“الغذاء والدواء” تصدر توصيات جديدة بشأن عقار ستاتين الخافض للكولسترول

Advertisement

 

أصدرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA" يوم أمس، الثلاثاء، تقريراً على موقعها الإلكترونى، يتضمن التنبيه على بعض التعديلات الخاصة باستخدام بعض عقاقير ستاتين الخافضة للكولسترول، من خلال إبراز بعض الآثار الجانبية، والتأكيد عليها، وغض الطرف عن البعض الآخر منها والتقليل من خطورتها.

وتتضمن العقاقير التى أصدرت الهيئة تعديلات بشأنها: أتورفاستاتين وسيمفاستاتين وروزفاستاتين وفلوفاستاتين ولوفاستاتين وبيتافاستاتين وبرافاستاتين، وتساعد جميعها على خفض الكولسترول الضار "ldl" بكفاءة عالية عند الالتزام أيضا بممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحى، حسبما أشارت الهيئة.

وتشمل أهم التغييرات التى أقرتها هيئة الغذاء والدواء الآتى:

. إلغاء التوصيات السابقة الخاصة بإجراء التحاليل بصفة دورية على إنزيمات الكبد للمرضى الذين يتناولون عقار ستاتين، وقصر إجرائها تلك التحاليل قبل استخدامه العقار فقط، وذلك لأنه لم يثبت أن عقار ستاتين يتسبب فى حدوث تدميرات كبيرة فى الكبد كما يعتقد، ونبهت فى الوقت نفسه المرضى بأنهم إذا شعروا بأعراض الضعف الجسمانى أو أصبح لون البول داكنا أو حدوث اصفرار فى لون الجلد أو ابيضاض العين أو فقدان الشهية بأن يتوجهوا لأقرب وحدة طبية.

. إلغاء العمل بالتحذيرات السابقة الخاصة بالمرضى الذين يشعرون بضعف الذاكرة وضعف التركيز فى تجنب عقار ستاتين، بعدما ثبت أن الأعراض التى تحدث لهم جراء تناول الدواء غير خطيرة، بل وتتوقف تماما بعد إيقاف تناول الدواء.

.أصدرت الهيئة تحذيرا لمرضى السكر من النوع الثانى وللأشخاص المعرضين للإصابة به بشأن عقار الستاتين، حيث أبرزت التحذيرات السابقة الخاصة بأنه يرفع من مستوى الجلوكوز بالدم، وأنه على المرضى المتابعة أولا بأول مع الأطباء المختصين للوقاية من حدوث تلك المخاطر.

. الإشارة إلى أن هناك بعض الأدوية التى تتعارض مع استخدام عقار لوفاستاتين، وتتسبب فى الإصابة بضعف ووهن العضلات، مثل أدوية تثبيط البروتيز لعلاج الإيدز، وبعض الأدوية التى تستخدم لعلاج الإصابات الفطرية والبكتيرية.


وأضافت الهيئة أنها تقصد من إصدار مثل تلك التقارير أن يواكب المختصون بالشئون العلاجية والمرضى آخر وأحدث التطورات الخاصة بالأدوية المختلفة، مثل عقار ستاتين، وكذلك للتأكيد على أن هذا الدواء له فائدة عظيمة على صحة الفرد فى خفض مستوى الكولسترول بالدم، وحتى لا يتجنبه المرضى بسبب بعض الآثار الجانبية المغلوطة.

 

 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *