الشريان الكلوى هو شريان متفرع من الأورطى ينقل الدم القادم من القلب إلى الكلية ، حيث ينقل كميات كبيرة من الدم لتقوم الكلية بتنقيتها .

ضيق الشريان الكلوى يعنى نقص القطر الداخلى للشريان , مما يسبب نقص الدم المنتقل للكلى و بالتالى انخفاض الكفاءة الوظيفية للكلى .

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالمرض :

تختلف الفئات العمرية باختلاف سبب ضيق الشريان الكلوي .

Advertisement

الأعراض

بصفة عامة لا يرتبط ضيق الشريان الكلوى باعراض معينة تدل على وجوده .

من الأعراض المثيرة للشك :

  • ضغط الدم المرتفع الذى لا يستجيب للعلاج .
  • ضغط الدم المرتفع الذى يحدث قبل 30 سنة أو بعد 50 سنة .
  • وجود أحد الكليتين بحجم أصغر من الأخرى و اكتشاف ذلك بالصدفة أثناء أحد الفحوصات .

 ضيق الشريان الكلوى فى ناحية واحدة فقط يصاحبه غالباً ارتفاع فى ضغط الدم .

 ضيق الشريان الكلوى فى الناحيتين يصاحبه غالباً انخفاض فى وظائف الكلى .

الأسباب

  • تصلب الشرايين Atherosclerosis : هو السبب الأكثر شيوعاً و يحدث فيه تصلب و ضيق فى الأوعية الدموية الكلوية .
  • خلل التليف العضلى Fibromuscular Dysplasia : يتسم بحدوث تضخم فى جدران الأوعية الدموية مما يسبب ضيق التجويف الداخلى المتاح لمرور الدم .
  • إلتهاب الشرايين arteritis .
  • شرخ جدران الأوعية الدموية Dissection .
Advertisement

عوامل الخطر

تتمثل فى عوامل الخطورة التى تؤدى لحدوث المشاكل المسببة للمرض و ابرزها تصلب الشرايين،و تشمل :

- ارتفاع مستوى الكوليستيرول فى الدم .

- ارتفاع ضغط الدم .

- الشيخوخة .

- التدخين .

- مرض البول السكرى .

المضاعفات

  • ارتفاع ضغط الدم .
  •  تدهور وظائف الكلى وصولاً الى الفشل الكلوى .
Advertisement

التشخيص

  • الفحوصات التصويرية :
    تعتمد تقنيات التصوير الطبى للحصول على صورة للشريان الكلوى ، و تشمل :

-  رسم الأوعية بالصبغة من خلال الأشعة السينية .

- رسم الأوعية بالرنين المغناطيسى .

- رسم الأوعية بالأشعة المقطعية .

- دوبلر الموجات فوق الصوتية .

  • الفحصوات الوظيفية :

تعتمد قياس وظائف الكلى لتحديد مدى تضررها و درجة تقدم المرض ، و قد تم استبدال هذه الفحوص بشكل كبير بفحوص التصوير الطبى لدقتها الأكبر .

العلاج

  • الخيارات الدوائية :

 ضيق الشريان الكلوى الذى لا يصاحبه ارتفاع ضغط الدم أو تدهور وظائف الكلى :

 قد لا يحتاج لعلاج فى المرحلة الأولى .

 يلزمه فقط المتابعة الدورية المستمرة لاكتشاف اى تدهور فى الحالة و التدخل السريع فيها .

ضيق الشريان الكلوى الفردى أو المزدوج المصحوب بارتفاع فى ضغط الدم :

 يبدأ المريض علاجه بأدوية تنظيم ضغط الدم المعتادة .

عند ظهور تدهور فى وظائف الكلى ، يتم إيقاف هذه الأدوية .

  • الخيارات الجراحية :

 توسيع الشريان :

عملية جراحية يتم فيها إدخال بالون إلى تجويف الشريان ، ثم نفخ البالون لتوسيع الشريان ، ثم الحفاظ على التوسعة من خلال دعامة مثبتة فى تجويف الشريان .

يتم اللجوء لهذه الحلول الجراحية عند فشل الحلول الدوائية .

يجب التأكد من فاعلية العملية فى تحسين حالة المريض من خلال فحوصات ما قبل العملية .

طرق الوقاية

تعتمد الوقاية من ضيق الشريان الكلوى على الاكتشاف المبكر للحالة و ذلك بالفحص الدورى خاصة فى الحالات التالية :

ضغط الدم المرتفع الذى لا يتجاوب مع الأدوية .

اللغط المسموع عند وضع سماعة الفحص على البطن .

ضغط الدم مرتفع قبل سن 30 أو بعد سن 50 .

ضغط الدم المرتفع بسرعة فى مصابى تصلب الشرايين .

تدهور وظائف الكلى المرتبط ببطء تناول أحد أدوية تنظيم ضغط الدم .

تعليق

  1. شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *