الارتجاف الأذيني

هو النوع الأكثر شيوعاً من اختلال ضربات القلب، حيث يضخ القلب الدم بمعدل أعلى من المعتاد (60-90 نبضة في الدقيقة) مع عدم انتظام هذه النبضات.

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض :

أي فئة عمرية.

Advertisement

الأعراض

لا يعاني الكثير من المرضى من أية أعراض على الإطلاق.

قد يشعر المريض بما يلي:

  • الشعور بسرعة ضربات القلب وعدم انتظامها Palpitation.
  • الدوار Dizziness.
  • الإصابة بالإغماء.
  • الضعف العام.
  • ضيق التنفس.
  • ألم بالصدر نتيجة نقص التغذية الدموية لعضلة القلب ذاتها Angina.

الأسباب

حدوث خلل في كهربية القلب؛ يصبح معه معدل الإشارات الكهربائية المحركة لعضلة القلب مختلفاً في البطين عنه في الأذين، فيتحرك الأذين بمعدل أسرع من معدل نبض البطين.

Advertisement

عوامل الخطر

  • التقدم بالعمر ( 1% ممن يتجاوز عمرهم 60 سنة معرضون للإصابة).
  • أمراض الشرايين التاجية للقلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فشل بوظائف عضلة القلب.
  • امراض الصمام الميترالي mitral valve.
  • فرط إفراز هرمون الغدة الدرقية.
  • انخفاض مستويات الأوكسجين في الدم كالإصابة بأمراض الجهاز التنفسي المزمنة COPDالتهاب عضلة القلب pericarditis.
  • تكون جلطات بالرئة.
  • الكحول.
  • المخدرات كالكوكايين.
  • التعرض مؤخرا لجراحة بالقلب أو الرئة.
  • خلل منذ الولادة بالقلب Congenital Heart Disease.

المضاعفات

- تنتج المضاعفات عن عدم قدرة القلب على ضخ كمية كافية من الدم لأجزاء الجسم، مما يسبب:

  • فشل عضلة القلب  heart failure.
  • تورم بالقدمين.
  • تجمع المياه بالرئتين pulmonary edema
  • تكون الجلطات:

- النبض غير المنتظم والسريع للأذين لا يسمح بإفراغ الذين من الدم بشكل كامل، مما يعطي فرصة للدم بان يستقر في غرفة الأذين لفترة ويتجلط على جدران عضلة القلب، قد تنفصل إحدى هذه الجلطات لتعبر مع الدورة الدموية إلى أجزاء الجسم المختلفة مسببة:

- سكتات دماغية.

- شل أحد الأطراف.

- جلطات بالرئة pulmonary embolism.

- جلطات بالأطراف.

Advertisement

التشخيص

قد يحدث الارتجاف الأذيني لمدة بسيطة تتكرر باستمرار Paroxysmal AF كما قد يحدث بصفة مستمرة دون انقطاع sustained AF وفي كلتا الحالتين يتم إجراء التشخيص بواسطة :

- رسم القلب EKG.

- الموجات فوق الصوتية على القلب Echocardiography.

- أشعة إكس على الصدر.

- نسبة الإلكترولايت بالدم.

العلاج

  • علاج عوامل الخطورة المؤدية لحدوث المرض: كعلاج ضغط الدم المرتفع، والامتناع عن شرب الكحول.
  • إبطاء معدل نبضات القلب باستخدام الأدوية: مثل عقار الديجيتاليس digitalis ومثبطات البيتا beta blocker.
  • منع تكون الجلطات في القلب باستخدام مسيلات الدم كالأسبرين.
  • تحويل النشاط الكهربي في القلب إلى المعدل الطبيعي بانتظام دوائياً عن طريق استخدام عقاقير مثل كينيدين quinidine أو كهربيا باستخدام جهاز الصدمات الكهربية.

طرق الوقاية

بتجنب عوامل الخطورة المؤدية لحدوث المرض.

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *