هو حالة من عدم السعادة تستمر عند المراهقين لأكثر من أسبوعين , مع وجود أعراض اخرى للاكتئاب , و هي حالة تصيب واحد من كل 8 مراهقين .

  • الفئة العمرية الأكثر إصابة باكتئاب المراهقين :

بالطبع المرض يتواجد في فترة المراهقة إلا أن حالات الانتحار تزداد في عمر ما بين 18 و 24 سنة .

Advertisement

الأعراض

خمول و لا مبالاة .

الشكوي المستمرة من الآلام كالصداع , و ألم المعدة , و آلام بالظهر , أو تعب و إرهاق عام .

صعوبة في التركيز .

صعوبة في اتخاذ القرار .

شعور عميق بالذنب .

عدم المسؤولية كـ نسيان الضروريات , و التأخر على الفصول الدراسية , و الهروب من المدرسة .

فقدان المتعة بالطعام , أو زيادة في تناوله مما يؤدي إلى زيادة سريعة , أو نقص سريع بالوزن .

فقدان الذاكرة .

انشغال زائد بالموت .

اتباع سلوك التمرد .

حزن , و توتر , و شعور بفقدان الأمل .

الاستيقاظ أثناء الليل , و النوم طوال النهار .

فشل دراسي مفاجئ .

اللجوء إلى تناول الكحوليات , أو المخدرات .

الانسحاب من الصداقات .

الأسباب

  • الأداء الدراسي .
  • الحالة الاجتماعية بينه و بين قرنائه .
  • الاتجاه و الميل الجنسي .
  • الحياة الأسرية بمختلف مشاكلها .
  • ضغوط نفسية من البيئة المحيطة به .
Advertisement

المضاعفات

  • ضعف الروح المعنوية .
  • إدمان الكحول و المخدرات .
  • مشاكل دراسية .
  • صعوبة في تكوين العلاقات و التفاعل مع الأسرة .
  • العزلة الاجتماعية .
  • الانتحار .

التشخيص

لا يوجد اختبارات طبية مخصصة لاكتشاف الاكتئاب .

يمكن لمتخصصي العناية الصحية تحديد إذا ما كان المراهق يعاني من اكتئاب أم لا عن طريق مقابلات , و حوارات شخصية , و اختبارات نفسية تتم مع المراهق , و عائلته , و معلمينه , و زملائه .

و عن طريق تلك المقابلات يتم تحديد حدة الاكتئاب , و خطر الميل إلى الانتحار .

وجود اضطرابات نفسية أخرى تساعد على حدوث الاكتئاب مثل التوتر , أو إدمان المخدرات .

حدوث محاولات للانتحار , أو تعذيب النفس .

Advertisement

العلاج

هناك العديد من الطرق لعلاج الاكتئاب كالأدوية , و العلاج النفسي .

العلاج العائلي قد يساعد إذا كان سبب الاكتئاب ناتج عن مشكلة عائلية .

مساندة و دعم من العائلة , و المدرسين للمراهق في حل المشكلات التي تواجهه .

في حالات الاكتئاب شديدة الحدة يتم حجز المريض بالوحدة النفسية بالمستشفى .

طرق الوقاية

التزام عادات صحية جيدة مثل اتباع نظام غذائي ملائم , و ممارسة الرياضة , و إعطاء الجسد وقته للراحة .

تعليق

  1. نشكركم على هذه المعلومات المفيدة الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *