تناول بعض المسكنات قد يتسبب في إجهاض الأم الحامل

Advertisement

خلصت دراسة كندية حديثة إلى أن النساء اللاتي يستخدمن بعض المسكنات الشائعة مثل ibuprofen and naproxen في مراحل الحمل الأولي تزيد لديهن مخاطر الإجهاض .

 

وقد اكتشف الباحثون أنه من بين 52,000 سيدة كندية حامل في منطقة الكيوبيك ممن استخدمن عقار مضاد للالتهابات وليس به مادة الإسترويد NSAID كن أكثر عرضة للإجهاض مرتين أكثر من السيدات اللاتي لم يتناولن مثل تلك العقاقير.

بشكل عام تبين أن تناول أدوية ال NSAID تزيد من مخاطر الإجهاض 2.4 مرة أكثر من أي مسكنات أخري.
وقد وجد الباحثون أن عقار ibuprofen هو الأكثر استخداماً لكونه يدخل ضمن الأدوية التي يتحمل تكلفتها التأمين الصحي. وهذا ما حدا بالباحثين بجامعة مونتريال للاعتقاد في تسبب هذا العقار في كثير من حالات الإجهاض بكندا.

ربما لم تثبت الدراسة التي نشرت مؤخراً في جريدة الجمعية الطبية الكندية بشكل قاطع أن عقاقير NSAID تتسبب في إجهاض السيدات إلا أن الباحثون يشيرون إلي احتمالية وجود تأثير دوائي لهذه العقاقير علي الحمل.

وقد وجد الباحثون هذه العلاقة بين هذا العقار وحالات الإجهاض حتى بعد أخذ عدة عوامل أخري في الاعتبار مثل بعض المشاكل الصحية للسيدات مثل الإصابة بالروماتويد أو الذئبة وكذلك استخدام السيدات لعقاقير أخري.
وقد تبين أن مستوي بعض المواد الشبيهة بالهرمونات والتي تسمي prostaglandins تتناقص في الرحم أثناء مراحل الحمل الأولي ومن المعروف أن عقاقير ال NSAID تؤثر في إنتاج ال prostaglandins . ويري الباحثون أن عقاقير ال NSAID ربما تؤثر في مخاطر الإجهاض بتدخلها في التغيرات الطبيعية لكميات ال prostaglandins التي تحدث في الرحم في بدء الحمل.

بوجه عام ينصح الأخصائيين السيدات بتجنب تناول أية عقاقير أثناء فترة الحمل قدر الإمكان خاصة في شهور الحمل الأولي.
وتنصح كاتبة الدراسة آنيك بيرارد من جامعة مونتريال السيدات المريضات بالروماتويد أو الذئبة استشارة أطبائهن في إمكانية إيقاف العلاج من هذه الأمراض أثناء فترة الحمل خاصة أن هذه الأمراض غالباً ما تتحسن أثناء الحمل.

"بالنسبة للسيدات اللاتي يشعرن بحاجة لعقار مسكن لمشكلة طارئة وملحة مثل الصداع أن يتناولن عقار Tylenol الذي يعد الأكثر أماناً للسيدة الحامل.
وهذه النصيحة تقدم أيضاً للسيدة التي ترغب في الحمل إذ أن كثير من حالات الإجهاض تحدث للسيدات قبل أن يعرفن بحملهن.

 

 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *