أضف استشارتك

دراسة: “الولع” بالأطعمة الدهنية قد يكون لأسباب جينية

Advertisement

كشفت دورية "Obesity" من خلال دراسة حديثة نشرت بها بعدد شهر فبراير الجارى عن أن الولع بتناول الأطعمة الدهنية لدى بعض الأشخاص قد يعود إلى أسباب جينية، تزيد من نسبة إقبالهم عليها، وهو ما يرفع من فرص إصابتهم بمرض السمنة والمشاكل الخطيرة الناجمة عنها.
 

وأشارت الدراسة التى أجراها باحثون من جامعتى بنسلفانيا وكولومبيا إلى أن الأشخاص الذين يملكون نسخا من الشفرة الجينية "CD36" قد يميلون إلى تناول الأطعمة الدهنية بشكل أكبر مقارنة بالأشخاص الذين لا يملكون هذه الشفرة الجينية.

وقد تضع هذه النتائج تفسيرا لسلوك الأشخاص الذين يعانون عند اتباع أنظمة غذائية تحتوى على القليل من الأكلات الدهنية، وتوضح ما يواجهونه من صعوبات جراء ذلك، وهو ما يجب أن ينتبه إليه مطورو الأنظمة الغذائية لخفض الوزن بأن يقوموا بإدراج بعض الأطعمة ذات المذاق المميز فى تلك الأنظمة لتعويض ما تحتويه على نسب منخفضة من الدهون، لتشجيع هؤلاء الأشخاص على تناولها.

ويؤكد دكتور كاثلين كيلر أن تلك هى المرة الأولى التى يتم فيها التوصل إلى أن هناك من يميل إلى تناول الأطعمة الدهنية، وهو ما يجعل إصابتهم بالسمنة أمرا شديد الاحتمال، وخصوصا مع امتلاكهم للشفرة الجينية "CD36" التى ترفع من إقبالهم على تلك الأطعمة.

وتوصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد أن قاموا بإجراء التجارب والأبحاث على حوالى ٣١٧ مواطنا أمريكيا من أصول أفريقية، معللين ذلك بأن أفراد هذه الجماعات العرقية يتأثرون بشكل أكبر بالسمنة، ولديهم فرص أكبر للإصابة بالأمراض المرتبطة بها.

ويأمل الباحثون فى أن تساعد هذه النتائج يوما ما المواطنين لكى يختاروا الأنظمة الغذائية الأسهل لهم أن يتبعوها، وأن يقوم مطورو الأغذية بإيجاد أطعمة ذات مذاق جيد دون أن تحتوى على الكثير من الدهون.

 

 

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *