انخفاض ضغط الدم الانتصابي

هو انخفاض ضغط الدم عند تغيير الشخص موضعه من الاستلقاء على ظهره إلى الوقوف مما يؤدي إلى الشعور ببعض الدوار البسيط.

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض :

مختلف الفئات العمرية.

Advertisement

الأعراض

تظهر الأعراض نتيجة لانخفاض ضغط الدم وعدم حصول الدماغ على التروية الدموية الكافية.

تتمثل الأعراض في:

- الدوار الخفيف.

- اضطراب الوعي.

- الغثيان.

- الإغماء أو فقدان الوعي.

- اضطراب النظر.

- تختفي الأعراض عندما يستعيد الجسم قدرته على التحكم في ضغط الدم.

الأسباب

فقدان الجسم القدرة على تعديل آلية التحكم بضغط الدم لثوانٍ معدودة عند تغيير وضعية الجسم بسبب:

  • فقدان السوائل من الجسم مما يقلل اندفاع الدم باتجاه القلب ويحدث هذا في حالات:

- الجفاف.

- القيء.

- الإسهال.

- الحمى.

- ضربة الشمس sun stroke.

- فقر الدم " الأنيميا" anemia.

  • بعض الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي المتحكم في ضغط الدم في الأوعية الدموية مثل :

- مثبطات مستقبلات البيتا Beta blockers والتي تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم واختلال ضربات القلب.

- عقار الفياجرا sildenafil “viagra” والذي يسبب توسيع الأوعية الدموية الطرفية ويقلل من كمية الدم العائد إلى القلب.

- أدوية أخرى تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم.

- أدوية تستخدم في علاج بض الأمراض النفسية كمضادات الاكتئاب : أميتربتالين amitriptyaline و نورتريبتالين  nortriptyaline.

  • إثارة الجهاز العصبي الباراسمبثاوي  vasovagal attack

بمؤثر "نفسي عادة" مما يؤدي إلى الإغماء.

  • مرض السكر:

نتيجة لحدوث التهاب الأعصاب الطرفية والتي من المفترض أن تنظم ضيق وتوسع الأوعية الدموية لتحافظ على ثبات ضغط الدم عند تغيير وضعية الجسم.

  • بعد تناول الطعام.
  • داء أديسون addison’s disease انخفاض مستوى هرمون الغدة الكظرية.
  • امراض القلب المختلفة مثل:

- أمراض الصمامات.

- فشل عضلة القلب.

- الذبحة الصدرية.

  • أمراض مختلفة تصيب الأعصاب:

- داء باركنسون Parkinsonism.

- الداء النشواني amyloidosis.

Advertisement

عوامل الخطر

  • تصلب الشرايين.
  • الحمل.
  • فرط التعرق.
  • إدمان الكحول.

المضاعفات

السقوط أرضاً والتعرض للأذى.

Advertisement

التشخيص

  • العامل الرئيسي هو أخذ التاريخ الصحي من المريض.
  • يتم التأكد من التشخيص في حالة انخفاض ضغط الدم بمقدار 20 مم زئبق عن الضغط الانقباضي الطبيعي و10 مم زئبق عن الضغط الانبساطي.
  • إجراء تحليلات معملية للتعرف على سبب الإصابة:

- صورة دم كاملة.

- أملاح الدم.

  • رسم القلب EKG.
  • أشعة تلفزيونية على القلب “إيكو" echocardiography لاستبعاد أمراض القلب التي قد تصبب الإصابة.

العلاج

  • يعتمد العلاج على السبب المؤدي للإصابة.
  • يتم استخدام رباط ضاغط على الساق للمساعدة في توصيل الدم إلى القلب.
  • يتم علاج الجفاف بالسوائل اللازمة.
  • تستخدم بعض الأدوية كالكافيين ومضادات الالتهاب غير سترويدية  NSAIDs.
  • الكورتيزون.

طرق الوقاية

  • تجنب عوامل الخطورة المؤدية لحدوث الحالة كالجفاف.
  • الرجوع إلى الطبيب قبل استخدام العقاقير التي قد تؤدي إلى حدوث انخفاض ضغط الدم الانتصابي.

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *