مرض حمى القش (حساسية التهاب الأنف)

هو حساسية موسمية للجسيمات المحمولة هوائياً، ويتميز بحكة فى العين Itchy eye ، سيلان الأنف Running nose ، احتقان الأنف Nasal congestion ، العطس  Sneezing وحكة فى الحلقItchy throat .

حمى القش تسمية خاطئة حيث أن القش لا يسبب المرض ولا يسبب حمى أيضاً ، ولكن حدوث أعراض العطس واحتقان الأنف وتهيج العين خلال موسم الحصاد أدى إلى انطلاق تلك السمية الشعبية.

حساسية التهاب الأنف (Allergic Rhinitis) هو المصطلح الصحيح لوصف المرض ، حيث أن العرض الرئيسى للمرض هو تهيج الأنف.

أحياناً تحدث حمى القش بصفة دائمة عند بعض الحالات وليس موسمياً فقط ، فى هذه الحالة تسمى حساسية التهاب .

الأنف الدائمة (Perennial Allergic Rhinitis). 

 

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض :

– الأطفال و البالغين الشباب هم أكثر الفئات تعرضاً .

Advertisement

الأعراض

  • احتقان الأنف ، سيلان الأنف وحكة فى الأنف.
  • العطس ويصاحبه فى بعض الأحيان سعال.
  • احمرار وحكة العين ، وفرط نزول الدموع منها.
  • فقدان حاسة الشم والتذوق.
  • نزيف الأنف يحدث فى الحالات الحادة من المرض.

الأسباب

تأتى الحساسية من احتكاك الجسم داخليا أو خارجياً بأى مادة خارجية حسب حالة الشخص

حساسية التهاب الأنف تسببها الجسيمات البروتينية. وبالتالى فإنها تنتج من الاحتكاك عدة مرات بالبروتينات النباتية ، الأشجار ، الحشائش.

تنتج الأعشاب والحشائش حبوب اللقاح (غبار الطلع) اجسام بروتينية صغيرة جدا ، خفيفة وجافة بحيث تحمل فى الهواء ولا يمكن رؤيتها (طول قطرها أقل من 40 ميكرون).

على الرغم من أن حبوب اللقاح صغيرة جداً ولا يمكن رؤيتها إلا أنها محفز قوى للحساسية ، حيث تقيم فى الغشاء المبطن للأنف (الغشاء المخاطى) أو أجزاء أخرى من الجهاز التنفسى وبالتالى تبدأ الحساسية.

حساسية التهاب الأنف تسببها أيضاً مواد أخرى مثل الجراثيم الناتجة من العفن ، البروتينات الحيوانية ، العث (السوس) ، وأحياناً الطعام ولكنه سبب غير شائع لحدوث الحساسية.

Advertisement

المضاعفات

أعراض الحساسية تؤثر على حياة المريض وصحته بشكل عام .

 يمكن أن تؤدى الحساسية إلى التهاب الجيوب الأنفية والربو.

الكثير من أصحاب الحساسية يعانون من صعوبة فى ممارسة الأنشطة البدنية والذهنية مثل صعوبة التركيز.

التشخيص

 ظهور الأعراض :

عند ظهور أعراض الحساسية على المريض يجب استشارة أخصائى للتعرف على المادة المسببة لها.

  • التعرف على المادة المسببة للحساسية :

يتم التعرف على المادة المسببة للحساسية من خلال تاريخ تعرض المريض لتلك الجسيمات ، مثلا لو ازدادت الاعراض بالقرب من القطط إذا المادة المسببة للحساسية هى البروتينات الناتجة من وبر القطط ، ولو ظهرت الحساسية عند تقطيع الحشائش إذا بروتينات الحشائش هى المسببة لها.

  • الخطوة التالية هى إجراء التحاليل المعملية لتأكيد المادة المسببة للحساسية.
  •  اختبار الجلد للحساسية :

هناك اختبار يجرى على الجلد كالتالى :

وضع كمية قليلة من المادة المشكوك أنها المسببة للحساسية على الجلد.

حك الجلد بإبرة خاصة معقمة عند المنطقة الموضوع فيها تلك المادة ، إذا ظهرت أعراض الحساسية فإن تلك المادة هى المسببة لها.

  • هناك اختبار آخر يتتضمن حقن المادة المسببة للحساسية داخل الجلد (هذا الاختبار ممكن أن يعطى نتيجة خاطئة). لو احمر الجلد وتورم مكان الحقن يؤكد حساسية الشخص من تلك المادة.

الاختبارين السابقين لا يتم إجرائهم على الأشخاص الذين يعانون من اختلال بجهاز المناعة ، أمراض جلدية أو يأخذون أدوية معينة.

  • التحاليل الاخرى :

يتم إجراء تحاليل الدم للأشخاص الذين لا يستطيعون إجراء التحاليل الأخرى (فى هذا التحليل يتم الكشف عن الجسم المناعى (IGE) وكيفية تفاعله مع المادة المسببة للحساسية وعلى أساسها تقرير ما إذا كان الشخص مصاب بها أو لا) .

Advertisement

العلاج

 مضادات الهيستامين Antihistamines:

تحمى خلايا الجسم من تأثير الحساسية ولكنها لا توقفها مثل بينادريل Benadryl و رذاذ الأنف استيلين Astelin nasal spray.

مضادات الاحتقان Decongestants:

تقضى على أعراض الحساسية ولكن ليس مسبباتها ، حيث تقلص التورم الموجود فى أغشية الأنف مما يساعد على التنفس.

 بعض الحساسيات تحتاج وصفة طبية خاصة مثل: الكورتيكوسترويدات  Corticosteroids حيث تقلل أعراض الالتهاب بصورة كبيرة ، والكورتيزون  Cortizone حيث يوقف الحساسية تماماً وهو الأكثر تسويقا بين الأدوية.

 

- يجب استشارة الطبيب قبل أخذ أى من هذه الأدوية لأن لها آثار جانبية.

طرق الوقاية

  • يجب تجنب المادة المسببة للحساسية للسيطرة عليها.
  • السيطرة على البيئة المحيطة وقياس العوامل المؤدية للحساسية.
  • استشارة الطبيب بشأن أفضل الوسائل لتجنب المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *