خلايا الرحم الجذعية لعلاج السكري

Advertisement


قال علماء امريكيون إن السيطرة على مرض السكري قد تقتضي يوماً ما استخدام الخلايا الجذعية المأخوذة من بطانة الرحم، بعد ان تمكنوا من تحويل هذه الخلايا عند الفئران إلى خلايا منتجة لهرمون الانسولين المسئول عن ضبط مستوى السكر في الدم.

وذكر موقع "ساينس ديلي" الأمريكي أن الباحثين في جامعة "يال" وجدوا انه بالإمكان استخدام الخلايا الجذعية المأخوذة من بطانة الرحم لتحويلها إلى خلايا "جزر لانغرهانس" الموجودة في البنكرياس والمسئولة عن فرز الانسولين.

وبعدها يمكن لهذه الخلايا ان تزرع في جسم البشر الذين يحتاجون لعلاج السكري.
وقد نجح العلماء في تحويل هذه الخلايا الرحمية المأخوذة من الفئران إلى خلايا منتجة للأنسولين.
وتعدّ بطانة الرحم مصدراً للخلايا الجذعية عند البالغات، وهذه الخلايا تنتج النسيج الرحمي شهرياً كجزء من الدورة الشهرية، كما انها مثل باقي الخلايا الجذعية يمكن أن تنقسم لتتحول إلى أنواع خلايا أخرى.

وقد وضع الباحثون خلايا جذعية أخذت من بطانة رحم فئران في بيئة خاصة تحتوي على مغذيات وعوامل نمو معيّنة، وقد اكتسبت هذه الخلايا بعد 3 اسابيع ميزات خلايا "بيتا" التي تنتج الانسولين في البنكرياس.
وقد عرّض الباحثون هذه الخلايا إلى الغلوكوز فكانت ردة فعلها هي نفسها ردة فعل خلايا "بيتا" في الجسم، بانتاج الانسولين.

 

Advertisement

تعليق

  1. ومتى يمكن تطبيق هذا عمليا على البشر ..و خاصة فى الدول العربية؟؟؟؟
    ارجو الرد اكرمكم الله..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *