بحث مصري يطرح تقنية جديدة في جراحات منظار الصدر

Advertisement

منظار الصدر شارك في المؤتمر الـ 25 للجمعية الأوربية لجراحي الصدر بالنمسا طبيب مصري من كلية الطب جامعة أسيوط ببحث مستخلص من رسالة الماجستير الخاصة به حول إمكانية إجراء جراحات منظار الصدر دون الحاجة لتركيب الأنبوب الصدري لتجنب المضاعفات المحتملة للمريض.

وحمل بحث الطبيب المصري مصطفى البدري عنوان “رفع الأنبوبة الصدرية أثناء العملية للمرضي الذين يتم لهم إجراء عمليات بمنظار الصدر الجراحي”. ويعتبر مؤتمر 25th ESTS MEETING الذي انعقد في إنسبروك، بالنمسا خلال الفترة 28 : 31 مايو أحد أبرز المؤتمرات المعنية بـ جراحة الصدر عالمياً.

وأوضح الباحث، أنه في الماضي كانت جراحة الصدر تجري من خلال شق كبير  للصدر واستخدام مبعد للضلوع، مما كان يحدث آلاماً مبرحة للمريض بعد الجراحة، وكان الألم الناجم عن الأنبوب الصدري Chest tube أقل أهمية مقارنة بالألم الناجم عن الشق الصدرى، ولكن مع استخدام منظار الصدر الجراحي كخيار أول في معظم عمليات الصدر تمثلت فوائده في انخفاض الألم و قدرة المريض على الحركة بصورة أسرع، وهو ما دفع إلى تفكيرنا في إمكانية الرفع المبكر لأنابيب الصدر لتجنب أي مضاعفات محتملة لاحقا مثل العدوى أو الألم أو التنميل المزمن الناتج عن ضغط الأنبوب الصدري على الأعصاب ما بين الضلوع.منظار الصدروقال الدكتور أحمد محمد غنيم أستاذ جراحة القلب والصدر، والمشرف على الرسالة أن الدراسة استعرضت طريقة إجراء جراحات منظار الصدر بدون تركيب أنبوب صدري والنتائج المترتبة على إجراء هذا التدخل.

وأوضح أن البحث شمل أنواع مختلفة من الحالات بما في ذلك حالات استئصال التكيسات الهوائية بالرئة، وارتخاء الحجاب الحاجز واستئصال الأورام الثانوية بالرئة واستخراج الأجسام الغريبة من الصدر، وفرط تعرق اليدين وأخذ العينات من أورام الرئة وأخذ عينات من حالات اعتلال الغدد الليمفاوية وافراغ التجمعات المتحوصلة بالغشاء البلوري.

وأظهرت النتائج وجود تراجع كبير في الشعور بالألم فى حالات البحث بنسبة 4.9 مقارنة بحالات الضابطة 7.8 مع انخفاض فترة إقامة المريض بالمستشفى في حالات البحث بنسبة 1.4 مقارنة بأربع أيام في حالات الضابطة.

وكشف الدكتور جمال مخلوف مدرس جراحة القلب والصدر بالجامعة والمشرف علي الدراسة، أن البحث خلص إلى إمكانية إجراء جراحات منظار الصدر دون الحاجة لتركيب أنبوب صدري وهو إجراء آمن في المرضى المختارين بشكل جيد. وهذا يقلل من الألم الذي يعاني منه المريض بعد المنظار ويساعد المريض على الحركة بصورة اسرع  بعد العملية.

و أشار الدكتور حسين الخياط مدرس جراحة القلب والصدر بالجامعة وصاحب الفكرة الأساسية للبحث، إلى أن قسم جراحة القلب والصدر بجامعة أسيوط يسعى حاليا لتطوير وحدة منظار الصدر الجراحي لتواكب التطورات العالمية في المجال، إضافة إلى التوسع في إجراء عمليات القلب المفتوح باستخدام هذه التقنية.

Advertisement
المصادر
http://www.soutalomma.com/Article/578428/%D9%85%D9%86%D8%B8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%AD%D9%8A-%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%B7%D8%A8%D9%8A-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D8%B3%D8%A7

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *