سرطان الدم الليمفاوي

هو نوع من الأورام الخبيثة التي تحدث في نخاع العظم والدم  نتيجة تصنيع نخاج العظم لأعداد كبيرة من الخلايا الليمفاوية (نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء) الغير ناضجة.

هذه الخلايا الليمفاوية الغير ناضجة لا يمكنها مقاومة العدوى, وكذلك فإن الإعداد الكبيرة لهذه الخلايا فـ الدم وفي النخاع العظمي لا تفسح مجالاً للأنواع الأخرى من خلايا الدم البيضاء الناضجة وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى, فقر الدم, والنزيف بسهولة .

  • الفئة العمرية الأكثر للإصابة بهذا المرض :

هذا السرطان هو الأكثر شيوعاً بين سرطانات الأطفال , وإن لم يتم علاجه فإن الحالة تسوء بسرعة

منخفض الخطورة : الأطفال من سن 1 إلى 9 سنوات وعدد كرات الدم البيضاء أقل من 50,000 خلية / الميكروليتر عند اكتشاف المرض.

عالي الخطورة : الأطفال في سن أكبر من 9 سنوات أو أقل من سنة واحدة و عدد كرات الدم البيضاء أكبر من أو تساوي الـ 50,000 خلية/ الميكروليتر عند اكتشاف المرض.

Advertisement

الأعراض

  • الحمى .
  • سهولة الإصابة بالكدمات والنزف .
  • الإصابة ببقع دموية صغيرة تحت الجلد .
  • آلام العظام والمفاصل .
  • تكتلات ورمية غير مؤلمة في الرقبة, المعدة, الفخذ, وتحت الذراع .
  • الإحساس بانتفاخ أو ألم تحت الضلوع .
  • ضغف عام وإحساس بالإرهاق أو الشحوب .
  • فقدان الشهية .

عوامل الخطر

  • إصابة أحد أخوة الطفل بسرطان الدم ز
  • العرق الأبيض, أو اللاتيني .
  • المعيشة في الولايات المتحدة .
  • التعرض للأشعة السينية قبل الولاده ( في الرحم) .
  • التعرض للإشعاع .
  • استخدام العلاج الكيميائي أو أحد العقارات التي تضعف الجهاز المناعي .
  • بعض الأمراض الجينية والطفرات مثل متلازمة داون .
Advertisement

المضاعفات

هناك العديد من المضاعفات والآثار الجانبية للعلاج قد تظهر بعد فترة من إنتهاء العلاج ولذلك يجب متابعتها بالفحوصات منها مضاعفات العلاج بالإشعاع :

إذا تم توجية العلاج الإشعاعي على الرأس في سن أصغر من 4 سنوات  فإنه يوثر على نمو العقل ووظائف المخ, الحالة المزاجية, المشاعر, التفكير, التعليم, والذاكرة. كذلك قد يزيد من خطورة الإصابة بسرطان المخ .

التشخيص

التاريخ المرضي: يتضمن التاريخ الصحي وبداية ظهور الأعراض وتطورها .

الفحص الجسدي الكامل :  للعلامات الحيوية  وأعراض المرض .

صورة دم كاملة مفصلة (CBC) .

سحب عينة من نخاع العظم وفحصها مجهرياً (Bone marrow aspiration and Biopsy) .

تحليل وراثي للخلايا (Cytogenetic analysis): لفحص خلايا الدم وخلايا النخاع العظمي لأي تغييرات كروموسومية في الخلايا الليمفاوية .

التصنيف المناعي للخلايا  immunophenotyping لمعرفة نوع الخلايا الليمفاوية السرطانية B  أو T .

فحوص كيمياء الدم .

الأشعة السينية (X-ray) .

و بعد تشخيص المرض, لمعرفة مرحلة تطور المرض ومدى انتشارة في الجهاز العصبي المركزي, الخصيتين, أو مناطق أخرى في الجسم يتم عمل بعض الفحوص الخاصة :

  • البزل القطني (lumbar puncture): حيث يتم تجميع عينة من السائل المخي الشوكي من العمود الفقري لفحصها .
  • الأشعة السينية .
  • عينة نسيجية من الخصية لفحصها مجهرياً . 

و تعتمد احتمالية الشفاء (prognosis) في مرض سرطان الدم الليمفاوي الحاد على :

  • سن وعرق الطفل المصاب .
  • مدى الاستجابة للعلاج المبدئي .
  • نوع الخلايا الليمفاوية المصابة بالسرطان (B أو T) .
  • تغييرات الكروموسومات ( مثل سرطان الدم الليمفاوي الموجب لكروموسوم فيلاديلفيا) .
  • انتشار السرطان للمخ أو الحبل الشوكي .
  • إصابة الطفل بمتلازمة داون .

وإذا عاود المرض الظهور بعد العلاج فإن احتمالية الشفا تعتمد على الفترة بين انتهاء العلاج ومعاودة ظهور المرض إلى جانب مكان ظهوره في النخاع العظمي أو خارجه. 

Advertisement

العلاج

 يستخدم نفس تقنيات العلاج المعتادة من العلاج الإشعاعى والعلاج الكيميائى إلى جانب بعض العلاجات الجديده ويتم ذلك على 3 مراحل :

  • علاج تحفيزي Induction therapy :
    يهدف إلى الوصول إلي مرحلة تراجع حدة السرطان عن طريق قتل الخلايا السرطانية في الدم والنخاع العظمي .
  • علاج مكثف/ تعزيزي intensification therapy:
    يبدأ بمجرد تراجع سرطان الدم بعد العلاج التحفيزي ويهدف إلى قتل أي خلايا سرطانية متبقية حتى وإن كانت غير نشطة, للحد من احتمالية معاودة المرض فـ الظهور.
  • علاج استمراري maintenance therapy:
    وهي مرحلة علاجية للحفاظ على النتائج المتحققة تهدف إلى قتل أي خلايا سرطانية متبقية قد تنمو لتسبب انتكاسة.
  • علاج للجهاز العصبي المركزي (CNS sanctuary therapy ):

حيث تتجة الخلايا السرطانية للإختباء في الجهاز العصبي المركزي , حيث ان العقاقير التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن الوريدي لا تصل للجهاز العصبي المركزي فتلوذ الخلايا السرطانية به. العلاج الإشعاعي وبعض العقاقير الكيميائية تعطى بطريقة معينة في المخ تستطيع قتل هذه الخلايا والوقاية من عودة السرطان.

علاجات مستحدثة لمرض سرطان الدم الليمفاوى:

  • العلاج الكيميائي مع زراعة الخلايا الجذعية :
      زراعة الخلايا الجذعية هي طريقة لاعطاء المريض جرعات عالية جدا من العلاج الكيميائي او الاشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية ثم تعويضه عن الخلايا المدمرة بالخلايا الجذعية المأخوذة من دم أو نخاع عظم المتبرع. نادرا ما يستخدم هذا النوع كعلاج مبدئي, لكن في الغالب يتم استخدامة في حالات الانتكاس.
     
  • العلاج الموجة:
    هو علاج يستخدم عقارات أو مواد معينة تقوم بقتل الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا الطبيعية.
  • التجارب الإكلينيكية:
    تستخدم فيها تركيبات جديدة من العقاقير الكيميائية, والعلاجات الموجهة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *