دبي تستضيف المؤتمر الوطني الخامس للأمراض الوراثية سبتمبر الجاري

Advertisement

كتب: محمد أبو سبحة

 

يعقد في الفترة من 14 إلى 17 سبتمبر الجاري المؤتمر الوطني الخامس للأمراض الوراثية في دولة الامارات العربية المتحدة بحضور أكثر من 800 مشارك و 72 عارضا من 32 دولة.

 

ويستضيف مركز دبي التجاري العالمي المؤتمر الذي تنظمه (جمعية الإمارات للأمراض الجينية) للعام الخامس على التوالي تحت شعار" تثقيف تأهيل وقاية " .

 

وقالت الدكتورة مريم مطر رئيسة مجلس إدارة جمعية الأمراض الجينية ان الجمعية ترصد واقع الارقام المتعلقة بالامراض الجينية والثلاسيما ..موضحة انه منذ شهر يوليو 2011 لم يولد اى طفل بمحافظة الفجيرة مصابا بالثلاسيما وهو مؤشر جيد.

 

ويمثل المؤتمر الوطني الخامس للأمراض الجينية منصة لتبادل ومشاركة المعرفة في مجال الأمراض الجينية حيث يعرض أجندة شاملة خلال جلسات نقاشية على مدار 4 أيام حول التوعية والارشاد والجوانب النفسية المتعلقة بالأمراض الوراثية كما سيكون هناك آخر التحديثات حول كيفية الوقاية من الاعراض النفسية مع التركيز على تأثيراتها في دولة الإمارات الذي من شأنه ان يرفع مستوى الوعي بين متخصصي الرعاية الصحية لتوفير الإرشاد الفعال وطرق المعالجة في مجال الأمراض الوراثية.

وسيتم  خلال المؤتمر اطلاق جائزة الإمارات الدولية للحد من الأمراض الجينية.

 

ويعتبر المؤتمر الوطني الخامس للأمراض الجينية من أهم الأحداث التخصصية العلمية في المنطقة حيث يستقطب نخبة الباحثين والعاملين في هذا المجال من شتى المستويات ومن مختلف أرجاء الوطن العربي لمناقشة آخر المستجدات وأهم المواضيع ويتخلله أنشطة هامة.

 

وسيقوم كبار الخبراء في مجال الأمراض الوراثية بما في ذلك الأكاديميين المحليين والعالميين الأطباء والهيئات الحكومية الصحية الداعمة وكذا طلاب الدراسات العليا في البحث العملي باستعراض أكثر من 120 ورقة بحثية تدور أهمها حول السرطان و أمراض الدم والخلايا الجذعية والأمراض الوراثية والأمراض الطفيلية وعلم المناعة والتوافق النسيجي والجينوم والتكنولوجيا الحيوية.

 

وتطلق جمعية الإمارات للأمراض الجينية خلال المؤتمر للمرة الأولى جائزة الإمارات الدولية للحد من الأمراض الجينية وهي أول جائزة عربية في هذا المجال وتقسم لخمس فئات هي فئة شخصية العام 2013 -2014 في جهود الحد من الأمراض الجينية وفئة أفضل مؤسسة صحية وعلمية لبحوث الأمراض الجينية وفئة أفضل مؤسسة صحية وعلمية مبدعة لبحوث الأمراض الجينية وفئة أفضل إعلام طبي ووقائي للحد من الأمراض الجينية وفئة أفضل بحث علمي للحد من الأمراض الجينية بالإضافة إلى المؤتمر والمعرض الأول لجمعية الشرق الأوسط للبيولوجية الجزيئية وجلسة حوار مفتوح بين الاختصاصين والجمهور بهدف التوعية وتعزيز الصحة بين أفراد المجتمع والقيام بحملات وقائية ونشرات توعية على مستوى الإمارات.

 

وقالت الدكتورة مريم مطر أن المؤتمر الوطني الخامس للأمراض الوراثية 2014 يأتي برداء جديد وبمظلة أكبر تضم الكثير من الشراكات والمبادرات المجتمعية مثل شعبة أبحاث سرطان الثدي و شعبة السيلياك وشعبة الوذمة الوعائية الوراثية وهو الهدف الرئيسي لانشاء جمعية الإمارات للأمراض الجينية لرفع الوعي والحد من الأمراض الوراثية ..لافتة إلى ان الحدث يمثل فرصة مناسبة للاعلان عن اطلاق جائزة الإمارات الدولية للوقاية والحد من الأمراض الوراثية في دورتها الأولى لتكريم أهل الفضل من العلماء والمراكز المتخصصة الإقليمية والدولية ذات التأثير الايجابي لجعل البشرية تعيش بصحة أفضل.

 

يذكر ان هذا الحدث ينظم من قبل جمعية الشرق الأوسط للبيولوجيا الجزيئية وجمعية الإمارات للأمراض الجينية ومدينة الملك عبدالله العالمية للبحث الطبي مركز دبي للبيوتكنولوجي والأبحاث والجمعية السعودية للأمراض الجينية وبرعاية أهم الشركات العالمية المصنعة لتكنولوجيا البيولوجيا الجزيئية والجينات.

 

إعداد محمد أبو سبحة
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم صحة عامة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *