أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الامراض المعدية ما هو علاج الغثيان والقيء حيث أعاني من التقيؤ عندما أصاب بأي مرض أخر؟

ما هو علاج الغثيان والقيء حيث أعاني من التقيؤ عندما أصاب بأي مرض أخر؟

الإستشارة رقم: 26414

ما هو علاج الغثيان والقيء حيث أعاني من التقيؤ عندما أصاب بأي مرض أخر و لا أستطيع أكل أي نوع من الطعام الذي أكلته ف هذا اليوم مما أدي إلي كرهي لعدد كبير من أنواع الأكل أو أغلب أنواع الأكل فهل من حل ؟؟

  1. السلام عليكم اخي الكريم 🙂

    على الارجح ان ما تعاني منه هو امر نفسي تماما حيث انك اعرضت عن هذه الاطعمه لارتباطها في عقلك الباطن بالمرض والاجهاد , لذا ننصحك يتغيير طريقه اعداد الطعام في البدايه فمثلا لو نك لا تاكل الدجاج مسلوق قم باعداده مشويه في اول مره ثم تناوله مسلوقا وستجد ان الامر اصبح طبيعيا .

    لا تحرم نفسك من طعام مفيد يحتاجه الجسم وحاول ان تكون اكثر شجاعه وتتغل على قلقك النفسي .

    قم بتجربه انواع الطعام بالتدريج وبمعدل نوع واحد كل اسبوع مثلا .

    اليك بعض النصائح للتغلب على القلق والتوتر :

    هذه بضعة نصائح ندعو الله ان تكون عوناً لك على التخلص من هذا التوتر ان شاء الله :

    – التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .

    – التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    – التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    – الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    – الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    تمنياتنا بالصحه والسعاده 🙂