اكياس الشاي تسبب السرطان .. حقيقة أم إشاعة؟

Advertisement

اكياس الشايانتشر في الآونة الأخيرة الكثير من الأقاويل ومقاطع الفيديو عن اضرار اكياس الشاي محذرة من استخدامها بسبب إمكانية أن تسبب السرطان! وفي الوقت الذي لم يخرج مصدر مسؤول في وزارة الصحة أو أحد المنظمات العالمية لينفي أو يؤكد الخبر إلا أنه هناك بعض التحذيرات من بعض المواد التي تصنع منها تلك الأكياس.

تمر مراحل تصنيع اكياس الشاي بعدة مراحل بداية من اختيار المواد الخام مثل البلاستيك أو الورق إلى مراحل تبييض الاكياس لآخر صورة لها جاهزة للتعبئة، وقد يكون إحدى مكونات هذه الأكياس هي السبب في انتشار ما تردد عن ضرر هذه الأكياس وتسببها للإصابة بالسرطان.

إلا أنه حتى الآن لم تخرج تصريحات من مراكز الصحة العالمية ولا مراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها، ولا حتى مراكز البيئة تحذر من استخدام أكياس الشاي! لذلك ومع هذا التضارب في الآراء وحرصا على سلامة من يستخدم هذه اكياس الشاي، ينصحكم فريق أطباء كل يوم معلومة طبية بالابتعاد عن استخدام أكياس الشاي أو على الأقل في حالة الاضطرار لاستخدامها سواء في العمل أو حتى في السفر ننصحكم بالقيام بفتح الكيس وتفريغ محتوياته، لضمان السلامة حتى تؤكد أو تنفي جهات رسمية كل ما يقال في هذا الشأن.

مكونات صناعة اكياس الشاي

في الواقع تصنع اكياس الشاي من مواد مختلفة سواء من البلاستيك أو الورق، حيث تصنع اكياس الشاي البلاستيكية من أنواع مختلفة من البلاستيك مثل البوليمرات القابلة للذوبان والتحلل، وبالتالي قدرة أقل على التماسك في الماء المغلي فتخرج مع مكونات الشاي نفسه .

أما أكياس الشاي المصنوعة من الورق فيرى البعض أنها تشكل تهديدا للصحة من نوع آخر، حيث يتم معالجتها من خلال مركب يعرف بـ إبيكلوروهيدرين Epichlorohydrin ويصف المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية الإبيكلورهيدرين بأنها مادة يحتمل أن تسبب السرطان، من خلال بعض التجارب التي أجريت على الحيوانات، ولكن تم التصريح باستخدامها من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA بشرط عدم تجاوزها نسبة ضئيلة جدا.

كما تمر اكياس الشاي بمرحلة التبييض بمبيضات كيميائية، منها مادة تعرف بالديوكسين dioxin (الناتجة من تفاعل الكلورين المبيض مع اللجنين المكون للورق)، وهذه المادة يتم امتصاصها من خلال الأنسجة الدهنية والتي يمكن أن تبقى في جسم الإنسان من 7 إلى 11 عاما! كما يمكن أن تنتقل للأجنة من خلال المشيمة، كما أظهرت دراسة تم إجرائها في جامعة برينستون في الولايات المتحدة أنه لا يوجد حد أدنى من الجرعات من الديوكسين لا تسبب السرطان! ولكن تم إيجاد الديوكسين بنسبة صغيرة في اكياس الشاي.

أما في الوقت الحاضر تستخدم بعض المصانع ثاني أكسيد الكلورين chlorine dioxide ClO2 بدلا من الكلورين المبيض، ولكن تلك الأوراق التي تصنع منها اكياس الشاي التي تستخدم ثاني أكسيد الكلور، لا تعتبر خالية من الكلورين بشكل كامل.

لكن لا يوجد دراسة واضحة حتى الآن تظهر إصابة أي من الأشخاص الذين يستخدمون اكياس الشاي التي تحتوي على مواد مبيضة بالسرطان، وهناك بعض الشركات المصنعة للشاي التي أصبحت تستخدم الأكياس المبيضة بالأكسجين بدلا من الكلورين بعد التوعية الصحية بخطورة الكلورين والديوكسين.

في العموم، فشركات تصنيع وتعبئة الشاي ومنتجات الأعشاب لا تصرح على العبوات بمكونات تصنيع الأكياس نفسها، مما زاد من الجدل الدائر في هذا الشأن والذي يمكن أن يكون غرضه إثارة الذعر فقط، والحل هنا هو اتباع ما ذكرناه سابقا حتى تتضح حقيقة الأمر من جهات رسمية.

Advertisement
المصادر
https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/epichlorohydrin#section=Top http://www.chm.bris.ac.uk/motm/dioxin/dioxin-hp.htm https://www.accessdata.fda.gov/scripts/cdrh/cfdocs/cfcfr/cfrsearch.cfm?fr=176.170 http://undergroundhealthreporter.com/fact-or-myth-are-tea-bags-toxic/ http://www.healthhype.com/bleach-in-teabags-health-risks.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *