عندما لا تفرز العين الدموع بدرجة كافية لترطيب العين يحدث ما يسمى بجفاف العين .

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة لمرض جفاف العين :

يعتبر جفاف العين أكثر انتشاراً بين من هم فوق الـ 45 سنة ، و تزداد نسبة حدوثه بتقدم العمر .

Advertisement

الأعراض

  • حرقان و ألم بالعين .
  • إفرازات مخاطية بالعين .
  • زيادة حساسية العين للدخان و الرياح .
  • إجهاد بالعين .
  • احمرار العين .
  • زيادة الحساسية للضوء .
  • الشعور بوجود جسم غريب بالعين .
  • فترات من زيادة افراز الدموع .
  • زغللة و عدم وضوح الرؤية وخصوصا فى نهاية اليوم أو بعد التركيز لمدة طويلة .

الأسباب

  •  خلل فى كفاءة إنتاج الدموع :

حيث تتكون الدموع من 3 طبقات و هى :

طبقة زيتية : وهى الطبقة الخارجية و تحمى الطبقة الوسطى للدموع من التبخر ؛ و لذا عند وجود خلل فى هذه الطبقة تتبخر الدموع بسرعة و يحدث جفاف العين .

طبقة مائية : و تعمل على تنظيف العين و غسيلها و تطهيرها من الأجسام الغريبة ؛ فإذا حدث خلل فى هذه الطبقة تتلاقى طبقتى الزيت و المخاط و تسبب إفرازات العين .

طبقة مخاطية : و هى الطبقة الداخلية الملامسة للقرنية ؛ و إذا حدث خلل فى هذه الطبقة تتكون بعض النقاط الجافة أمام القرنية .

  • نقص إفراز الدموع :

كبار السن : فوق 50 سنة .

المرأة بعد انقطاع الطمث : بسبب التغيرات الهرمونية .

بعض الأمراض التى تكون مصحوبة بنقص إفراز الدموع مثل : الروماتويد ، أمراض الغدة الدرقية ، نقص فيتامين أ .

تصحيح الإبصار بالليزر .

خلل الغدة الدمعية : الناتج عن بعض الالتهابات أو التعرض للإشعاع .

مشكلة بالجفون : حيث يوزع الجفن الدموع على سطح العين عند حركته ؛ و لهذا تؤثر أمراض الجفن على توزيع الدموع على سطح العين مما قد يسبب جفافها .

Advertisement

المضاعفات

أكثر عرضه للإصابة بعدوى العين : حيث تحمى طبقة الدموع العين .

تكون ندب على سطح العين : مما يسب التهابات ، و مشكلات بالرؤية إذا تكونت هذه الندب على سطح القرنية .

التشخيص

يتم تشخيص المريض عن طريق :

أعراض المرض .

فحص دقيق للعين .

قياس حجم الدموع التى تكونها العين عن طريق اختبار شريمر (Schirmer test) : عن طريق وضع شريط مخصص على الجفن السفلى و بعد 5 دقائق يحدد الطبيب كم من الشريط أصبح مبللاً بالدموع .

تحديد كفاءة الدموع المنتجة : عن طريق فحص عينة من الدموع باستخدام صبغات مخصصة .

Advertisement

العلاج

غسل العين باستمرار للتقليل من الالتهابات عن طريق :

كمادات ماء دافئ لمدة 5 دقائق .

غسل العين بشامبو الأطفال و تشطيفه جيداً .

قطرات الدموع الصناعية : قد تكون كافية فى بعض الحالات لعلاج جفاف العين  و تحمى القرنية .

مراهم العين : قد تعمل على ترطيب العين لمدة أطول ؛ ولهذا يمكن استخدامها ليلاً .

قطرات مضادات حيوية : تقلل من الالتهاب و تحافظ على الغدد الدمعية من الإفرازات الضارة .

تغطية العين بعدسات لاصقة مخصصة : فى الحالات الشديدة ؛ تحمى هذه العدسة العين من تبخر الدموع و تحفظ الترطيب داخل العين فتحميها من الجفاف .

تسليك القنوات الزيتية المسدودة : باستخدام أجهزة دقيقة لإعادة كفاءة إفراز الدموع و علاج جفاف العين .

طرق الوقاية

تجنب اندفاع الهواء داخل العين : كمجفف الشعر او مكييف الهواء .

ارتداء نظارة شمسية : للحماية من أشعة الشمس المباشرة التى تضر العين و لحماية العين من الرياح و الأتربة .

فترات من الراحة للعين عند العمل لساعات طويلة .

وضع شاشات الكمبيوتر أسفل مستوى العين : حتى لا يلجأ الفرد لفتح العين بشكل مبالغ فيه إذا كانت الشاشة أعلى مستوى العين .

التوقف عن التدخين .

تعليق

  1. شكرا على هذه نصائح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *