صداع الجيوب الأنفية

هو صداع يكون مصاحبا للالتهاب الجيوب الأنفية , وهي الحالة التي تكون فيها الأغشية المبطنة للجيوب الأنفية ملتهبة , و منتفخة .

  • الفئة العمرية الأكثر إصابة بصداع الجيوب الأنفية :

لا يصيب فئة عمرية محددة .

Advertisement

الأعراض

  • ألم , و احساس بالضغط , و الإنتفاخ بالوجنتين , و الجبين .
  • تدهور الألم عند الإحناء إلى الأمام , أو الإستلقاء على الظهر .
  • إفرازات أنفية صفراء , أو خضراء , أو مدممة .
  • احتقان بالحلق .
  • حمى .
  • كحة .
  • إرهاق , و شعور دائم بالتعب .
  • إحساس مؤلم بالفك العلوى .
  • قلة القدرة على الشم , و التذوق .

الأسباب

عادة يكون السبب في الصداع هو التهاب الجيوب الأنفية , و الذي يصيب الفرد نتيجة إلى عدة أسباب :

- نزلات البرد .

- عدوات بكتيرية , أو فطرية .

 - ضعف بالجهاز المناعي .

- مشاكل بتركيب التجويف الأنفي .

و دائما يكون الصداع نتيجة لتغيرات الضغط بداخل الجيوب الأنفية .

Advertisement

المضاعفات

إذا تركت الحالة دون علاج قد يؤدي ذلك إلى انتشار الالتهاب بالجدران العظمية للجيوب الأنفية , و من أشهر المناطق التي يصيبها الالتهاب :

  • مدار العين : مسببا ألم , و انتفاخ , و احمرار بجفن العين , و الجلد المحيط به , و قد يكون هناك ألماً مصاحباً لحركة العين , و ضعف بالرؤية .
  • المخ  : مسبباً أعراض التهاب الأغشية السحائية , و التهابات المخ .
  • الأوعية الدموية المارة بالقرب من الجيوب ؛ مسبباً التهابات و جلطات .

التشخيص

  •  طرح الأسئلة على المريض لمعرفة التاريخ المرضي للحالة , و تتضمن السؤال على إذا كان هناك إصابة حديثة بنزلة برد , أو إذا ما كان المريض يعاني من أي نوع من أنواع الحساسية , أو إذا كان يدخن , فتلك هي العوامل التي تسبب حدوث التهاب الجيوب الأنفية الحاد .
  •  الفحص الطبي للمريض .
  • و قد يحتاج الطبيب إلى إجراء إحدى الاختبارات التالية لتحديد الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية :

 منظار أنفي (Nasal Endoscopy ) : حساسية الجيوب للمس قد تكون إحدى علامات التهاب الجيوب الأنفية , و يستخدم الطبيب أنبوبة طويلة مزودة بضوء ( المنظار ) لفحص الممرات الأنفية .

 فحص المخاط ( Mucus Testing ) : يمكن للطبيب أيضاً إجراء فحص لعينة من الإفرازات , أو مسحه من بطانة الأنف لمعرفة إذا كان هناك عدوات سواء بكتيرية , أو فطرية .

الفحص التصويري ( Imaging tests ) : مثل الأشعة المقطعية , أو الرنين المغناطيسي .

Advertisement

العلاج

المضادات الحيوية : و تفيد في حالات التهاب الجيوب الأنفية نتيجة للعدوات البكتيرية , و لكنها لا تساعد في حالات العدوات الفيروسية , و التي تحدث عادة بعد الإصابة بعدوات بالجزء العلوي من الجهاز التنفسي .

استخدام استرويدات في صورة رش أنفي أو حبوب : و تفيد في حالات التهاب الجيوب الأنفية المتعلقة بالحساسية .

قد يساعد استخدام مضادات الألم , و مضادات الاحتقان , و استعمال محلول ملحي كغسول للأنف في تحسن الحالة .

غسل الأنف بالمحلول الملحي قد يساعد في انكماش أغشية الجيوب , و يزيد من الإفرازات .

التصليح الجراحي في حالات المشاكل التركيبية بالتجويف الأنفي , و التي تساهم في حدوث التهاب الجيوب الأنفية .

طرق الوقاية

يساعد غسيل اليدين باستمرار بالماء و الصابون في تجنب الإصابة بعدوات الجهاز التنفسي , و التي بدورها قد تسبب التهاب الجيوب الأنفية .

تجنب مهيجات الالتهاب مثل تدخين السجائر , و ملوثات الهواء الأخرى .

استخدام مرطب للهواء داخل المنزل يساعد في الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية , و لكن دون المبالغة في الاستخدام .

تعليق

  1. مشكورين عاى المقال المفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *