هو أحد الاضطرابات النفسية الذي ينتج عنه خلل في التغذية، حيث يصاب فيها المريض بنوبات من الشره والإفراط في تناول الطعام بكميات مبالغة يعقبها نوبات من محاولة التخلص من هذا الطعام بطرق غير سليمة : كتعمد القيء، الإفراط في استخدام الملينات، التمرينات الرياضية العنيفة.

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض :

المراهقات.

Advertisement

الأعراض

  • تناول الطعام بكميات كبيرة يعقبها تعمد القيء أو استخدام الملينات للتخلص منه.
  • ممارسة التمرينات الرياضية العنيفة.
  • انتفاخ الوجنتين، ظهور بقع دموية صغيرة في العنين تسوس الأسنان وغيرها من العلامات الناتجة عن القيء المتكرر.
  • اعتقاد المريض بسمنته وتشوه جسده على الرغم من ان ذلك قد يكون غير صحيح.

الأسباب

  • لم يمكن التوصل إلى السبب القاطع لحدوث النهام العصبي حتى الآن .
  • العامل النفسي لحدوث المرض يتمثل في رؤية المريض لجسمه بصورة مشوهة، فحتى عند عدم زيادة الوزن فإن ما يراه المريض في المرآة أمامه مغايراً لذلك.
  • العوامل العضوية والوظيفية المسببة للمرض تتمثل في :
  • اضطراب إفراز بعض النواقل العصبية في الدماغ خاصة السيروتونين " المسؤول عن تحسين المزاج وتنظيم الشهية ".
  • اضطراب معدلات التمثيل الغذائي .
  • انخفاض الإحساس بالشبع .
Advertisement

عوامل الخطر

  • النساء أكثر عرضة للإصابة.
  • الاضطرابات النفسية المصاحبة كـ الاكتئاب والتعرض لصدمات نفسية مؤلمة.
  • الضغط الاجتماعي الذي تتعرض له الكثير من الفتيات للحفاظ على وزنهن.
  • الفتيات اللواتي يمارسن الرياضات المختلفة.

المضاعفات

  • الجفاف نتيجة فقدان السوائل.
  • مشكلات في القلب كعدم انتظام نبضات القلب.
  • تسوس الأسنان.
  • مشاكل في الهضم للإفراط في استخدام الملينات.
  • الاكتئاب والقلق.
  • يرفع نسبة الخطورة لإدمان الكحول والمخدرات.
Advertisement

التشخيص

عن طريق أخذ التاريخ الصحي للمريض ومقارنته بالخصائص الواجب توافرها في المريض لإجراء التشخيص وهي :

  • نوبات متكررة من تناول الطعام بسرعة وكميات كبيرة "في خلال ساعتين"
  • الشعور بفقدان السيطرة على عملية تناول الطعام وعدم القدرة على إيقافها .
  • سلوك غير سليم يهدف إلى التخلص من الطعام الذي تم تناوله كتعمد القيء أو استخدام الحقن الشرجية وغيرها.
  • يجب أن تتكرر تلك النوبات على الأقل مرتين أسبوعيا لمدة ثلاثة أشهر.
  • عدم الرضى عن هيئة وصورة الجسم.

العلاج

  • العلاج النفسي.
  • استخدام مضادات الاكتئاب.
  • قد يحتاج بعض المرضى البقاء لفترة بالمستشفى وذلك بحسب حدة الأعراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *