هي جسيمات صلبة، كريستالية الشكل، تتكون في الكلى أو الجهاز البولي وتسبب نزيف أو ألم.

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة : الأشخاص البالغين.
Advertisement

الأعراض

  • بعض حصوات الكلى تعد حصوات "صامتة" لا تظهر بسبب وجودها أية أعراض على المريض.
  • ألم حاد مفاجئ أو تقلصات في الجزء الأسفل من الظهر، جانب الجسم، العانة أو البطن.
  • لا يختفي الألم بتغير وضعية الجسم.
  • غثيان أو قيء.
  • وجود دم في البول.
  • قد يكون الألم مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة أو رعشة في الجسم.
  • صعوبة في التبول .
  • ألم في القضيب.

الأسباب

- تناقص كمية البول مثل حالات :

  •  الجفاف.
  • عدم شرب المياة بكمية كافية في الصيف.
  •  انسداد المجرى البولي.
  • ازدياد تركيز المادة المكونة للحصوات في البول.
  • التهابات الجهاز البولي.
  • أكثر الأملاح شيوعاً للترسب في الكلية وتكوين الحصوات هي أملاح الكالسيوم.
Advertisement

عوامل الخطر

  • عادات غذائية سيئة:
  • بعض الأدوية كمدرات البول التي ترفع نسبة الكالسيوم في الدم.
  • التهابات الأمعاء (inflammatory mowel disease).
  • الأمراض المزمنة: كالسكر وارتفاع ضغط الدم.
  • فرط افراز هرمون الغدة جار الدرقية.
  • ارتفاع نسبة الكالسيوم في البول  (hypercalciuria ) ( مرض وراثي)
  • النقرس (Gout).
  • الحمل.
  • ارتفاع مستوى حمض اليوريك "البوليك" في الدم.
  • التاريخ العائلي للإصابة بحصوات الكلى.
  • التعرض سابقا لإصابة المريض بحصوات الكلى.
  • الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.
  • تناول اللحوم بكميات كبيرة.
  • الإفراط في استخدام الملح في الطعام.
  • الإفراط في السكريات.
  • ارتفاع مستوى فيتامين د في الدم نتيجة تناول المكمل الغذائي بكميات أكبر من المسموح به.
  • بعض الأغذية المحتوية على مادة الأوكسالات كالسبانخ.

المضاعفات

  • ترفع احتمالية الإصابة بحصوات تالية.
  • حدوث التهابات في الجهاز البولي.
Advertisement

التشخيص

  • يتم الاشتباه في تكون حصوات الكلى بمقارنة أعراض المريض بالأعراض الشائعة لحصوات الكلى وذلك عن طريق أخذ التاريخ الصحي للمريض.
  • التصوير بالأشعة المقطعية.
  • التصوير بالأشعة التلفزيونية.
  • تحليل البول للكشف عن وجود كريات الدم الحمراء في البول وكريستالات الملح المكون للحصوة.

العلاج

- عادة ما تمر الحصوات عبر المجرى البولي مع البول دون الحاجة إلى علاج خلال 48 ساعة وذلك مع :

  • تناول كميات وافرة من المياه.
  • حقن مسكنات الألم ومضادات الالتهاب.

- تعتمد قابلية الشخص على التخلص من الحصوة دون الحاجة إلى علاج على عدة عوامل:

  • تاريخ سابق للإصابة بحصوة ومرورها عبر مجرى البول دون الحاجة إلى علاج.
  • تضخم حجم البروستاتا.
  • الحمل.
  • حجم الحصوة.

- تزيد بعض الأدوية من احتمالية مرور الحصوة عبر المجرى البولي كمضادات قنوات الكالسيوم (calcium channel blocker) .

-  في حال عدم مرور الحصوة من تلقاء نفسها يتم اللجوء إلى تكسير الحصوة بالموجات التصادمية وتحويلها إلى أجزاء أدق يمكنها المرور عبر الحالب بسهولة أكبر.

- عند فشل الطريقة السابقة يمكن اللجوء إلى الجراحة لإزالة الحصوة.

طرق الوقاية

  • تغيير العادات الغذائية السيئة التي تؤدي إلى تكوين الحصوات.
  • شرب كميات وافرة من الماء خاصة عند القيام بالتمرينات الرياضية أو في فصل الصيف.

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *