارق عدم الانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ.

    الأرق المكتسب (الأرق السيكوفيزيولوجي ):

    وهنا يعاني المصاب من الأرق نتيجة لبعض العوارض الإجتماعية أو الضغوط النفسية، ولكن بعد زوال السبب الذي أدى للأرق تستمر مشكلة الأرق مع المريض، وذلك بسبب اكتساب المريض عادات خاطئة في النوم خلال الفترة السابقة، ويصبح المريض مشغول الذهن وكثير القلق من احتمال عدم نومه ويدخله ذلك في حلقة مفرغة تزيد من مشكلة الأرق عنده، وهؤلاء المرضى قد ينامون بشكل أفضل خارج منازلهم.

    كما ذكر سابقا، فإن الأرق عرض أكثر منه مرضا، لذلك يجب أن يوجه العلاج إلى سبب الأرق، فإذا كان السبب عضويا أو نفسيا فيجب أن يشخّص أولا ويتم علاجه بعد ذلك، وكنتيجة لعلاج السبب فإن الأرق يتحسن.

    و أخيراً ، هناك ارشادات مبدأية لمحاربة الأرق :

    1. تجنب مادة الكافيين
    تجنب تناول مادة الكافيين الموجودة في القهوة والشوكولاتة والأطعمة والمشروبات الأخرى ابتداء من فترة الظهيرة لأنها تتداخل مع مراحل هامة من النوم. وتذكر أن بعض الحبوب المسكنة وحبوب خفض الوزن تحتوي على كميات من هذه المادة أيضا.

    2. تجنب القيلولة
    اذا ماكنت تعاني من مشاكل في النوم فأن القيلولة سوف تزيد من سوء الأمر، ولكن إذا كان لا مفر منها نتيجة إرهاقك فاحرص على أن تكون مدتها لا تزيد عن 20 دقيقة في وقت مبكر من اليوم.
    لذلك احرص على أن تقضي فترة الظهيرة في عمل يجنبك الاستسلام لإرهاقك والقيام بأخذ قسط من الإغفاء عن طريق التمشيه أو أخذ مشروب بارد أو الاتصال بصديق يليهيك عن هذا الشعور.

    3. تجنب وجود الساعة أمامك
    فعادة ما ننظر إلى الساعة أثناء النوم لنكتشف كم من الوقت متبقي على النهوض من النوم والقيام بإعباء النهار الشاقة مرة أخرى مما يتسبب في معاناتنا أثناء ساعات النوم.
    لذلك احرص على إبعاد الساعة عن نظرك عن طريق وضعها في الدرج أو تحت سريرك أو أي طريقة أخرى تبعدها عن مرمى بصرك ولا تنسى كما ذكرنا حجب شاشتها التي تبعث الضوء الأزرق.

    4. وضع وسادة بين ساقيك
    البعض يعاني من آلام الظهر وقد يكون هذا الألم بسيط و أضعف من أن يتسيبب في إيقاظ الشخص ولكنه يربك نومك في مراحلة العميقة.
    لذلك فإن وضع وسادة بين الساقين يساهم في الموائمة بين أسفل الظهر والوركين مما يتيح لك راحة أفضل وآلام ظهر أقل، والبعض أيضا أثناء نومه على ظهره يقوم بوضع وسادة أسفل ركبتيه ليشعر براحة أكبر.

    5. أجعل الرقبة في وضع مناسب
    إذا استيقظت مرة واكتشفت أنك تعاني من آلام الرقبة وتخشبها فأعلم أن السبب هو الوسادة التي تضعها أسفل رأسك، فستكتشف أنها أما كانت كبيرة لدرجة جعلت مستوى الرقبة عالي أو صغيرة فجعلت مستوى الرقبة منخفض عن باقي جسمك.

    والوضع الأصح أن تكون الرقبة في وضع محايد ومناسب بالنسبة لجسمك، كما أن النوم على البطن يؤدي إلى تلوي الرقبة مما ينتج عنه نفس الأعراض.

    لذلك احرص على أن يكون مستوى رقبتك مناسب لباقي جسمك وتجنب الأوضاع الغريبة لها مثل وضع مشاهدة التليفزيون أثناء التلقي على السرير حيث يحاول الشخص استخدام وسادة أعلى لتمكنه من المشاهدة على حساب إلتواء رقبته.

    6. مفرش السرير
    في بعض الأحيان تكون لنظافة مفرش السرير دور في نوم غير مكتمل، فالمفرش الغير نظيف والذي قد يؤدي إلى الإصابة بالهرش أو العطس و وجود غبار المراتب يؤدي إلى نوم متقطع.

    لذلك احرص على نظافة مفرشك.

    7. أجعل غرفة نومك للنوم فقط
    توقف عن قراءة الكتب أو مشاهدة التليفزيون أو التحدث في الهاتف أثناء وجودك على السرير لأن ذلك يفقده أهميته وقيمته كمكان للراحة بالنسبة لك.

    8. ظبط الساعة البيولوجية لجسمك
    الذهاب إلى النوم والاستيقاظ منه في نفس الوقت من كل يوم حتى في أيام الإجازات يساعد على وضع المخ والجسم في دورة نوم واستيقاظ صحية مما ينتج عنه سرعة النوم عند التوجه إلى الفراش. واحرص أيضا على أن تتعرض لضوء الشمس الساطع في الصباح عندما تستيقظ لأن الشمس هي أكبر منظم للساعة البيولوجية (سبحان الله).

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .