كيف يمكن أن تسبب ” الحمى في الحمل ” مشكلات للجنين؟

Advertisement

الحمى في الحملذكر باحثون من جامعة كالفورنيا في بيركلي في دراسة نشرت مؤخرا، أن الحمى في الحمل تتداخل مع مراحل تطور قلب الطفل والفك، في أول 3 إلى 8 أسابيع من الحمل.

وذكر الباحثون، أن النتائج أظهرت أن ارتفاع درجة الحرارة أو الحمى في الحمل ، كانت عامل لنشوء العيوب الخلقية الخطيرة!

كما أوضحوا أن هناك حاجة إلى زيادة الوعي بشأن الحمى والعيوب الخلقية، خاصة مع تردد النساء في تناول الدواء خلال فترة الحمل.

أيضا نصح الباحثون أن يقوم الأطباء بتقديم المشورة للنساء حول مخاطر الحمى، وتذكيرهن بأن هناك بعض الأدوية المدروسة جيدا يمكن أخذها في فترة الحمل، والتي يعتقد أنها آمنة.

لكن ومع ذلك لايزال من غير المفهوم، ما إذا كانت شدة أو مدة ارتفاع درجة الحرارة قد تؤثر على العيوب أكثر من ذلك.

جدير بالذكر أن الباحثون قد ذكروا أن هناك دراسات سابقة قد ربطت الحمى بحدوث مجموعة من العيوب الخلقية، بما في ذلك الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق، أو بعض عيوب القلب وعيوب الأنبوب العصبي.

وذكر في الدراسة أن اتباع الأساليب السليمة كغسل اليدين وأخذ لقاح الانفلونزا، هما إجراءات وقائية يمكن أن تتخذهما النساء للحد من خطر الإصابة بمرض الحمى، كما حذروا من تناول بعض الأدوية عند الإصابة بالحمى مثل الإسبرين.

أيضا نصح الباحثون الأمهات بتجنب أحواض المياه الساخنة والساونا، التي يمكن أن ترفع من درجة الحرارة داخل الرحم.

جدير بالذكر أن التوصل إلى هذه النتائج جاء نتيجة لصدفة، حيث كان فريق الباحثين يقوم بعمل تجارب الهدف منها تغيير أنشطة الخلايا من خلال التركيز على حساسية بروتينات القنوات الأيونية تجاه درجة الحرارة، والتي بدورها توجد أيضا في الخلايا الدماغية التي ترسل الإشارات، لمساعدة جسمك على فهم التغيرات الحرارية التي تظهر عند تغير درجة حرارة الجسم.

اقرأ أيضا: المشكلات التي تواجه الحامل في أول شهور الحمل.

Advertisement
المصادر
http://edition.cnn.com/2017/10/10/health/pregnancy-birth-defects-fever-study/index.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *