أضف استشارتك

بالصور امرأة من الفضة

Advertisement

روزماري يعقوب سيدة أمريكية  تبلغ من العمر 71 عام, أصُيبت بحساسية من قطرات الأنف وهي في سن الـ11 عام , مما تسبب بتراكم معدن الفضة في جسمها بلا رجعة, وكل ذلك بسبب اعطائها قطرات للأنف تحتوي على الفضة .

عاشت السيدة ماري مع حالتها التي لا يوجد لها علاج لمدة 60 عام بعد أن تحول لون بشرتها إلى اللون الفضي بعد تناولها لقطرات الأنف التي تحتوي على الفضة في سن ال11 عام .

 

وبعد أربع أعوام بدئت جزيات الفضة في التراكم تحت بشرتها وتم تشخيصها على أنها تعاني من التصبغ فأصبح الجلد فضي اللون مائل للزرقة .


بالطبع في 1950 لم يتوافر دواء لمثل تلك الحالات واضطرات روزماري لتحمل التعليقات السخيفه والقاسية بسبب مظهر بشرتها لاعتقادهم أنها تحمل مرض معدي, وقد خضعت لجراحه تقشير الجلد وهي في سن الـ 36 عام حيث ليتم التخلص من طبقات الجلد الخارجية وانتظار نمو جلد جديد .

 

اعطاها تقشير الجلد تحسن بسيط في ولكن ظل وجهها يحتوي على بعض البقع الحمراء جراء التقشير ومع ذلك كانت توجد بعض البقع الفضية أيضاً .
 


والأن وبعد معاناة السيدة روز طوال تلك السنوات من الانتهاك اللفظي والمعاملة القاسية والتمييز العنصري قررت بنشر حملات توعية للتحذير من تناول الأدويه التي تحتوي على أي معادن .

 

وتقول السيدة روز أنه يوجد العديد من المنتجات التي تباع على الأنترنت تحتوي على الفضه ويجب وجود ملصقات على المنتج تحذر من التصبغ, وتضيف " لم اشعر بالتغيير في بشرتي لأنه كان بطيئ جداً كذلك لم يلاحظ أصدقائي او عائلتي التغير الطارئ على بشرتي إلا بعد فوات الأوان" .



 

توجد حالات تصبغ منتشره في أرجاء العالم أشهرههم  باول كراسون Paul Karason والذي اشتهر بالاب السنفور  بسبب تصبغه باللون الأزرق, وتوفي باول في سبتمبر من هذا العام جراء اصابته بأزمة قلبية .

 

إعداد وترجمة سارة صلاح البدوي 

فريق كل يوم معلومة طبية 
اقرأ المزيد في قسم الأخبار الطبية

 

Advertisement
المصادر
http://www.dailymail.co.uk/health/article-2522463/Woman-suffers-argyria-60-years-silver-built-body.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *