بكتيريا خطيرة تختبئ بأكمام وجيوب الأطباء في المستشفيات

Advertisement
وجدت دراسة جديدة أن لباس الطاقم الطبي في المستشفيات يخبئ في داخله نوعاً خطيراً من البكتيريا.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأمريكي أن الباحثين في مركز "شاري زيديك" الإسرائيلي وجدوا أن لباس الممرضين والأطباء في المستشفيات قد يخبئ بكتيريا خطيرة مسببة للأمراض.

وحلل العلماء عينات من 3 أجزاء من لباس 75 ممرضة و60 طبيباً، بينها أطراف الأكمام، ومنطقة البطن، والجيوب، ووجدت البكتيريا الخطيرة في 60% من لباس الأطباء و65% من لباس الممرضين.

وعثر على بكتيريا خطيرة مقاومة للأدوية في 21 عيّنة من لباس الممرضين، و6 عينات من لباس الأطباء.

وقال رئيس الرابطة الأمريكية لمكافحة العدوى والوبائيات روسل أولمستد "من المهم أخذ نتائج هذه الدراسة بعين الاعتبار".

وأضاف أن "الملابس التي يرتديها البشر ستصبح ملوثة بالبكتيريا، وحجر الزاوية بالوقاية من العدوى لا يزال استخدام نظافة اليدين لمنع انتقال الميكروبات من هذه السطوح للمرضى.

 

Advertisement

تعليق

  1. الأهم في الموضوع هو تقليل تلك البكتيريا في الملابس الى الحد الادني بقدر الإمكان وذلك بتثقيف موظفين الكادر الصحي جميعا وبدون استثناء بكيفية عمل ذلك.

    مكافحة العدوى والأوبئة الواجب عليها عمل ورشات عمل بذلك في جميع المستشفيات.

    للأسف عدد كبير من الموظفين سوال طبيب او أخصائيين او ممرضيين لا يتقيدون بسلامة المرضى وسلامة اسرهم في البيت.

    للجميع
    اغسلوا أيديكم زين زين !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *